رفع الدعم عن الكهرباء والوقود لا مفر منه.. واعتراضات النواب مسرحية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تستعد مصر لاستقبال بعثة صندوق النقد الدولي خلال مايو المقبل، لمراجعة برنامج الإصلاح ‏الاقتصادى، تمهيدًا ‏لحصول مصر على الشريحة الرابعة من قرض الصندوق بقيمة ٢ مليار دولار في ‏يونيو المقبل، وفقًا لما قاله وزير المالية ‏في تصريحات صحفية، وعلى الرغم من اقتراب موعد بعثة الصندوق، يطير الوفد المصري المكون من طارق عامر محافظ البنك المركزى ونوابه وعمرو الجارحي وزير المالية والدكتور محمد معيط نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة، والدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن؛ لحضور اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين في الفترة من ١٦ إلى ٢٢ إبريل.

صندوق النقد كان قد وضع شروطًا يجب على مصر تنفيذها خلال الفترة السابقة، ومنها رفع الدعم، وهو ما بدأ يظهر مجددًا مع اقتراب العام المالي الجديد، حيث قال وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، محمد شاكر، إنه لا نية لمد فترة دعم شرائح ‏الكهرباء سنة أخرى، مشيرًا إلى أن فترة الدعم ستنتهى بنهاية عام 2022، مؤكدًا على أنه لا مفر من زيادة ‏الأسعار خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد تحسين الأداء وتوفير خدمة مميزة ومتميزة للمواطنين بمختلف ‏أنحاء الجمهورية، مضيفًا أنه لا يكون سعيدًا عندما يقرر رفع الأسعار، ولكن هناك أمور حتمية لا بد منها، ‏والأهم هو توفير الخدمة على أعلى درجة من الكفاءة، والوزارة تنفذ خطة لرفع الدعم، وتم وضعها على ‏عدة مراحل.‏

ارتفاع أسعار الكهرباء المنتظر جعل عضو مجلس النواب نبيل أبو باشا يتقديم بطلب إحاطة للدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، ‏موجه ضد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء على ‏المواطنين، وتصريح الوزير عن رفع الدعم بشكل نهائي عن الكهرباء بنهاية 2022.، الذي وصفه بأنه غير موفق بالمرة.

وفي إطار خطة رفع الدعم ينتظر المواطنين مع نهاية يونيو 2018 رفع الدعم عن الوقود الذي صرح به وزير البترول بأن زيادة البنزين ستكون العام المالي ‏القادم، وستكون برفع الدعم نهائيًّا، خاصة بعد تحذيرات صندوق النقد الدولي لمصر بعدم تأجيل خطوة رفع الدعم إلى العام المقبل.

وقالت الدكتورة سلوي العنتري، الخبيرة الاقتصادية، إنه لا مفاجآت في الزيادات القادمة؛ لأنها معروفة ومحددة مسبقًا، منذ توقيع اتفاقية القرض مع صندوق النقد الدولي في 2016، والحكومة ومجلس النواب يعلمان برفع الدعم عن الوقود نهائيًّا بنهاية القرض في منتصف 2019 ما عدا دعم أنبوبة البوتاجاز، ومع ذلك وافق البرلمان على الاتفاقية، ووقع عليها.

وأضافت العنتري لـ«البديل» أن البرلمان أيضًا يعلم خطة رفع الدعم عن الكهرباء التي تكون مع بداية كل عام مالي، منذ أن بدأ تنفيذها في حكومة المهندس إبراهيم محلب على 5 سنوات، وتم مدها عامين؛ لأن الزيادات كبيرة وتضر بالمواطنين، فكل هذه الزيادات محسومة ومعروفة لدى البرلمان الذي سيوافق عليها، لافتة إلى أن الاعتراضات وطلبات الإحاطة التي تخرج من البرلمان ما هي إلا مسرحية.

وعن المراجعة القادمة لصندوق النقد الدولي أوضحت أنها ستكون عقب موافقة مجلس النواب على الموازنة العامة للدولة، التي تتضمن الزيادات، ولن يتم صرف الشريحة الجديدة لمصر إلا بعد التنفيذ الذي يتحمله المواطنون الذين أصبحوا بلا طبقة متوسطة.