أحمد رفعت: يناير.. العذراء التي أحبها الشاب الأسمر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

2 مقال

أحمد رفعت: يناير.. العذراء التي أحبها الشاب الأسمر

"-من هو معلمك يا سيدي؟ -مئات، لكني أختص منهم ثلاثة، أولهم لص فتح باب بيت جاري لأحصل على مفتاح أودعته إياه ونسيته، وثانيهم كلب، غمره العطش فقصد نهرا يشرب منه، ولكنه فزع عندما رأى صورته في النهر، وبعد تردد؛ قرر أن يواجه مخاوفه؛ فألقى بنفسه في النهر لتختفي الصورة، وثالثهم...

الإثنين, يناير 26, 2015


أحمد رفعت: حُب يودي ليمان!!

قبل بضع سنوات؛ أظنها خمس، قررت اقتناء كتاب (قلمين) للكاتب الصحفي والسيناريست بلال فضل، وفي مقدمته الطويلة جدًا جدًا، والظريفة طبعًا وجدًا، كان لا بد لأيٍ من قرأه وقرأها –الكتاب والمقدمة- أن يلمس وجود رضوض وضربات وكسور سبقت فكرة كتابة "قلمين" في الجريدة، وفكرة نشرها أو تجميعها في كتابٍ أيضًا،...

الجمعة, مارس 21, 2014