الجارحي في واشنطن.. لقاءات ونقاشات حول الإصلاح وتقديم بيانات للصندوق

في الوقت الذي تنتظر فيه مصر بعثة صندوق النقد الدولي الشهر القادم؛ لإجراء المراجعة الثالثة؛ استعدادًا لصرف الشريحة الرابعة من قرض صندوق النقد الدولي، غادر وزير المالية عمرو الجارحى وأحمد كجوك نائب الوزير للسياسات المالية والتطوير المؤسسي إلى واشنطن أمس؛ من أجل المشاركة في اجتماعات الربيع للبنك وصندوق النقد الدوليين في الفترة من 17 إلى 22 إبريل الجاري.

ومن المقرر أن يجري وزير المالية خلال الزيارة عددًا من اللقاءات والمباحثات المشتركة، وأن يحضر عددًا من النقاشات والموائد المستديرة، ويلتقي كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي والمسؤولين بالصندق؛ للحديث عن برامج الصندوق في منطقة الشرق الأوسط.

ويشارك وزير المالية في مائدة مستديرة مع جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي وتارو اسو وزير المالية الياباني وتيدروس جيبريسوس رئيس منظمة الصحة العالمية، حول قضية تمويل الجهود الدولية ودعم برامج مكافحة الفقر وزيادة الرعاية الصحية، كما يرأس مائدة مستديرة لطرح التجربة المصرية في تطبيق الشفافية المالية، وسيشارك في مناقشات مع مجموعة من المفكرين الاقتصاديين و الحكوميين والمجتمع المدني.

ويعقد الجارحي عددًا من اللقاءات مع نظرائه، حيث من المقرر أن يلتقي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي لحكومة جنوب السودان سلفاتور جارنج؛ ونيهلنهلا نيني وزير المالية الجنوب إفريقي، إضافة إلى عدد من وزراء المالية الأفارقة ومنطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية، بالإضافة إلى لقاءات مع مسؤولي كبار الشركات العالمية، على سبيل المثال شركة كوكاكولا وجنرال إليكتريك، التي لها استثمارات بجمهورية مصر العربية.

ومن المقرر أن يشارك الجارحي والوفد المرافق له فى عدد من النقاشات والحوارات التي تنظمها مؤسسات التصنيف والتمويل ومجموعات المستثمرين والبنوك والشركات الدولية حول برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري، وما تحقق خلال الفترة الماضية من نجاحات وتقدم، ينعكس في تقارير الأداء التي تصدر عن تلك المؤسسات والهيئات.

وقال الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، إن مثل هذه الاجتماعات هي اجتماعات تحضيرية للسياسات النقدية والمالية، التي ستسير عليها الدول المشاركة في الاجتماعات، ومناقشة القرارات التي تم اتخاذها وإيضاح الهدف منها، معتبرًا مشاركة وزير المالية المصري ووفد من مصر أمرًا ضروريًّا، لمعرفة بعض التجارب الأخرى للبلاد للمشاركة في الاجتماعات.

وأضاف النحاس لـ«البديل» أنه بجانب المشاركة في هذه الاجتماعات التي تعقد كل ربيع في شهر إبريل من كل عام، سوف تطلع إدارة صندوق النقد الدولي على بعض البيانات التحليلية التي ستقدمها وزارة المالية؛ تمهيدًا لاستقبال بعثة الصندوق الشهر المقبل، مشيرًا إلى أن المناقشات يمكن أن تجلب استثمارات جديدة لمصر؛ لأن من بين الاجتماعات التي تعقدها وزارة المالية اجتماعًا مع شركات عالمية ومستثمرين.