مدير الفرق القومية باتحاد المصارعة: تكلفة علاج إصابة «عبد السلام» لم تكن تتعدي الـ 25 ألف جنيه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

مصر

مدير الفرق القومية باتحاد المصارعة: تكلفة علاج إصابة «عبد السلام» لم تكن تتعدي الـ 25 ألف جنيه

استنكر الإعلامي محمد الدسوقي رشدي، ما أسماء بـ”الهري”، على مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقًا على تنصيب إيمانويل ماكرون، رئيسًا لفرنسا، وهو لم يتعدى 39 عامًا، لافتًا إلى أن ما تناوله الجميع ليس تاريخه وإمكانياته، إنما زواجه من سيدة تكبره بـ25 عامًا.

أوضح “رشدي” خلال حلقة مساء اليوم الاثنين، من برنامج “آخر النهار”، المُذاع عبر فضائية “النهار”، أن المشكلة في مصر ليست الكفاءات، بل البيئة الاجتماعية القاتلة لها، فلو حدث وكان “ماكرون” مصريًا، كان الجميع انتقده، وحطمه، وتركوا كل شيء وهاجموه فقط على زواجه من سيدة تكبره، كما يحدث الآن.

استند مقدم برنامج “آخر النهار”، على حديثه بعرض قضية لاعب المصارعة المصري طارق عبد السلام، الذي فاز أمس بالميدالية الذهبية في بطولة أوروبا، لصالح بلغاريا التي جنسته بجنسيتها، بعدما ترك مصر، لرفضها علاجه بعد إصابته في أحد المعسكرات التابعة لبطولة عالمية، كان يمثل فيها مصر.

كشف “الدسوقي”، عن أن السبب وراء قرار “عبد السلام”، بالسفر إلى بلغاريا، والعمل في محل “شاروما” بها، والزواج من بلغارية، ومن ثم الموافقة على تجنيسه، للعب باسم الدولة الأوروبية، التي استطاعت أن تقدر موهبته، وتستفيد منها لصالحها فحصد لهم الميدالية الذهبية، هو رفض حسن حداد رئيس اتحاد المصارعة المصري، علاج اللاعب بعد إصابته إصابة بسيطة، لا تتعدى تكاليف علاجها 25 ألف جنيه، وقتها.

استطرد أن اللاعب بعدما فشل في إقناع الاتحاد بعلاجه يأس وقرر السفر، وبعدها هاجمه “حداد” واصفًا إياه بالفاشل، والغير مؤثر، مؤكدًا على أن مستواه لا يجعل مصر تتمسك به، بالإضافة لمعايرته بأنه ترك المصارعة وعمل في محل “شاورما”، فكان رد “عبد السلام” عليه هو البطولة لبلغاريا في واحدة من أقوى البطولات العالمية.

ألمح “رشدي”، إلى أن المهندس خالد عبد العزيز وزير الرياضة، وقع على أوراق علاج رئيس اتحاد المصارعة الذي “طفش” اللاعب على حد وصفه، على نفقة الدولة، بتكلفة 435 ألف جنيه، في المستشفى الجوي التخصصي أحد مستشفيات القوات المسلحة، مشيرًا لرفضهم علاج اللاعب بقيمة لا تتعدى 25 ألف جنيه.

سخر محمد الدسوقي رشدي، من محاولات الاتحاد حاليًا بالمطالبة بلاعب المصري، ومطالبتها بحقها فيه، بل وطلبه من بلغاريا أن تقدم له تعويضًا عنه، كونه أحد لاعبي الاتحاد المصريين في الأساس قبل تجنيسه، قائلًا: “هو ده ماكرون مصر.. عرفتوا ليه معندناش ماكرون؟”

من جانبه أفاد “حسام عبد اللطيف” مدير الفرق القومية بالاتحاد المصري للمصارعة، في مداخلة هاتفية مع “رشدي”، خلال الحلقة، أن الحكاية بدأت في 2015، عند إصابة طارق عبد السلام، إصابة بسيطة يمكن علاجها بتكاليف زهيدة في أحد المعسكرات بإيران، أثناء تمثيله لمصر في أحد البطولات العالمية، إلا أنهم عطلوا ذلك فلعب عليها مباراة أخرى فتضاعفت، ورفض الاتحاد علاجها، مشيرًا إلى أن اللاعب ليس فاشل كما صرح رئيس الاتحاد، فهو مؤثر جدًا وكان “طفرة” بين زملائه، بل وحصد العديد من الجوائز والميداليات في عدد من البطولات، ومنها بطولة إفريقيا، والآن أثبت للجميع ذلك بذهبية أوروبا، الأقوى من إفريقيا بـ”مئة مرة”، على حد تعبيره.

شدد “عبد اللطيف” على خسارة الاتحاد المصري لطارق، لافتًا إلى أن هنالك 5 آخرين مقاربين له في المستوى، أبرزهم أحمد صالح، يفكرون في السفر والتجنيس أيضًا واللعب بأسماء دول أخرى، بسبب إهمال الاتحاد لهم، واستنزافه لمواهبهم، خاصة بالتصريح بإهانتهم، بنفس ما قيل على طارق سابقًا، مشيرًا إلى أن هنالك 4 آخرين سافروا بالفعل لأمريكا، ويسعون لأخذ الجنسية للمنافسة في بطولات عالمية، يثبتون فيها أنفسهم ومهاراتهم.

أكد مدير الفرق القومية بالاتحاد المصري للمصارعة، أن تلك المشاكل لا تخفى على وزارة الشباب والرياضة، ولا اللجان الأولمبية، فلقد خاطبهم وغيره كثيرًا لحل تلك الأزمات، وفي كل مرة ردهم واحد بأن ذلك لن يحدث ولن يسافر الشباب، مشددين على سعيهم لحل كل ذلك، دون حراك، أو أية أفعال تؤكد ذلك، ما يدفع للشباب للسفر في النهاية.

البديل الإثنين, مايو 8, 2017

مصر 1:01 م الأحد 22 أبريل, 2018
رياضة 12:55 م الأحد 22 أبريل, 2018
السعودية 12:43 ص الأحد 22 أبريل, 2018
السعودية, العالم 11:22 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 10:55 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 10:45 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 10:32 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 10:27 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 10:11 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 10:02 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:53 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:33 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 9:28 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:21 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 9:16 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 9:08 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 8:46 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 8:40 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 8:01 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:55 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:52 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 7:44 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:37 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:27 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم, سوريا 7:23 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:19 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:15 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:09 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 6:59 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 6:14 م السبت 21 أبريل, 2018

‎تابعنا على انستجرام