غضب من احتجاز عضو «الصيادلة»: «قرصة ودن»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

رغم إخلاء سبيل الدكتور هيثم عبد العزيز، عضو مجلس نقابة الصيادلة، إلا أن موجات غضب الصيادلة لازالت قائمة، خاصة أنهم يرون في الواقعة نوعا من أنواع التهديد لجميع الأصوات المعارضة داخل النقابة، وأنها رسالة واضحة لإخراس أي أصوات خارج السياق المرسوم.

وأكد الصيادلة أنه رغم تعرض عبد العزيز للحبس بتهمة تحرير شيكات بدون رصيد، إلا أن السبب الحقيقي يكمن في رفضه تسليم صاحب شركة العقارات المتعاقد مع نادي الصيادلة، أموال الشيكات المكتوبة لصالحه ورفضه وضع أموالها في البنك، قبل الانتهاء من التراخيص الخاصة بالبناء، حتى يضمن أموال الصيادلة.

وأرجع بعض الصيادلة واقعة “قرصة الودن”، إلى المواقف المعارضة التي اعتاد عبد العزيز تبنيها داخل نقابة الصيادلة، فقال إسلام عبد الفاضل، صيدلي، إن الدكتور هيثم، عضو مجلس بنقابة الصيادلة وأمين صندوق نادي الصيادلة، رفض تسليم صاحب شركة العقارات المتعاقدة مع النقابة إلا بعد إتمام الإنشاءات المتفق عليها في العقد، حتى يحمي أموال الصيادلة، خاصة أن العقود القديمة لم توفر لهم غطاء قانونيا مناسبا.

وأضاف عبد الفاضل لـ”البديل”، أن العقود القديمة دعت عبد العزيز إلى إعادة صياغتها مرة أخرى، كما رفض دفع المبالغ بسبب تأخر الشركة في الإنشاءات التي كان متفق إنجازها في يناير الماضي، مشيرا إلى وجود ثغرة قانونية وشكاوى كيدية، المحرك الرئيسي لها معارضة هيثم عبد العزيز داخل نقابة الصيادلة.

وأوضح الصيدلي هيثم راضي، أن هناك تضاربا في العديد من الأمور داخل نقابة الصيادلة حاليا، ولا أحد يعلم كيف يمكن توجيه تهمة لشخص مثل التي تم توجيهها لعبد العزيز دون أي أدلة، متخوفا من ممارسة نوع من أنواع تكميم أفواه المعارضة أو غيرها من الأمور التي تثير المخاوف لدى الصيادلة من ممارسة أي معارضات أو أي مواقف مخالفة كما حدث مؤخرًا.

ومن جانبه، قال الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة، إنه تم إخلاء سبيل الدكتور هيثم عبد العزيز عضو مجلس نقابة الأطباء، بعد إلقاء القبض عليه بسبب خلاف مالي مع صاحب الشركة التي من المفترض أن تنفذ مشروعات لنقابة الصيادلة، مؤكدا نقابة الصيادلة تقف خلف جميع أبناء المهنة.

وكانت الشرطة ألقت القبض على عضو مجلس النقابة العامة، بتهمة إصدار شيكات بدون رصيد، وصدور أحكام ضده بلغت 6 سنوات، بواقع ثلاث سنوات لكل قضية، وتم احتجازه بقسم مصر القديمة، حتى أفرج عنه.