«حماس» توسّط إيران للإفراج عن «قسامي» في العراق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

فلسطين

«حماس» توسّط إيران للإفراج عن «قسامي» في العراق

بينما تعمل «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، على مواصلة تطوير قدراتها العسكرية ومراكمة القوة داخل قطاع غزة، تواصل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية حربها لمنع المقاومة من امتلاك أسلحة تكسر الموازين، وعلى من يساهم في ذلك. وأخيراً، تفاعلت قضية العالم العراقي طه الجبوري الذي انتمى إلى «حماس» قبل ثمانية أعوام، وعمل مع عدد من المهندسين فيها لتطوير قدراتها، وخاصة في مجال الصواريخ، إذ اعتقلته السلطات العراقية قبل أيام بعدما سلمته لها السلطات التركية، الأمر الذي دفع «حماس» إلى التواصل مع الجمهورية الإسلامية في إيران، بحكم علاقة الأخيرة الجيدة مع العراق، للتوسط من أجل إطلاق سراحه.

وطه محمد جاسم الجبوري هو من مواليد عام 1954، أكمل دراسته في جامعة بغداد ــ هندسة الصواريخ عام 1977، ثم واصل في الكلية العسكرية الفنية عام 1979 ضمن أحد الاختصاصات النادرة التي باشرت بغداد رعايتها ضمن برنامج مشترك مع الاتحاد السوفياتي آنذاك. وكان الجبوري (63 عاماً) قد عمل في هيئة التصنيع العسكرية التي أنشأها نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لتطوير قدراته التسليحية والصاروخية، وقد عاود العمل في مجال التطوير العسكري بعدما انتمى إلى «حماس». وهو كان قد وصل إلى تركيا في 23 كانون الثاني الماضي للإقامة مع زوجته بصورة قانونية ورسمية بعدما اختفى داخل الأراضي الفيليبينية قبل ستة أشهر، إذ تبين مع نهاية العام الماضي أنه كان معتقلاً على خلفية مشكلات تتعلق بتأشيرة دخوله إلى البلاد، وفق مؤتمر عقده قائد الشرطة الفيليبينية آنذاك.

في هذا السياق، قالت مصادر في الحركة إن الجبوري أبلغ قيادته أن مواطنَين عراقيين استدرجاه إلى الفيليبين، وكانا على علاقة بجهاز «الموساد»، وكان من المفترض أن يلتقي بهما في مانيلا، لكنهما تواريا عن الأنظار، إلى أن اختطف بعد مدة وجيزة من خروجه من المطار. وخلال اعتقاله، نقل أنه اعترف بطبيعة علاقته بـ«حماس» وبإجرائه أبحاثاً في تطوير تكنولوجيا صواريخ المقاومة. وفق المصادر نفسها، قال الجبوري إنه احتجز في إحدى القرى الريفية النائية داخل منزل واسع مكون من طبقتين، وإنه تناوب على التحقيق معه عدة أشخاص أجانب، لكنهم يتحدثون العربية، وقد تركز التحقيق على علاقته بـ«حماس» ونشاطه معها.

بعد ذلك، تقدمت السلطات العراقية بمذكرة رسمية لدى نظيرتها التركية لتسليم الجبوري استناداً إلى اتفاقية تبادل المطلوبين بين البلدين، وهو ما استجابت له أنقرة بترحيله إلى بغداد الأسبوع الماضي، فيما تقول المصادر في «حماس» إنه «لم يكن لدى الحركة علم بتواصل السلطات التركية والعراقية حول الجبوري… حماس ستتوسط للإفراج عنه، وعلمت أن سبب ترحيله هو تخوف السلطات التركية من اغتياله على أراضيها، ما قد يسبب لها إحراجاً».

وطبقاً لوكالة «قدس برس»، بمجرد وصول الجبوري إلى العراق أوقفته المخابرات العامة في المطار، ونقلته إلى أحد السجون لتبدأ التحقيق معه. لكن مصدراً مقرباً من «القسام»، قال إن «العالِم الجبوري هو أحد مهندسي الكتائب وقد اختفى قبل ستة أشهر أثناء خروجه في رحلة بحثية إلى مانيلا لدعم الأدوات العسكرية وتطويرها»، شارحاً أن الجبوري كان يعمل في وحدة مشابهة للوحدة التي كان يعمل فيها العالم التونسي محمد الزواري الذي اغتاله «الموساد» في 2017. وحالياً، تتواصل «حماس» بالتعاون مع عائلة الجبوري ومع جهات حقوقية ومحامين فيلبينيين من أجل حض السلطات الفيليبينية على كشف ما حدث معه، وخاصة أنه رُحّل إلى تركيا دون أن يعرف ماذا حل معه خلال ستة أشهر في الفيليبين.

كذلك، يقول المصدر المقرب من الكتائب إن الجبوري «عمل مستشاراً عسكرياً لحماس في سوريا، إذ انتقل للعيش في دمشق بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 خشيةً من الاغتيالات التي كانت تنفذ بحق ضباط الجيش وعلماء التصنيع العسكري العراقي». وخلال الأزمة السورية، انتقل للعيش في اسطنبول عام 2012، وهو ما أكدته السلطات الفيليبينية بشأن اعترافات الجبوري.

البديل الإثنين, مارس 26, 2018

مصر 1:01 م الأحد 22 أبريل, 2018
رياضة 12:55 م الأحد 22 أبريل, 2018
السعودية 12:43 ص الأحد 22 أبريل, 2018
السعودية, العالم 11:22 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 10:55 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 10:45 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 10:32 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 10:27 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 10:11 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 10:02 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:53 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:33 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 9:28 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة 9:21 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 9:16 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 9:08 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 8:46 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم 8:40 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 8:01 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:55 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:52 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 7:44 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:37 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:27 م السبت 21 أبريل, 2018
العالم, سوريا 7:23 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:19 م السبت 21 أبريل, 2018
رياضة, مصر 7:15 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 7:09 م السبت 21 أبريل, 2018
مصر 6:59 م السبت 21 أبريل, 2018
فلسطين 6:14 م السبت 21 أبريل, 2018

‎تابعنا على انستجرام