تلاميذ «كوم امبو».. غياب جماعي بعلم المسؤولين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تسبب تأخر إنهاء الأعمال الإنشائية الخاصة بمدرسة عمر بن عبد العزيز الابتدائية المشتركة بمدينة «كوم امبو» بمحافظة أسوان في امتناع أولياء الأمور عن إيفاد أبنائهم إلى الدراسة، منذ الأسبوع الماضي، اعتراضًا على تشتيتهم بين المدارس الأخرى، لزيادة الكثافة الطلابية، وبعد المسافة، وتوقف العمل الإنشائي رغم بدايته منذ عام ونصف.

وتسجل مدرسة «أحمد عرابي» بمدينة «كوم امبو»، غيابًا جماعيًّا للتلاميذ المحولين إليها منذ السبت الماضي، وذلك بعد قرار الجمعية العمومية الذي تضمن عدم حضور التلاميذ لأجل غير مسمى، لحين الوصول لحل في أزمة استكمال أعمال البناء لمدرستهم الأساسية، خاصة بعدما فوجئوا بتوقف تلك الإنشاءات.

عضو مجلس الأمناء بمدرسة «عمر بن عبد العزيز» كامل عبد قال إن الإدارة التعليمية ألحقتنا العام الماضي بمدرسة «محمد ذكي»، وكنا توقعنا انتهاء الأعمال الإنشائية بمدرستنا في غضون 6 أشهر على الأكثر، على أن يعود أبناؤنا للمدرسة مع بداية التيرم الثاني للعام الماضي، حيث إن الأعمال الإنشائية بدأت مع إجازة نهاية العام الدراسي قبل الماضي، ولكن فوجئنا ببطء شديد وملحوظ في الإنشاءات، مثلما فوجئنا بتوقف الإنشاءات فجأة، دون سبب واضح.

وأضاف عضو مجلس الأمناء أنه تم نقل التلاميذ من مدرسة «محمد ذكي» إلى مدرسة «أحمد عرابي» هذا العام، ونظرًا لبعد المدارس التي يتم إلحاق التلاميذ بها عن محال إقامتهم، وبعد فشل كل المخاطبات والاستغاثات؛ قرر مجلس الأمناء منع التلاميذ من الحضور للمدرسة، بعد الرجوع للجمعية العمومية، لحين إيجاد حل للمشكلة التي تقلق أولياء الأمور.

وقال محمد مهني، أحد أولياء الأمور: منذ إزالة المدرسة ونحن نعاني مشقة الانتقال إلى المدارس البديلة، بعضنا يترك عمله للذهاب برفقة نجله، لأن التلاميذ في المرحلة الابتدائية، ولا يمكنهم الذهاب بمفردهم، أو تركهم بمفردهم لاستقلال وسائل المواصلات، وأضاف أنهم يتكبدون أعباء مادية بخلاف تكلفة المواصلات يوميًّا، وهي الانتقاص من وقت العمل، خاصة وأن الكثير من أولياء الأمور يعمل في مهن حرة.

وأوضح أيمن عزب، معلم بالمدرسة، أن المدرسة كانت تخدم منطقتي المطحن والرمد الغربى، وعزبة عبده خالد، لكونها تقع وسط تلك الكتلة السكنية، حيث تنتصف منطقة الرمد الغربى، وبالتالي فإنها تخدم ما يقرب من ألف أسرة، موضحًا أن سبب هدمها ليس لتهالك أبنيتها فقط، بل لزيادة عدد الفصول، من خلال زيادة الطوابق إلى 3 بدلًا من اثنين.

مدير إدارة «كوم امبو» التعليمية محمد طلعت قال إن الأعمال الإنشائية طالت عدد 10 مدارس، بينها «عمر بن عبد العزيز»، وذلك في نفس التوقيت، وقد عادت جميع المدارس للعمل، ما عدا مدرسة عمر، مضيفًا أنه تم إرسال مذكرة إلى مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، تتضمن شرحًا لأبعاد المشكلة، كما تم إخطار محافظ أسوان، وبانتظار الرد.