أعلن الدكتور إسماعيل نصر الدين عضو مجلس النواب، اليوم السبت، تقدمه باستجواب للدكتور علي عبدالعالرئيس مجلس النواب، ضد الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة.

وقال نصر الدين في بيان اليوم، إن “وزير الصحة غير أمين على حياة المصريين، ولابد من محاسبته وسحب الثقة منه لاستهانته بالمرضي”.

وأضاف إسماعيل نصر الدين، أن “الإهمال في المنظومة الصحية وصل لمرحلة عدم وجود قسم لعلاج الحروق الخطرة بمستشفي حلوان العام التي تخدم أكثر من 2 مليون نسمة، مما تسبب في وفاة ثلاثة أفراد من أسرة واحدة والعدد مرشح للزيادة”.

وأشار نصر الدين، إلى أن أنبوبة بوتاجاز انفجرت في منزل بمنطقة العزبة البحرية بحلوان، وتم نقل المصابين إلى المستشفي العام لإنقاذهم، وفوجئ الأهالي برفض المستشفى استقبالهم لعدم وجود قسم للحروق، مما اضطر الأهالي إلى التنقل بين المستشفيات، وتوزيع الحالات على مستشفيات ام المصريين والحلمية العسكري والقصر العيني.

وقال نصر الدين، إن التأخر في إسعاف الحالات تسبب في وفاة 3 حالات، مشيرا إلى أن الإهمال في المستشفيات وصل لدرجة غير مقبولة.

وأكد نصر الدين، أنه سيتمسك بحقه في الاستجواب ولن يتراجع عنه مهما حدث، قائلا: “حسبنا الله ونعم الوكيل في وزير الصحة، الذي حول المستشفيات إلى مقابر للمصريين”.