قبل الكارثة.. «جزيرة بدران» آيلة للسقوط

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

حذر عدد من قاطني جزيرة بدران بمنطقة روض الفرج من سقوط بعض المباني المتهالكة، خاصة عقارا كبيرا يتوسط شارع عبد النبي حسنين، مر على إنشائه قرابة 80 عامًا، وهو ملاصق لعقارين آخرين متهالكين، وطالب الأهالي بسرعة التدخل إما لترميم العقار أو إخلائه، حفاظًا على حياة المارة والسكان.

قال إبرام سامي، من سكان جزيرة بدران، إنه تقدم وعدد من أهالي الشارع موقع العقار المتهالك، بشكاوي إلى رئيس الحي منذ عدة أسابيع، لكن لم يتم النظر إلى شكواهم وبالتالي لم يتخذ الحي أية إجراءات احترازية، وطالب الشاكي محافظ القاهرة بسرعة اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية الأرواح.

وأضاف إبرام لـ«البديل» أن حالة العقار تنذر بكارثة ما دفعهم لتقديم الشكاوي، فالواجهة والجدران الخارجية للعقار تظهر بها التشققات التي أخذت شكلًا طوليًا من أعلى إلى أسفل طابق، بخلاف طفح مياه الصرف الصحي من حين لآخر حتى إن الأساس البنائي للعقار تصدع منذ فترة.

وقال موظف بالحي وأحد قاطني المنطقة ناجي كامل، لـ«البديل» إن العقار موضع الشكوى ليس له أية ملفات داخل سجلات ودفاتر الحي، لا يعرف تاريخ إنشاؤه، أو حتى هوية مالكه، وهو ما يؤخر الإجراء الحكومي بشأنه، خاصة أن العقار مخالف لقانون البناء، وأضاف: سبق أن اقترحت وديًا على قاطني العقار عمل اتحاد ملاك أو اتحاد شاغرين، ليتسنى تسجيل العقار، على أن يسجل كمخالف، وبعدها يتم هدمه وإعادة بنائه، أو بيعه بمعرفة الملاك، إلا أن الجميع تخوف من فرض غرامات مخالفة كبيرة.

وأوضح أن الظروف المعيشية لقاطني العقار لا تسمح لهم بهدمه، وبالتالي اقترحت عليهم دفع غرامات المخالفة، حتى يتمكنوا من هدمه وبيعه كأرض فضاء، بعدها يشتروا أية وحدات سكنية أخرى، حيث يوجد الآلاف من الشقق التي تتناسب وظروفهم المادية.

وأضاف أن منطقة جزيرة بدران بأكملها تتطلب تدخل الحكومة والبدء في عملية إخلاء واسعة، على أن يتم البدء بشارعي البرنس وعبد النبي حسنين، فالعقارات قديمة بقدم المنطقة، بعضها مر على بنائه أكثر من 100 عام.

وكانت جزيرة بدران قد شهدت انهيار منزلين متهالكين كليًا، منذ 3 أشهر، داخل شارع البرنس، لم يستدل على العقارين بأية محررات داخل السجلات الحكومية، وقد أسفر الحادث عن مصرع شخصين وإصابة 7 آخرين، وتبين أن أحد المنازل المنهارة مكون من 5 طوابق، والثاني مكون من 3 طوابق، وعلى خلفية حادث انهيار المنزلين قرر الحي تسكين باقي قاطني العقارين المنهارين داخل مركز شباب جزيرة بدران، وهو مبنى آيل للسقوط أيضًا، باعتراف رئيس المركز رامي محمد محمود، الذي قال إنه تقدم بخطاب للحي طالب خلاله بتشكيل لجنة لفحص مركز الشباب، والوقوف على حالته، خوفًا من انهيار بعض الجدران داخله.

عضو مجلس النواب عن دائرة روض الفرج جون طلعت، قال إنه كان من المفترض أن يكون لجميع العقارات ملفات بالحي، فعدم وجود بيانات عن العقارات خاصة الآيلة للسقوط، يهدد بسقوط المزيد منها، واقترح عمل حصر شامل للعقارات وحالتها البنيوية، لتحديد درجة خطورة كل منها.