إصلاح الشعب أولاً

73 مقال

    إصلاح الشعب أولاً

    ويبقى السؤال مطروحاً: من المسئول عما نحن فيه؟، وأين الخطأ فيما نحن فيه؟ البعض يلقي تبعة تخلفنا وتراجعنا الحضاري على الحكام، وعلى نظم الحكم، وعلى النخبة الحاكمة بإجمال، وهو صحيح، والمؤكد أن المسئولية الأكبر تقع على عواتقهم، ولكن السؤال الغائب هو: ـ هل نحن متخلفون بسبب فساد حكامنا، أم أن...

    الخميس, سبتمبر 21, 2017


    هدية للقابضين على الحلم

    إذا كنت ممن يهوون القراءة، وخاصة إذا كنت تعشق مطالعة الأدب، فأنا أضمن لك قسطا وافراً من السعادة، وأبشرك بفيض من الإحساسات النبيلة في زمن جفت فيه منابع الفرح والنبل. سوف تشعر بكل تلك المشاعر وأكثر منها حين تسارع إلى قراءة أحد أهم أعمال الروائي العالمي "باولو كويلو" وأشهرها، أقصد...

    الخميس, سبتمبر 14, 2017


    الكتابة التي لا تجرح لا يعول عليها

    كنت دائماً أعد نفسي واحداً من الذين يسعدون بفعل الكتابة، وأحسب نفسي في أسعد لحظات حياتي حين أقرأ، وقد عملت أثناء رحلة الحياة في أعمال كثيرة، ولكني ما برحت فعل القراءة والكتابة طول الوقت حتى استقر بي الحال فيما أحببت بعد الالتحاق بمهنة الصحافة في بداية عقد الثمانينيات من القرن...

    الخميس, سبتمبر 7, 2017


    نجيب محفوظ الزملكاوي الذي انتزعه الأدب من الساحرة المستديرة

    أول رواية كتبها في مطلع حياته كانت عن "لاعب كرة قدم"، لم تعجبه فمزقها، ولكن الرواية الممزقة لم تكن هي أول علاقته بالكرة، فقد تعلق نجيب محفوظ بها في صباه بعد أن شاهد بالصدفة مباراة بين فريق مصري وآخر بريطاني انتهت بفوز المصريين، وكانت مفاجأة سارة له، فقد كان يعتقد...

    الخميس, أغسطس 31, 2017


    عبد الفتاح الجمل.. بستان أينعت في أرجائه ألف زهرة

    لو ذكرت أمامك اسم عبد الفتاح الجمل هل ستعرفه، وإذا عرفته هل تعرف عنه الشيء الكثير؟. طيب لو ذكرت أمامك أسماء عبد الرحمن الأبنودي ويحيى الطاهر عبد الله وجمال الغيطاني وإبراهيم أصلان وسيد حجاب وأمل دنقل وعشرات من الكتاب والأدباء والفنانين، في الأغلب الأعم أنك سوف تذكرهم جميعاً أو سوف...

    الخميس, أغسطس 24, 2017


    اللعب في الدستور أخرته وحشه

    فعلها أنور السادات وقتل.. وفعلها حسني مبارك وخلع.. وفعلها مرسي وعزل.. وقبلهم جميعاً فعلها الملك فؤاد وثارت عليه جموع الشعب وقواه الحية فأسقطت دستوره المزيف وعاد دستور سنة 1923، ولم يستمر الملك بعدها طويلاً حتى مات، واستبشر الشعب خيراً في ابنه الملك فاروق الذي تلاعب بالدستور كثيراً حتى خلعه الجيش...

    الخميس, أغسطس 17, 2017


    من السادات للسيسي: تعالوا نبدأ من الأول

    المواطنون المحترمون الذين دخلوا ضمن تعداد السكان خلال العشرين سنة الأخيرة ربما لا يعرفون أننا منذ سنة 1970 وحتى اليوم نعيش نفس المأساة، أو هي على الحقيقة ملهاة محزنة، ندور في دائرة مفرغة، نبدأ من حيث انتهينا وننتهي إلى حيث بدأنا. خلال تلك الفترة تناوب على حكم مصر ستة حكام....

    الخميس, أغسطس 10, 2017


    متفقين على «التثبيت» مختلفين على «الدولة»؟

    لا خلاف بين كل المصريين على هدف تثبيت الدولة، ولست أظن أن أحداً في الأرض يمكن أن يختلف على ترسيخ أركان الدولة في أي بلد من بلاد العالم، المشكلة تبدأ مع نوع الدولة التي يراد لنا جميعاً أن نعمل على تثبيتها، أحياناً يقصد البعض بالدولة نظام الحكم فيها، وهو هدف...

    الخميس, أغسطس 3, 2017


    «رهاب» الإعلام الرسمى و «فوبيا» إسقاط الدولة

    أخشى أن البعض في إعلام الصوت الواحد فهم خطأ توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ضرورة البدء فوراً في العمل على «خلق فوبيا إسقاط الدولة»، وبدأ التعامل معه ليس على محمله المجازي، بل عمد بعضهم إلى تنفيذه حرفياً من دون فهم مغزاه، أو إدراك محتواه. وللحق فإنني حين استمعت إلى...

    الخميس, يوليو 27, 2017


    جزيرة الوراق.. أزمة غياب السياسة

    حضرت الغشومية وغابت السياسة، هذا إذا أردت تلخيصاً لما جرى على أرض جزيرة الوراق الأيام القليلة الماضية. أوضح ما أظهرته الأحداث والوقائع أن مصر تعاني أزمة حقيقية ليس لها اسم إلا غياب السياسة، وتواري الرشد بعيداً عن الساحة. ليس في أزمة الوراق وحدها، قبلها في أزمة الجزيرتين، وقبلهما وبعدهما في...

    الخميس, يوليو 20, 2017


    نجيب محفوظ ودراما العلاقة بين المثقف والسلطة

    عاش 42 سنة في مصر الملكية، وعاش 52 سنة في مصر الجمهورية، عاصر أربعة حكام في مصر ما قبل الثورة، وأربعة آخرين فيما بعدها، بدأ حياته في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني، وانتهت في عهد حسني مبارك، أطول فترة عاشها خلال مصر الملكية كانت في حكم الملك فؤاد (1918ـ 1936)،...

    الخميس, يوليو 13, 2017


    رمي الحبل إلى الغريق لا ينجيه

    غريق في البحر يستغيث بأهل البر أن أنقذوني، تباطأوا وأعرضوا عنه حيناً من الوقت حتى كادت رأسه تختفي تحت الماء، ويستقر جسده في قاع البحر، ولم يعد ظاهراً منه غير يديه المرفوعتين على شكل استغاثة ملهوف يستنهض بها للمرة الأخيرة همم الواقفين على الشاطئ: أنقذوني.! ولما أيقن أنه شارف على...

    الخميس, يوليو 6, 2017