سيناء هدف السعودية.. ١٦ مليار دولار تنتظر مشروعات خريطة مصر الاستثمارية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وقعت مصر والسعودية عددًا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين؛ للتعاون المشترك في إقامة المشروعات الاستثمارية، وكذلك في مجال حماية البيئة والحد من التلوث، في إطار زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية الحالية لمصر.

ووفقًا لما صرح به السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، فإن الاتفاقيات تهدف إلى دفع التعاون الثنائي في القطاع التنموي، من خلال المشروعات الاستثمارية الضخمة بين البلدين، وتأسيس صندوق استثماري مصري سعودي بإجمالي ١٦ مليار دولار؛ لضخ الاستثمارات السعودية في تلك المشروعات بعدد من محافظات مصر، على أن يتم اختيار المشروعات من خريطة مصر الاستثمارية، التي أعدتها وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بالتنسيق مع باقي الوزارات والهيئات الحكومية.

وأضاف السفير بسام راضي أن التعاون بين الدولتين الشقيقتين في هذا المجال يهدف إلى تحقيق التكامل الاقتصادي والاستثماري على المستوى الثنائي بينهما، بما يحقق مصالحهما المشتركة، ويعود بالخير على شعبي البلدين، وكذلك على مستوى المنطقة؛ لخلق تكامل إقليمي تنموي.

وأطلقت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي الخريطة الاستثمارية لمصر، التي انتظرها المستثمرون؛ لتكون دليلاً للتعرف على الفرص الاستثمارية في كل محافظات مصر، وشملت الخريطة الاستثمارية فرصة استثمارية جاهزة للتنفيذ في مختلف المحافظات، وكذلك في القطاعات الاقتصادية الواعدة، منها فرص في قطاعات العقارات والطاقة والصناعة وغيرها من القطاعات التي تتطلبها خطط التنمية والإصلاح الاقتصادي.

يمكن للصندوق الاستثماري الذي يضم 16 مليار دولار اختيار الفرص الاستثمارية من بين 4136 فرصة استثمارية حقيقية في 8 قطاعات صناعية رئيسية، وهي الهندسى والكيماويات والصناعات الغذائية والصناعات الدوائية والقطاع المعدني وصناعة الجلود والصناعات النسيجية.

وبحسب الخريطة الصناعية تضم الصناعات الهندسية 1265 فرصة جاهزة للاستثمار، والصناعات الكيماوية 861 فرصة، والغذائية 649 فرصة، والنسيجية 605،  والتعدينية 395، والدوائية 183 فرصة، والمعدنية 122، والجلدية 56 فرصة.

وحول التوزيع الجغرافي لفرص الاستثمار الصناعي شملت الخريطة 27 محافظة، تصدرتها محافظة الإسكندرية بـ 205 فرصة، ثم المنوفية وبني سويف لكل منهما 196 فرصة، والمنيا 190 فرصة، وأسيوط 187، والشرقية 179، وسوهاج 179، والقاهرة 170، وكفر الشيخ 168، والجيزة 167، وقنا 169، والسويس 159، والإسماعيلية 155، والفيوم 155، والقليوبية 153، والبحيرة 150، وبورسعيد 142، ودمياط 142، ومطروح 141، والدقهلية 134، والغربية 131، والبحر الأحمر 125، والأقصر 125، وأسوان 123، وشمال سيناء 111، والوادي الجديد 98، وأخيراً جنوب سيناء 86 فرصة.

الخريطة تتيح للمستثمر التعرف على معلومات وبيانات أولية حول كل مشروع، من حيث الطاقة الإنتاجية وتنوع المنتجات وموقع التنفيذ المقترح وكذا استهلاك الكهرباء والغاز الطبيعى والمياه والمساحة المطلوبة للتنفيذ، فضلاً عن المواد الخام والمستلزمات الرئيسية للمشروع، مع اتاحة معلومات استرشادية حول أهم الآلات والمعدات اللازمة لهذا النشاط الصناعى، بالإضافة إلى العمالة المطلوبة والأسواق المستهدفة.

بعد تعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي بألف كيلومتر مربع من الأراضي في جنوب سيناء لمشروع مدينة نيوم الصناعية، أصبح من الصعب التكهن بالمحافظات التي يمكن أن تستقبل الاستثمار السعودي، ولكن الأقرب لضخ الاستثمارات من جانب صندوق الاستثمار المصري السعودي الجديد محافظتا شمال وجنوب سيناء، الأكثر اهتمامًا بالنسبة للجانب السعودي لاستكمال تطوير المنطقة الاستثمارية الأقرب لمشروع نيوم.