الكآبة فن.. “مش هز أكتاف”!

الكآبة فن.. “مش هز أكتاف”!

لن أدعوك إلى التفاؤل، بل أناشدك أن تكون شاردا وعابسا، أقصى أمانيك أن تبلغ حافة النهاية سريعا.. "إنه اليأس يا عزيزي أيبك". إن فشلت في حلمك سينصحونك بأن تعاود الكرة، وإن أخفقت من جديد، ستسمع الأصوات نفسها تحثك على المقاومة والنهوض، ولو تعثرت وتدحرجت وتكورت، أجبني بعدها أرجوك: لأي مدى...

الأربعاء, مارس 8, 2017


لما بدا فخامته وكأنه.. “واسِك م الفوز”!

كان البركان فائرا، ومشاهد الرعب تتجلى في صرخات الهاربين من جحيم الحمم التي كانت تتساقط على الأخضر واليابس فتحرقهما، بينما انشغل هو بالتقاط صورة زاهية لنفسه أثناء تجوله في فناء القصر وسط حراسه، مرتديا ثياب الإمبراطور، وعلى لسانه عبارة واحدة: "أحلى من الهيبة مفيش". النهاية كانت على وشك أن تلحق...

الأربعاء, مارس 1, 2017


«العلبة دي فيها إيه»؟.. مش متابع والله!

البطولة أن تصنع من الهزيمة نصرًا لا مراء فيه ولا زعم، أما الحماقة فأن تحاول تصوير هزائمك المتكررة على أنها «إنجازات متفردة لا تضاهيها إلَّا المعجزات». انتصارات الأبطال كاشفة لا تحتاج إلى برهان، لا يسترجعون أحاديثها من فرط تواضعهم، بعكس الفشلة، فهم ثرثارون، كل غايتهم سماع عبارات الإطراء ودوي التصفيق،...

السبت, فبراير 25, 2017


أنا وصديقي و”ثالثنا الرئيس”!

يظن صديقي أن الرئيس يمسك بخيوط الاقتصاد والسياسة ويحركهما بدهاء مطلق، يضع فيه ثقة عمياء، ويدافع عنه بضراوة أمام أي لوم أو انتقاد بجملة يتيمة: "احنا المصريين خسارة فينا الرئيس". سئمت أنا وصديقي طرق أي نقاش يكون محوره الرئيس، نبدو عندها كأحمقين يتناطحان، فأنا أقف علي يسار نظام عديم الحكمة...

السبت, فبراير 18, 2017


انصر رئيسك “بيعرف أو مبيعرفش”!

يجبرك القدر أحياناً علي التعايش مع الباطل والقبول بالكذب وانتظار المجهول المخيف. إن كنت مواطناً في "شبه دولة" فأنت مدعو إلي الاستمتاع بالحالات الثلاث السابقة، فحاضرك مزدحم بكثير من العبث والفوضى، ومستقبلك لا يشي بأي تفاؤل. اترك نفسك للتيار يقذف بك كيفما يشاء، فلا تجهد نفسك بوضع خطوات مرسومة، ولا...

السبت, فبراير 11, 2017


يناير.. “انت مش انت وانت جبان”!

ضجرت من استحضار حديث الشهداء والبكاء على أطلال الثورة والميدان، فما عدت احتمل كل هذا الهراء. حان الوقت لأن نمحو الذكري من دفاتر الوجدان، وأن نستفيق على حقائق جديدة أهمها على الإطلاق أن العبرة بالنهايات لا بالكلمات. الثورة هي لحظة فوران على أوضاع مزرية وقاعدة انطلاق لتصحيح مسار خاطئ، فهل...

السبت, يناير 28, 2017


في رثاء الوطن…!

أصبح مطلوباً منك أن تتأقلم وتتعايش مع العبث قانعاً أو خانعاً، وفي حالتي أنا أصبح لزاماً أن أكتب عنه شارحاً ومحللاً.. فيا للعبث! في ظل العبث يصبح طرح الأسئلة بلا جدوى، والبحث عن إجابات مقنعة مضيعة للوقت، حتي إبداء الدهشة أو الاستياء صارا هما والعدم سواء، فالخيار المتاح الوحيد الآن...

السبت, يناير 21, 2017


سيادة الرئيس… “ابكي مش هرحم عينيك”!

لا تدار الدول باستدرار العواطف واستحضار "التنهيدات" وافتعال البكاء، بل بكشف الحقائق وانتهاج سياسات واضحة تستند إلي رؤي وخطط علمية مدروسة. لا يفهم النظام الحاكم في مصر سوى الجزء الأول من العبارة السابقة، فهي تناسب إمكانياته المحدودة وتخدم سياساته المبهمة، أما الجزء الثاني الذي يشترط علي صاحبه الصدق والتجرد والتدبر،...

السبت, ديسمبر 31, 2016


من مصر للزعيم: “فاروق ده روحي روحي”!

لست ابن المرحلة الناصرية ولا مبشرا لها، لكنني لا أطيق أن يمس سمعة الرجل مكروه أو تناله سهام التشكيك والسخرية. ليس هناك مقدس سوى الله، وليس هناك أبدي إلا الله، وقطعاً ناصر ليس إلها ولا هو "خالد الذكر". انطلاقاً من هذه القاعدة يحق لك الاختلاف حول جمال عبد الناصر، ما...

السبت, ديسمبر 24, 2016


لو لم يكن الإرهاب إخوانياً… لأخونته!

يفطر الإرهاب القلوب، ويحمل معه الخراب، الدماء، الدموع، والأحزان. في مصر، هناك شبه إجماع شعبي على نبذ الإرهاب، احتقاره، كراهيته، والجملة التي تتردد على الألسنة أعقاب أي حادث دموي أو تفجير غادر: "الإرهاب لا دين له". في مصر، هناك شبه إجماع من السلطة الحاكمة على مكافحة "إرهاب الإخوان" فقط، والجملة...

السبت, ديسمبر 17, 2016


لنا الجزر.. ولكم “طال عمره”!

كل قوائم العار لا تكفي لفضح جرائم التفريط والكذب والتضليل. هم يستحقون أن يرجموا كالشيطان، أن تعلق أجسادهم على مشانق الخيانة، أن تلعن أسمائهم في كل كتب التاريخ. إياك أن ترثي حالهم يوما، ولا تصدق دموعهم إن تذللوا، فلن تجد أكذب من أفواه تقطر غثاً، وأيادي اعتادت على مصافحة العدو...

السبت, ديسمبر 10, 2016


«لو مكنتش انت تزغزغني.. مين هيزغزغني»!

إن أردت أن تضحك حتى تمتلىء عيناك بالدموع، أو تسقط على الأرض من فرط المسخرة، لا أنصحك بمشاهدة فيلم كوميدي، أو سماع نكتة جديدة، ولا ترهق نفسك أو تكلفها مادياً بالنزول إلى أقرب مسرح، أو تضر صحتك بتدخين سيجارة حشيش مع أصدقاء السوء، فهناك طريقة مضمونة، مجربة، وسهلة جداً، هي...

السبت, ديسمبر 3, 2016