فوجئ المارة بشارع مراد بالجيزة، حيث تقع السفارة السعودية بالقاهرة، بإزالة الحواجز الإسمنتية التي كانت تحيط بالسفارة، خلال السنوات القليلة الماضية.

للوهلة الأولى، قد يربط البعض قرار إزالة الحواجز الإسمنتية التي خصصتها الحكومة لحماية عدد من المنشآت الحيوية والأمنية، بتوتر العلاقات المصرية السعودية مؤخرا، إلا أن علاء الهراس، نائب محافظ الجيزة، أكد أن الأمر كله متعلق بحفر نفق “النهضة” الواقع في نفس المنطقة.

وأشار الهراس في تصريح لـ”مصراوي”، الأربعاء، إلى أن إزالة الحواجز تمت بالتنسيق مع السفارة وجهات الأمن المعنية، نافيا إقدام الحكومة على إزالة الحواجز لأية أسباب أخرى، قائلا “مش إحنا إلي نعمل كدا”.

وعن النفق، قال الهراس إن تكلفته الإجمالية تقدر بحوالي ٣٠٠ مليون جنيه، وأن المحافظة تسعى لتدبير المبلغ من خارج ميزانية الدولة، مراعاة للظروف الاقتصادية في البلاد، وأن أعمال حفر النفق مرهونة بتوفير التمويل اللازم.