الموت يُطارد أبناء سوهاج وأسيوط.. الصحراوي الشرقي يحصد الأرواح

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

لا زالت المخاوف تُطارد آلاف المواطنين بمحافظتي سوهاج وأسيوط عند السير بالطريق الصحراوي الشرقي “سوهاج – البحر الأحمر” بعد أن شهد العديد من الحوادث خلال الفترة الماضية، مما أسفر عن وفاة عشرات الأشخاص في تصادمات دامية.

وأكد السائقون أن الإهمال الحكومي الجسيم لهذا الطريق، انعكس في افتقاده لأية إنارة، بالإضافة إلى وجود تشققات متعددة بالطبقة الأسفلتية التي تضربها مياه السيول وتتراكم بأجزاء كبيرة منها من حين لآخر، فضلا عن افتقاد الطريق للوحات الإرشادية، وعدم مراقبة السرعات بالرادار، وهو ما جعل الحوادث تزاد بشكل لافت مؤخرا.

وشهد الطريق الصحراوي الشرقي مؤخرًا حوادث أودت بحياة العشرات كان آخرها الأربعاء الماضي، بين سيارتين ميكروباص وسيارة نقل عند الكيلو 80 من الطريق في الوصلة بين محافظتي أسيوط وسوهاج، خلف وراؤه 20 حالة وفاة واثنين من المصابين، وجميعهم من أبناء محافظة الأقصر، كما شهد الطريق خلال العامين الماضيين حوادث مماثلة راح ضحيتها الكثيرون، على رأسها حادث الكيلو 90 بين سيارة ميكروباص وسيارتين نقل، مما أسفر عن وفاة 16 شخصا وإصابة 7 آخرين.

وقال حسن حمدان، سائق من أبناء سوهاج: هذا الطريق يعد أكثر الطرق حيوية لأبناء المحافظة، نظرًا لأهميته وارتباطه بمحافظات البحر الأحمر وميناء سفاجا البحري، وتيسيير العديد من الحركة التجارية، إلا أن ما يشهده من تهميش كبير جعله ملتقى للحوادث خاصة في الأعوام الخمس الأخيرة، إذ يعاني الطريق في كثير من المناطق وجود هبوط أرضي قوي يجعل السيارات تفقد توازنها، بالإضافة إلى انعدام الإنارة التامة به وسير السيارات بسرعات جنونية، تنتهي بحوادث أليمة يدفع ثمنها المواطنون بدون ذنب.

وأضاف حمدان أنه يصعب سلك طرقًا غيره، فغالبيتها طرق غير ممهدة، مطالبًا بتوفير الميزانيات اللازمة وإسناد أعمال التطوير للجهات المختصة سريعا بدلا من التخطيط لذلك منذ عدة سنوات مضت وعدم التنفيذ حتى الآن، الأمر الذي أدى لمسلسل سفك الدماء بالطريق، مطالبا بوجود المزيد من الدوريات المرورية والأمنية على الطريق لمراقبة السرعات وتراخيص السيارات وسائقيها المخالفين.

في نفس السياق استنكر فهد مخلوف أحد التجار بمدينة سوهاج، أن يرتبط الطريق الحيوي بميناء سفاجا البحري، ويكون بهذا الحجم من الإهمال، متساءلا: كيف أعلن الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج في شهر سبتمبر من العام الماضي عن موافقة الدكتورة سحر نصر وزير الاستثمار والتعاون الدولي على إنشاء منطقة حرة عامة بمحافظة سوهاج على مساحة 476.19 فدان بالقرب من بوابة تحصيل الرسوم على طريق ” سوهاج – البحر الأحمر” ولا زال الطريق يخلو من كافة الخدمات سواء محطات تمويل السيارات أو الكافيتريات وكذلك العواكس المرورية التي تبين وجود منحنيات ومنحدرات الطريق؟

وشدد مخلوف على ضرورة سرعة تنفيذ أعمال التطوير بالطريق خاصة في المنطقة الواصلة بين محافظتي أسيوط وسوهاج التي تتصدر المشهد في الحوادث.

وكان الطريق نفسه قد تعرض لأضرار بالغة منذ 3 أعوام بسبب اندفاع مياه السيول عند الكيلو 72 وحتى الكيلو 115، مما ترتب عليه توقف حركة السير نسبيا بالطريق ووقوع عدد من الحوادث بعدها نتيجة لتضرر الطبقة الأسفلتيه بشكل كبير.

محافظ سوهاج الدكتور أيمن عبد المنعم قال إنه سيتم الانتهاء من مشروع ازدواج طريق “أسيوط ـ سوهاج الصحراوي الشرقي” قبل نهاية العام الحالي، وذلك للحد من الحوادث المتكررة على الطريق، وتنمية حركة انتقال الأفراد والبضائع بين محافظات ” أسيوط، وسوهاج، وساحل البحر الأحمر، وسفاجا، والغردقة”

وأوضح “عبد المنعم” أن الدكتور هشام عرفات وزير النقل وجه بإعداد برامج زمنية مضغوطة ومرتبطة بتوفير المصادر من معدات ومواد وعمالة وبما يضمن إنهاء العمل بالمشروع قبل 31 ديسمبر 2018 ، مع المتابعة الميدانية المستمرة من قبل أطقم الإشراف، مؤكدا أنه يدخل ضمن المرحلة الثالثة من المشروع القومي للطرق، ويبلغ طول الطريق 145 كم، وتبلغ تكلفته الإجمالية 1.149 مليار جنيه، ويشمل ازدواج الطريق ليكون 2 حارة بكل اتجاه.