أيها القابضون علي جمر الوطن.. اتركوه يحترق!

أيها القابضون علي جمر الوطن.. اتركوه يحترق!

لم يعد الوطن ملاذاً، بل صار مرارة ومذلة للمحبين. كل الصور من حولنا تدعو للرثاء، ويا ليتنا نقوي حتى علي البكاء.. فما عاد الدمع عزيزاً في عيون ضلت الطريق. النجوم انطفأ بريقها في السماء.. فما فائدة البقاء إذاً إن كنا قد عرفنا أن أنواط البطولة ستُمنح جميعها للبلهاء؟!. نعم.. سئمنا...

السبت, يوليو 22, 2017


أسامة كمال… “الشهرة الحرام”!

يحق لأمثالي من راغبي الشهرة الحرام، قذف الأشجار النضرة المثمرة، من أمثال الرقيق أسامة كمال، بكل ما تقع عليه الأيدي من قطع حجارة أو زجاج مهشم، ولو اقتضى الأمر فليكن بتوجيه قذائف حارقة من السباب والكلمات القبيحة والجارحة.. وهذا في ظن أمثالي هو أضعف الإيمان. أسامة كمال ليس مجرد شجرة...

الأربعاء, مايو 17, 2017


ماذا لو سقط الرئيس؟.. “كده يبقى اتعشت”!

تعلمنا في بدايات العمل الصحفي ألا نرهق أنفسنا بالرد علي التفاهات والصغائر، فهي مثل الفروع الذابلة ستسقط تلقائيا مع أي نسمة هواء، لذا بدا من الأجدى أن نشغل بالنا دوما بالجذور، بتحطيم الأصنام التي تدعي الألوهية، فهذا هو العمل الذي يستحق منا كل الجهد والوقت والمثابرة. من هذا المنطلق، أدعوك...

السبت, مايو 13, 2017


لو علمتم الماضي.. لاخترتم السيسي!

إن حاولت دراسة المشهد الحالي في مصر، ثم أحلته كما هو بحذافيره إلى علم السياسة والمنطق، لطمست "أم الدنيا" بعظمة 7 آلاف سنة حضارة، أي معالم ممكنة أو متبقية للفهم والعلم والمنطق. بسهولة، نفض الرئيس عبدالفتاح السيسي يديه من كل انتكاسات دولة "تحيا مصر 3 مرات"، فألقى أغلب الإخفاقات فوق...

السبت, مايو 6, 2017


أن تكون “عمرو أديب”!

هناك طريقتان للحياة على سطح هذا الكوكب، فإما أن تكون إنسانا بمعنى الكلمة أو تكون شيئا آخر اسمه "عمرو أديب". الشطر الأول من السطر السابق مفهوم ومتفق عليه، أما الجزء الأخير فربما يحمل بعض الغموض والالتباس، لذا قد يحتاج الأمر إلى شرح وتفسير وتنوير. أن تكون عمرو أديب، فهذا يعني...

السبت, أبريل 29, 2017


هل أتاك حديث الفشل في مصر!

أكثر ما يفزع أي إنسان أن يحيطه الجنون من كل جانب، أن يراه عند كبار القوم وأصاغرهم، مشمولا برعاية وحماية أعلى سلطة في الدولة، ثم يُطلب منه وسط أمواج هذا الجنون الجارف، تحكيم العقل وتغليب الفكر وتحديد المصير.. "يا مثبت العقل". لم يعد الفشل هو الكارثة الوحيدة المحدقة، بل صار...

السبت, أبريل 22, 2017


عذرا فخامة الرئيس… «أنا مش قاصر»!

هذا وقت حرام فيه الهزل، ففي الأخطار تصبح المراوغة خيانة والتلاعب بالحقائق خطيئة، فما هناك دنس أعظم من التماهي مع الفشل، والقبول بمحاولة فرضه علينا كرها باسم الوطنية، فإما أن نصمت طائعين ومذلولين، أو يكون الحل البديل هو استدعاء "مسرور السياف" لقطع رقاب المارقين. لا يريد النظام السياسي في مصر...

السبت, أبريل 15, 2017


“يا رئيس مين مريسك؟.. عشان ملقتش شعب أصلا”!

عندما يلكمك أحدهم بعنف وقسوة، ستضطر مدفوعا تحت وطأة الألم لنفض غبار الراحة عن ثوبك، والعودة إلي ساحة القتال من جديد، ليس رغبة في الثأر والانتقام، ولكن حبا في الملاطفة والمداعبة، وبالأخص لو كان خصمك وغريمك اللدود.. "أحمق منه مفيش". مقدمة يمكنك أن تقرأها وتنساها أو تقرأها وتتمعن فيها ثم...

السبت, أبريل 8, 2017


«اللي معندوش ديكتاتور.. يشتريله واحد ويخلصنا»!

 ليس من اللائق أن ينشر الكاتب الإحباط أو ينقل اكتئابه إلى القارئ، لكنني سأتجاوز عن قصد وعمد بكل أعراف وأخلاقيات الكتابة، ودعني أصارحك مباشرة بالحقيقة المفجعة: «انفد بجلدك أحسنلك». لم يعد أقصى ما ينشده الكاتب عند نقده أو اختلافه مع الأوضاع هو أن يلمس تغييرها، بل بات تفكيره الشاغل في...

السبت, أبريل 1, 2017


مع الجهل.. ذلك أفضل جدا!

لم يكن الطريق طويلا، فالمسافة من منزله إلى بيتي لا تجاوز الـ20 دقيقة، ولكني قطعتها كلها في التفكير بجملة واحدة سمعتها منه قبل دقائق، ظلت تلح على رأسي طيلة رحلة العودة إلى البيت، وهو ربما ما أشعرني بطول المسافة وعناء الطريق، إذ قال باختصار: "بضاعة الفكر هي أرخص بضاعة في...

السبت, مارس 25, 2017


إن سألوك عن الإرهاب فقل: “أحبوووش”!

تلعب الأنظمة القمعية بورقة الإرهاب على طريقة لاعبي السيرك المهرة، تقذف بها عاليا ثم تؤدي بعض "الشقلبات" والقفزات، لتعود وتلتقطها مرة أخري قبل أن تهوي على الأرض، فيصفق الجمهور لهذا المحترف الذي يجيد فن الأكروبات، مرددا بحرارة: "وإنك لمتمكن". حاجة تلك الأنظمة إلى الإرهاب حتمية لإبقائها على قيد الحياة، أشبه...

السبت, مارس 18, 2017


تحيا مصر مرة واحدة بس.. “وخلي الباقي عشانك”!

سأتوقف عن التذمر والسخرية ومكاشفة الفشلة بخطاياهم، وأحاول النظر إلى نصف الكوب المملوء، متفائلا لا عابسا، وليكن سؤالي الأول: أين وضعوا هذا الكوب اللعين لأتملى في محاسنه؟ لن أخذلك بالارتداد من جديد إلى سياسة "مفيش فايدة"، بل مازلت مصرا على أن أحافظ على رباطة جأشي، وأواصل المضي قدما في سياسة...

السبت, مارس 11, 2017