الهند والعلاقات الأوروبية.. فرنسا بديلا لبريطانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

مع اقتراب موعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، يحاول الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته الأولى للهند أن تحل بلاده محل بريطانيا كأفضل شريك للهند في أوروبا وبوابة دخولها إلى القارة العجوز.

ويختتم ماكرون، زيارته للهند اليوم الاثنين، حيث التقى خلالها برئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، عدة مرات خلال أيام الزيارة الثلاثة؛ بهدف تعزيز العلاقات بين باريس ونيوديلهي، وساعيًا لعقد ميثاق قوي مع أكبر دولة من حيث السكان في جنوب آسيا وثاني أكبر دولة في العالم بعد الصين وخامس اقتصاد على العالم، معربًا عن أمله أن تكون فرنسا بوابة دخول العملاق الآسيوي إلى أوروبا لتعوض الفراغ الذي سوف تحدثه بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقال ماكرون، في بداية زيارته: المغذى من الرحلة جعل الهند أول شريك استراتيجي لنا في المنطقة وأمل أن تكون فرنسا شريكم الاستراتيجي الأول في أوروبا وفي الغرب لأنه لدينا نفس المصالح الدفاعية والاستراتيجية والرؤية نفسها للعالم خاصة في شأن المناخ.

ورحب مودي، بالرئيس الفرنسي، قائلا: كلا بلدينا يؤمن بالسلام العالمي والتقدم والازدهار في المستقبل، وأن منطقة المحيط الهندي ستلعب دورًا في غاية الأهمية، وفي هذا السياق نعتبر فرنسا من أقرب حلفائنا.

ورافق الرئيس إيمانويل ماكرون، أثناء الزيارة وفد رسمي مكون من عدة وزراء؛ هم وزير الخارجية، جان إيف لودريان، ووزيرة الدفاع، فلورنس بارلي، وزيرة الدولة للتحول البيئي والشامل، بروناي بوارسون، ورئيس مؤسسة كهرباء فرنسا، جون بيرنار ليفي، بالإضافة إلى عدد من رجال الأعمال.

اتفاقيات تعاون في كل المجالات

ووقع البلدان العديد من الاتفاقيات في مجالات التعاون النووي المدني ومكافحة تغير المناخ وتوسيع العلاقات التجارية والأمنية ومبيعات الدفاع والطاقة الشمسية، ففي المجال الأمني، وقع البلدان اتفاقا لوجيستيا في المحيط الهندي يمنح السفن الهندية منفذًا إلى القواعد الفرنسية في المحيط الهندي في “جيبوتي والإمارات وجزيرة رينيون” تريد منه نيوديلهي فرض وجود أقوى لها في هذه المنطقة الحيوية التي يتنامي فيها النفوذ الصيني.

وفي المجال النووي، أعلن الوفد الفرنسي تحقيق تقدم مهم في مشروع بناء محطة نووية جنوب غرب الهند، المكونة من ستة مفاعلات من طراز “ايه بي ار” ستشيدها مجموعة “او دي اف” الفرنسية في مدينة جايتابور، إلا إن الملف لا يزال قيد الدراسة منذ فترة، حيث توجد احتجاجات محلية شديدة متعلقة بمخاوف حول أن يتسبب بناء المحط بأضرار للبيئة.

وعلى الصعيد العسكري، باعت باريس للهند 36 طائرة مطاردة من طراز “رافال” وست غواصات من طراز “سكوربين”، كما يفترض توقيع عقود أخرى، لا سيما في مجال صناعة الطائرات والبيئة والمنشآت مثل مصانع تنقية المياه.

واقتصاديًا، وقعت فرنسا عدة عقود جديدة وفي مقدمتها واحد بقيمة 12 مليار يورو لمجموعة “سفران” لصناعة الطائرات مع شركة الطيران الهندية “سبايس جيت” لتوريد وصيانة محركات الطائرات.

التحالف الدولي للطاقة الشمسية

وأعلن ماكرون، عن انطلاق التحالف الدولي للطاقة الشمسية رسميًا بالشراكة بين فرنسا والهند، وتعهد الرئيس الفرنسي بتقديم مساعدات للدول النامية في هذا الشأن، مشيرًا إلى أن الوكالة الفرنسية ستضخ نحو 700 مليون يورو لدعم مشروعات الطاقة في نحو 60 دولة وقعت رسميًا على الدخول في التحالف من أصل 121 دولة مشاركة.

وتخطط فرنسا لاستثمار نحو مليار دولار في مشروعات الطاقة الشمسية في الدول القريبة من خط الاستواء والمناطق المدارية، حيث أكد رئيس الوزراء الهندي أن تشجيع استخدام الطاقة الشمسية في تلك الدول يتم من خلال توفير التكنولوجيا ومصادر التمويل وتطوير النظام البيئي.

وأوضح مودي أن التحالف الشمسي يهدف إلى توفير “البيئة” التي تؤمن الحلول التكنولوجية والموارد المالية والقدرات الإنتاجية على نطاق واسع للدول الـ121 الواقعة على مدار السرطان.