في البحيرة.. الإهمال ونقص المستلزمات يطفشان الأهالي من المستشفيات الحكومية

إهمال وتدنٍّ في مستوى الخدمات، ونقص في المستلزمات الطبية، وتوقف العديد من الأجهزة الضرورية بسبب التقصير في الصيانة، فضلاً عن شكاوى الأهالي من معاملة بعض الموظفين أو الأطباء أو الممرضين.. كل ذلك داخل بعض المستشفيات بمحافظة البحيرة، حسبما قال أعضاء البرلمان بالمحافظة، وتقدموا ببيان عاجل وطلب إحاطة للدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة.

حيث قدم عصام الصافي، عضو مجلس النواب عن محافظة البحيرة، بيانًا عاجلاً للدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، موجهًا للمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، بشأن تردي مستوى الخدمات المقدمة بالمستشفيات الحكومية بمحافظة البحيرة، مطالبًا بمناقشة البيان العاجل بالجلسة العامة؛ لاتخاذ ما يلزم.

وقال الصافي إن بعض المستشفيات الحكومية لا تقدم للمرضى خدمات جيدة؛ بسبب قلة الاهتمام من مقدمي الخدمة أو قلة المستلزمات الطبية التي تعاني منها بعض المستشفيات، الأمر الذي يدفع الأهالي إلى التوجه إلى المستشفيات الخاصة؛ للحصول على رعاية جيدة، وخاصة الحالات الحرجة، مشيرًا إلى أن المستشفيات الحكومية في كافة المحافظات، أغلبها يعاني بسبب نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية، وتشهد حالة من الإهمال.

وأشار عضو البرلمان إلى أن المسؤولين بالمديرية الصحية بالمحافظة يؤكدون أنهم يعانون من وقت لآخر بسبب تأخر وصول بعض المستلزمات الطبية من وزارة الصحة، وأن بعض المستشفيات تعاني من عجز في عدد الأطباء، أو تغيب عدد منهم في وقت واحد مما يُحدث ضغطًا كبيرًا على زملائهم المتواجدين، لافتًا إلى أن الأطباء يشتكون من ضعف المرتبات والبدلات التي يحصلون عليها، وأنها غير كافية لتلبية بعض احتياجاتهم.

وقال النائب محمد سعد تمراز، الذي قدم طلب إحاطة بشأن سياسة الحكومة حول تطوير المستشفيات والوحدات الصحية بمركز ومدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، لـ”البديل”، إنه خلال مروره الميداني بالمستشفيات، شاهد العديد من حالات الإهمال ومعاناة المرضي من الحصول على رعاية مناسبة، وتوقف العديد من الأجهزة الطبية الضرورية؛ بسبب إهمال المسؤولين في الاهتمام بها وصيانتها، مشيرًا إلى أنه يتلقى العديد من الشكاوى من الأهالي بمختلف المناطق حول حالات التسيب والإهمال التي يتعرضون لها.

وشدد تمراز على أن تعيد مديرية الصحة النظر في توزيع الأطباء التابعين لها على كافة المستشفيات، وخاصة مستشفيات مركز كفر الدوار، حتى تصبح أعداد التوزيع عادلة، مؤكدًا على ضرورة وضع رؤية وتصور تتبعهما خطة بجدول زمني؛ للنهوض بمستوى الخدمة المقدمة للمواطنين في هذه المستشفيات، من خلال إعادة تطويرها، والقضاء على ظاهرة نقص الأجهزة والمستلزمات، وذلك لأن هذه المستشفيات بشكلها الحالي أصبحت تهدد حياة المواطنين، وتجعلهم يبحثون عن أماكن بديلة للحصول على خدمة أفضل.