ارتفاع الحاصلات الضريبية.. الشعب الممول الرئيسي لموازنة الدولة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بدون نظام ضريبي عادل ومتوازن يظل الشعب المصري هو المصدر الأساسي لتمويل موازنة الدولة، هذا ما أفصح عنه تقرير صادر عن وزارة المالية، جاء فيه أن إجمالي إيرادات الدولة وصلت إلى نحو 252.6 مليار جنيه خلال الفترة من يوليو حتى نوفمبر 2017، لترتفع بنحو 78.3 مليار جنيه، بنسبة 44.9%، مقابل نحو 174.3 مليار جنيه، خلال نفس الفترة من العام السابق.

وأرجع التقرير ذلك إلى ارتفاع الإيرادات الضريبية، التي تمثل 80.7% من إجمالي الإيرادات بنحو 81.5 مليار جنيه، بنسبة نمو بلغت 66.6%، لتحقق نحو 203.9 مليار جنيه، مقابل 122.4 مليار جنيه، خلال العام الماضي، بينما انخفضت بشكل طفيف الإيرادات غير الضريبية التي تمثل 19.2% من إجمالي الإيرادات بنحو 3.2 مليار جنيه، بنسبة 6.2%، لتحقق 48.7 مليار جنيه، خلال الفترة المذكورة، مقابل 51.9 مليار جنيه، خلال نفس الفترة من العام السابق.

وفي الوقت التي تشتكي الدولة من ارتفاع موازنة الأجور التي استحوذت على نسبة 25.5% من إجمالي المصروفات بقيمة 76.7 مليار جنيه خلال الأربعة أشهر الأولى من العام المالي الحالي، وعدم الحديث عن فوائد الديون التي بلغت 110.5 مليار جنيه بنسبة 36.8% من إجمالي المصروفات خلال نفس الفترةب زيادة مقدارها 33.4 مليار جنيه عن العام الماضي، كشف الخبير الاقتصادي رضا عيسى، عن ارتفاع حصيلة ضريبة القيمة المضافة (المبيعات سابقا) لتكون أكبر من إجمالي الأجور التي تدفعها الحكومة في الموازنة العامة 2017/2018.

وقال عيسى، إن حصيلة القيمة المضافة في السنة المالية 2017-2018 ستكون 289 مليار جنيه فيما تبلغ قيمة الأجور 239 مليار جنيه، لتكون عائدات الضريبة لأول مرة خلال الـ13 عاما الماضية أعلى من مصروفات الأجور، في حين أن العام الماضي 2016/2017 سجلت ضريبة القيمة المضافة 201 مليار جنيه فيما بلغت قيمة الأجور 229 مليار جنيه.

وأضاف الخبير الاقتصادي: البحث وراء الأرقام يجعلنا نحاول فهم سياسات الحكومة والنظام، وفلسفة السياسات الاقتصادية المتبعة، فالسياسة المتبعة هي تجميع الضرائب من المواطنين أكثر مما تدفعه الدولة لموظفيها من أجور ومرتبات أي أن ما يعطي باليمين يؤخذ باليسار دون أدنى تردد.

وأكد أن جميع أنواع الضرائب حققت زيادة في الإيرادات وهذا يعني أن الشعب هو من يمول الموازنة العامة للدولة من جيبه دون أن يحصل على رعاية صحية أو خدمات تعليمية، و”وصول الضرائب إلى 80.7% من إيرادات الدولة يعني أن الحكومة تسير على خطى صندوق النقد وتنفذ شروطه بالكامل وما هو قادم يمكن أن نعتبره أخطر مما نحن عليه الآن”، متوقعا أن تحمل موازنة 2018-2019 كوارث جديدة من ارتفاع فوائد الديون والتي ستعود بمزيد من الضرائب يدفعها الشعب ولذلك نطالب بنظام ضريبي عادل تصاعدي، بحسب قوله.