بالفيديو.. أفضل 10 أهداف لرونالدو

استحوذ هدف البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني والمتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2017، في شباك جانلويجي بوفون، الحارس العملاق لفريق يوفنتوس الإيطالي، على حديث وسائل الإعلام العالمية، وعشاق الساحرة المستديرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية التي تبعت المباراة.

وقاد النجم البرتغالي فريقه إلى وضع قدم في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، عقب تحقيقه انتصار كبير خارج ملعبه على يوفنتوس الإيطالي، بنتيجة 3/صفر، وشهد اللقاء تألقا كبيرا من قبل أفضل لاعب في العالم، حيث سجل هدفين من أصل ثلاثة للنادي الملكي في شباك اليوفي.

وتمكن صاروخ ماديرا، من تسجيل هدف أسطوري في الدقيقة 63 من عمر المباراة من مقصية رائعة، تحت أنظار أكثر من 42 ألف حضروا إلى ملعب «أليانز أرينا» بمدينة تورينو الإيطالية لمؤازرة السيدة العجوز في مهمتها الأوروبية الصعبة أمام بطل القرن في القارة العجوز.

هدف رونالدو، لم ينال إعجاب الجالسين أمام الشاشة الصغيرة في المقاهي والمنازل فقط، بل أجبر الجماهير الحاضرة في ملعب أليانز أرينا، والمعروف عنها بتعصبها للأبيض والأسود، على التصفيق بحرارة والوقوف من أجل تحية نجم فريق العاصمة الإسبانية مدريد على هدفه الرائع في شباك الحارس المخضرم جانلويجي بوفون.

وفي متابعة وسائل الإعلام العالمية لهدف رونالدو، أعدت صحيفة «ميرور» الإنجليزية، اليوم الأربعاء، تقريرا يضم أفضل 10 أهداف في مسيرة صاروخ ماديرا، بدوري أبطال أوروبا، وضمت القائمة التي أعدتها الصحيفة الإنجليزية هدفه الأخير في شباك يوفنتوس.

ورغم أن الهدف بالرأس قد يراه البعض عندما يشاهده للوهلة الأولى هدف سهل يمكن لأي شخص أن يسجله، ولكن عندما تشاهد الهدف لأكثر من مرة وترى جيدًا ارتقاء رونالدو، الكبير في الهواء وتوجيه الكرة بالرأس وكأنه لاعب كرة سلة قفز وقام برفع يديه في السماء من أجل وضع الكرة داخل الباسكت ستعلم جيدًا مدى صعوبة الهدف، وأن رونالدو وحده القادر على تسجيل مثل هذه الأهداف، نحن نتحدث هنا عن هدفه في شباك تشيلسي الذي سجله في 21/5/2008، بقميص مانشستر يونايتد في شباك تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا.

ووضعت “ميرور” هدف رونالدو في شباك بوروتو، والذي سجله أيضًا بقميص مانشستر يونايتد قبل الانتقال إلى صفوف ريال مدريد الإسباني، ضمن الأهداف الأفضل في مسيرة اللاعب بدوري الأبطال، وكان في 15/4/2009، حيث استقبل الدولي البرتغالي الكرة من بعد دائرة المنتصف وقام بتمهيدها أمامه وتسديد كرة قوية للغاية على يسار حارس بورتو الذي فشل في إبعادها لتسكن الشباك.

هدف جديد اختارته الصحيفة الإنجليزية للاعب بقميص مانشستر يونايتد الذي كان شاهدًا على تألق اللاعب قبل انتقاله إلى صفوف الملكي، وهذه المرة كان ضحيته أرسنال، حيث استلم الكرة أمام منطقة جزاء فريقه وقام بتبادل التمريرات مع زملائه في الفريق في هجمة مرتدة سريعة حتى وصل إلى شباك أرسنال وأسكن الكرة في الشباك.

هدف رائع آخر سجلة الدون بقميص ريال مدريد، من ركلة حرة على بعد أكثر من 40 ياردة من المرمى، سددها على أعلى الزاوية اليسرى لستيف مانداندا، حارس مرمى فريق مارسيليا الفرنسي، في المباراة التي جمعتهما في 8/11/2009.

وبعد مرور 3 أعوام، عاد رونالدو ليسجل هدفا جديدا رائعا من ركلة حرة، وبالتحديد في 4/4/2012، في مواجهة جمعت بين الريال وأبويل نيقوسيا القبرصي، حصل الريال على ركلة حرة من زاوية يصعب التسديد منها بشكل مباشر، لكن لا مستحيل في وجود البرتغالي رونالدو، الذي فعل ما لم يتوقعه أي شخص داخل الملعب وسدد الكرة مسجلًا أحد أبرز أهدافه في مسيرته كلاعب محترف.

ونعود إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، لكن هذه المرة رونالدو، لم يسجل بقميص اليونايند، لكنه سجل في فريقه السابق من أجل إسعاد جماهير الريال، أرسل الأرجنتيني انحيل دي ماريا كرة داخل منطقة الجزاء اكتفى دفاع اليونايتد بمشاهدتها وهي في الهواء لعدم قدرتهم على الارتقاء والوصول لها نظرًا لارتفاعها الكبير، لكن رونالدو الذي يمتلك أعلى قفزة للاعب كرة قدم، تمكن من الوصول لها وتحويلها داخل شباك الشياطين الحمر وسط مشاهدة جميع من تواجد داخل ملعب «سانتياجو برنابيو» من مشجعين ولاعبين وأجهزة فنية، وكان ذلك في المباراة التي جمعت الفريقين في 13/2/2013.

في 13/9/2013 واجه ريال مدريد جلطة سراي التركي، ورغم تقدم الريال في نتيجة المباراة بخمسة أهداف مقابل هدف لأصحاب الضيافة إلى أن النجم البرتغالي لا يشبع ولا يكل ولا يمل من زيارة شباك المنافسين قام باستلام تمريرة كريم بنزيما زميله في الفريق ويراوغ دفاع المنافس ويسدد هدف بيسراه على يسار الحارس مضيفًا هدف جديد لفريقه.

هدف جديد لا يختلف عن سابقه سوى المكان والزمان والمنافس، حيث سجل رونالدو بنفس الطريقة في 26/2/2014 هدف مشابه لما سجله في شباك جالطة سراي ولكن هذه المرة في شباك شالكه الألماني.

وفي نفس العام وبالتحديد في 22/10/2014، سجل رونالدو هدفا جديدا يدرس في شباك ليفربول الإنجليزي، تبادل للكرات بين رونالدو وبنزيما وخميس رودريجيز الذي قام بتمرير كرة رائعة خلف دفاع الريدز حولها صاروخ ماديرا مباشرة بشكل رائع في شباك حارس ليفربول.

كما أجرت “ميرور” استفتاء عبر موقعها الرسمي، لاختيار أفضل لاعب في العالم خلال الفترة الحالية، ووضعت الصحيفة رونالدو في قائمة ضمت الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي نيمار دا سيلفا، وتصدر صاروخ ماديرا الترشيحان بنسبة 51%، مقابل 40% للنجم الأرجنتيني، و6% لنيمار، ويرى 3% من المشاركين في الاستفتاء أن هناك لاعب آخر يجب أن يكون ضمن الاختيارات.