في رثاء الوطن…!

في رثاء الوطن…!

أصبح مطلوباً منك أن تتأقلم وتتعايش مع العبث قانعاً أو خانعاً، وفي حالتي أنا أصبح لزاماً أن أكتب عنه شارحاً ومحللاً.. فيا للعبث! في ظل العبث يصبح طرح الأسئلة بلا جدوى، والبحث عن إجابات مقنعة مضيعة للوقت، حتي إبداء الدهشة أو الاستياء صارا هما والعدم سواء، فالخيار المتاح الوحيد الآن...

السبت, يناير 21, 2017


سيادة الرئيس… “ابكي مش هرحم عينيك”!

لا تدار الدول باستدرار العواطف واستحضار "التنهيدات" وافتعال البكاء، بل بكشف الحقائق وانتهاج سياسات واضحة تستند إلي رؤي وخطط علمية مدروسة. لا يفهم النظام الحاكم في مصر سوى الجزء الأول من العبارة السابقة، فهي تناسب إمكانياته المحدودة وتخدم سياساته المبهمة، أما الجزء الثاني الذي يشترط علي صاحبه الصدق والتجرد والتدبر،...

السبت, ديسمبر 31, 2016


من مصر للزعيم: “فاروق ده روحي روحي”!

لست ابن المرحلة الناصرية ولا مبشرا لها، لكنني لا أطيق أن يمس سمعة الرجل مكروه أو تناله سهام التشكيك والسخرية. ليس هناك مقدس سوى الله، وليس هناك أبدي إلا الله، وقطعاً ناصر ليس إلها ولا هو "خالد الذكر". انطلاقاً من هذه القاعدة يحق لك الاختلاف حول جمال عبد الناصر، ما...

السبت, ديسمبر 24, 2016


لو لم يكن الإرهاب إخوانياً… لأخونته!

يفطر الإرهاب القلوب، ويحمل معه الخراب، الدماء، الدموع، والأحزان. في مصر، هناك شبه إجماع شعبي على نبذ الإرهاب، احتقاره، كراهيته، والجملة التي تتردد على الألسنة أعقاب أي حادث دموي أو تفجير غادر: "الإرهاب لا دين له". في مصر، هناك شبه إجماع من السلطة الحاكمة على مكافحة "إرهاب الإخوان" فقط، والجملة...

السبت, ديسمبر 17, 2016


لنا الجزر.. ولكم “طال عمره”!

كل قوائم العار لا تكفي لفضح جرائم التفريط والكذب والتضليل. هم يستحقون أن يرجموا كالشيطان، أن تعلق أجسادهم على مشانق الخيانة، أن تلعن أسمائهم في كل كتب التاريخ. إياك أن ترثي حالهم يوما، ولا تصدق دموعهم إن تذللوا، فلن تجد أكذب من أفواه تقطر غثاً، وأيادي اعتادت على مصافحة العدو...

السبت, ديسمبر 10, 2016


«لو مكنتش انت تزغزغني.. مين هيزغزغني»!

إن أردت أن تضحك حتى تمتلىء عيناك بالدموع، أو تسقط على الأرض من فرط المسخرة، لا أنصحك بمشاهدة فيلم كوميدي، أو سماع نكتة جديدة، ولا ترهق نفسك أو تكلفها مادياً بالنزول إلى أقرب مسرح، أو تضر صحتك بتدخين سيجارة حشيش مع أصدقاء السوء، فهناك طريقة مضمونة، مجربة، وسهلة جداً، هي...

السبت, ديسمبر 3, 2016


إحنا آسفين يا قانون….!

هاني هنداوي للنظام الحاكم عبارة قاطعة حاسمة فاحمة، هي أشبه بالمأثورات في عقيدته، يرددها أو بالأحرى يصدع بها رؤوسنا في أعقاب أي قضية تخدم سياساته الرامية في أغلبها إلى تكريس الاستبداد، وهي بإيجاز: "إحنا في دولة القانون". يرتجف جسدي بالكامل كلما سمعت هذه العبارة على لسان أي مسئول مصري، رجفة...

السبت, نوفمبر 26, 2016


بلاها سياسة.. نريدها “هلسا”!

بشيء من الحسرة، تلقيت نصيحة أحد الأصدقاء بضرورة الكف عن الكتابة في السياسة، والتحليق بعيداً في عوالم الأدب والفن.. شعرت وقتها أنني كمن يحرث في بحر تطغى أمواجه على قدرة سباح تعلم السباحة لتوه، فلم يعد أمامه إلا خياران، إما الانسحاب أو الغرق. لم يصارحني صديقي بأنه ضجر كتاباتي السياسية،...

السبت, نوفمبر 19, 2016


من الشعب إلى النظام «الجرأة حلوة مفيش كلام»!

أطلقت "شبه الدولة" اللجام لجموح الأسعار، وزعمت أنها خطة إصلاح مدروسة لوضع مصر على خريطة التقدم، وأنه لا خوف علي المصاب بـ"سرطان الاحتياج" من أي نزيف محتمل، فالرئيس الملهم قادر علي استئصال أورام التخلف والفقر بمشرط جراح ماهر، وشأن أي عملية جراحية سيخلف الأمر بعض الندبات والآلام الطفيفة، سرعان ما...

السبت, نوفمبر 12, 2016


كهنة الرئيس و”تعاليم إبليس”!

للحاكم خدام، يصفقون إن تكلم، ويدللونه إن ضجر، ويبررون له إن أخطأ. لو تفوه الحاكم بالبذاءة، سيدعوك حواريوه إلى تأمل الصور الجمالية التي وردت في ثنايا البذاءة، ولو أدمن اللهو، لأشاعوا بين الناس مثالب العمل ومنافع البطالة، ولو شط مرة فأحل الخمر وحرم الصلاة، لسارعوا بإصدار فتوي تبشر برسول جديد،...

السبت, نوفمبر 5, 2016


عذراً سيادة الرئيس.. “أنا مش من شرم”!

أنتمي إلى الفئة الضالة التي تأبى أن ترى آيات الله التي ملأت سماء شرم الشيخ، وهذا يعود إلى ضعف إيماني بالله أولاً، ثم غيرتي المطلقة من "نبي الحكمة" الذي أخرجنا من الظلمات إلى النور، لذا أدعو الله ـ من الآن ـ أن يتقبلني تائباً لا عاصياً، طامعاً في أن يحنو...

السبت, أكتوبر 29, 2016


مرة واحد “بعبع”……!

أبديت استنكاري لصاحب المحل من الزيادة المتكررة لأسعار السجائر، فأجابني ساخراً: "يا بيه.. مش أحسن ما نبقي زي سوريا والعراق". فهمت الدعابة، وأدركت وقتها أن الفزاعة التي اعتادت السلطة الحاكمة أن تصدرها للناس كلما تأففوا أو أبدوا ضيقاً من الأوضاع، لم تعد محل ترهيب، بل على العكس صارت مثار استهزاء...

السبت, أكتوبر 22, 2016