اليسار الإسلامي.. جدل التناقض والتلفيق (3)

203 مقال

اليسار الإسلامي.. جدل التناقض والتلفيق (3)

تعددت الرؤى الرافضة لليسار الإسلامي من كلا الجانبين العلماني والإسلامي.. ففي حين صنفه العلمانيون كأحد أشكال الإسلام السياسي المتحايل للوصول إلى السلطة بتقديم طرح يغازل أحلام البسطاء في واقع نهشته أنياب الوحش الرأسمالي الذي لا يرحم- ذهب الإسلاميون إلى أن اليسار الإسلامي محاولة إلحادية جديدة لهدم الدين ونقد الغيبيات والإغراق...

الأربعاء, نوفمبر 15, 2017


اليسار الإسلامي.. جدل التناقض والتلفيق (2)

يطرح مصطلح اليسار الإسلامي عددا من الإشكاليات تتعلق ابتداء بضرورة العودة إلى التعريف لفض الاشتباك حوله، ثم القبول بالمسمى بوصفه محاولة للمعاصرة والتحديث من خلال فهم جديد للتراث يتلاءم وضروريات الواقع وحاجاته. وكأن الأزمة في قبول الحداثة أنها تتزيا زيا غربيا، ما إن يخلع بخديعة التراث المؤسس؛ حتى تصبح ذات...

الإثنين, نوفمبر 13, 2017


اليسار الإسلامي.. جدل التناقض والتلفيق (1)

هناك مقولة قيلت بحق الإمام الغزالي يمكن من خلالها تفسير أسباب ظهور ما سمي بـ "اليسار الإسلامي" المقولة التي نحن بصددها تتحدث عن موقف الإمام الغزالي من الفلسفة، وتظهر تأثيرها الكبير على أفكاره ورؤاه؛ حتى بعد أن فارقها، وحتى بعد إعلانه الحرب عليها وعلى المشتغلين بها حتى قيل "إن الغزالي...

الأربعاء, نوفمبر 8, 2017


المدينة.. نحو جولة لاستعادة الحقوق (2)

تتعرض المدن التاريخية في البلاد التي تقع فريسة للرأسمالية المتوحشة إلى محاولات عديدة هدفها محو معالمها وطمس هويتها، وتحويلها إلى سلعة للمتاجرة بها؛ فيتم هدم أحيائها القديمة بشكل متسارع؛ تمهيدا لغزوها بالأبراج والمراكز التجارية ومطاعم الوجبات السريعة، وغيرها من مظاهر النيوليبرالية التي تهدف ظاهريا للكسب السريع وتحقيق أعلى عائد، مع...

السبت, أكتوبر 28, 2017


نحن ورجال التاريخ.. عرابي نموذجا

عندما ننظر في مرآة التاريخ علينا أن نتبصر دوافعنا أولا؛ لا أن نستحضر ذواتنا في كامل استعدادها لإصدار الأحكام، ولا يجب أن يقف إدراكنا لتباعدنا عن ذلك التاريخ- حجر عثرة أمام قدرتنا على التحلي بقدر من الموضوعية والإنصاف، ومن العجيب أن يلجأ البعض- إذا أحسنا الظن بهم- إلى عزل رجال...

الخميس, أكتوبر 19, 2017


المدينة.. نحو جولة لاستعادة الحقوق (1)

مثلت المدينة منذ البدء مركزا ومجالا حيويا حافزا على إنتاج الأفكار وطرح الأسئلة، والفلاسفة بدورهم اتفقوا على أن تكون المدينة هي الحاضنة لمشاريعهم التأملية، كما هو الحال في المدينة الفاضلة لأفلاطون.. لقد ظل ذلك التوق الفلسفي لتحرير المدينة من كل إكراه اجتماعي أو اقتصادي قائما ومتجددا ومطلبا أساسيا للرقي بحسبان...

الثلاثاء, أكتوبر 17, 2017


معمار الديكتاتور.. عن تداخلات العمارةو السياسة (2)

يعتمد الديكتاتور عددا من الممارسات كمتنفس لكثير من الصراعات الداخلية التي تنهب روحه، إنه يحاول –طوال الوقت- أن يبدو على غير حقيقته، إنه يتماهى مع أكاذيبه حتى يصعب عليه التمييز بين الحقائق والأمور المختلقة.. إنه في رحلة هروب دائمة تبدو آثارها واضحة جدا في نموذج المعمار الذي يعتمده، الارتفاع الهائل...

الخميس, أكتوبر 12, 2017


معمار الديكتاتور.. عن تداخلات العمارة والسياسة (1)

ثمة ارتباط وثيق بين الديكتاتورية والعمارة، وهذا الارتباط إنما يرجع إلى طبيعة الديكتاتور، الذي يصنف علماء النفس حالته بأنها أقرب ما تكون لاضطراب الشخصية السيكوباتي، ورغم ما تبدو عليه شخصية الديكتاتور من الثبات الانفعالي الظاهري الذي يرتكز على انعدام الشعور بالذنب؛ إلا أنه –في الحقيقة- يكون أسير مخاوف عديدة تدفعه...

السبت, أكتوبر 7, 2017


مكة..انتزاع القداسة (3)

تبدو مكة الآن بعد ما وقع عليها من تخريب ودمار أقرب كثيرا إلى شكل المدينة الخليجية المعاصرة، أو كأحد المراكز التجارية الأهم في العالم، كونها تقدم إمكانات هائلة تضعها في مقدمة مدن الاستثمار الرأسمالي العولمي؛ لكنها أبعد ما تكون عن شكل المدينة المقدسة التي تهفو إليها النفوس، وتشتاقها لقلوب.. إن...

السبت, سبتمبر 30, 2017


مكة.. انتزاع القداسة (2)

" إن مكة من دون هوية، من دون تراث، بدون ثقافة، وأيضا بدون محيط طبيعي، ولا يتنفس الحجيج هواء صحيا لأن مكة بلا أشجار أيضا.. إن هذه الحياة الصماء لا تقتل علاقة الحاج بالخالق فقط؛ بل تقتل أيضا سلوكيات الحياة كما رسمتها الرسالة المحمدية".. هذا ما قاله الدكتور سامي عنقاوي...

الأربعاء, سبتمبر 20, 2017


مكة.. انتزاع القداسة (1)

" أهل مكة أدرى بشعابها" يبدو أن هذا المثل لم يعد صالحا للاستخدام في أيامنا هذه بعد أن اختفت تلك الشعاب والوديان والتلال ومعها 95% من معالم مكة التاريخية تحت الأبراج الشاهقة التي يتجاوز أكثرها ارتفاعا حاجز الـ600 مترا.. ويعد هذا البرج الأكبر مساحة في العالم بحيث تبدو الكعبة المشرفة...

الأربعاء, سبتمبر 13, 2017


الفلسفة وقضايا المجتمع.. عَزْلٌ أم اِعْتِزَالٌ؟

هل وصلت مجتمعاتنا إلى مبتغاها بتوارث حالة العداء مع الفلسفة في السياق الديني والاجتماعي؟ وهل ارتضى المشتغلون بالفلسفة العربية -على ندرتهم- عزلتهم الاختيارية، أو عزلهم الإجباري؛ فاستراح كل فريق بما آل إليه مصيره؟ نحن حيال ما تقدم يلزمنا أن نتحلى بشيء من التشكك، ولا نسلم بالمعطى الراهن؛ مع إطلالات معمقة...

الأحد, سبتمبر 10, 2017