مقترح بزيادة الأطروحات لـ75%.. هل تستجيب الحكومة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تماشيا مع توجه الحكومة نحو طرح شركات قطاع الأعمال في البورصة تنفيذا لشروط صندوق النقد الدولي، نصح أحد المؤثرين في سوق المال منذ تسعينيات القرن الماضي، القائمين على برنامج الأطروحات بزيادة نسبة التداول الحر للشركات الحكومية في البورصة خلال الفترة المقبلة لأكثر من نسبة 75%.

ويدعي علي الطاهري، مؤسس شركة “كاتاليست بارتنرز”، أن زيادة الأطروحات تساعد على جذب استثمارات جديدة محلية أو أجنبية لسوق المال المصري، وستسهم في تعظيم عوائد الدولة، ويرى أن الدولة ستستفيد مرتين؛ الأولى من قيمة بيع حصتها والمسعرة بقيمة أعلى بعد خصخصة الشركة، والثانية من الحصة المتبقية، والتي ستدر عائدا وقيمة أعلى لو أرادت بيعها بعد ذلك.

اقتراح زيادة نسبة تداول شركات القطاع العام في البورصة، يفتح تساؤلات حول إمكانية تنفيذ الحكومة له، وما مدى تأثير زيادة النسبة على الأجيال المقبلة، حيث قال رضا عيسى، الخبير الاقتصادي، إن الحكومة ستنفذ شروط الخصخصة، التي نحن ضدها جملة وتفصيلا، سواء طرحوا 20% أو 75%؛ من أجل خفض التواجد الحكومي في سوق الاقتصاد، وإعطاء فرص أكبر للقطاع الخاص.

وأضاف عيسى لـ«البديل»، أن الخطوة سيدفع ثمنها الأجيال المقبلة، الذين سيأتي عليهم يوم لا يجدون الدولة تملك أصولا تدر دخلا سنويا، موضحا أن النصيحة بطرح 75% من قيمة الشركات الحكومية في البورصة، تأتي على لسان المستثمر نفسه، الذي لا يرد أن يكون لديه شركاء في الصروح التي سيتم شراؤها من البورصة؛ بحثا عن المكسب المضمون.

ويزامن الحديث عن زيادة الأطروحات الحكومية، مع موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية، على نشرة طرح شركة بي بي آي بارتنرز، القابضة للاستثمارات المالية؛ تمهيداً لبدء الاكتتاب على أسهم الشركة في البورصة، على أن يتم بدء التداول عليها مع إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية يوم 2 أبريل المقبل.

وأكد حازم بركات، رئيس مجلس إدارة “بي بي آي بارتنرز” القابضة، أن الشركة قررت طرح حصة في حدود 35% من رأس المال، البالغ 1.7 مليار جنيه لجمع حوالي 450 مليون جنيه، سيتم توظيفها في تمويل عدد من الفرص الاستثمارية والتوسع بقطاعي الطاقة الجديدة والمتجددة والخدمات المالية غير المصرفية.

وتأسست شركة بي بي آي بارتنرز عام 2006، من خلال 18 مستثمراً محلياً وأجنبياً، وتعمل على تقديم عدد من الخدمات المالية، التي تركز على الاستثمار المباشر والخدمات المصرفية الاستثمارية والبحوث المالية، وتضم محفظة استثمارات المجموعة شركات “ابتكار للتمويل الاستثماري”، و”توتال مصر”، ومدينة نصر للإسكان”، و”بجسكو”، و”الشركة الاستشارية لهندسة محطات القوى والطاقة الكهربائية”، و”جيزة سيستمز”، ومركز القاهرة لأمراض الكلى، و”بيو فارما إيجيبت”، و”الإسماعيلية للاستثمار العقاري”.