إقبال على «تراثك أمانة».. وثائق نادرة في دار الكتب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تواصل مبادرة “تراثك أمانة”، التي أطلقتها وزارة الثقافة بالتعاون مع دار الكتب، تحقيق نتائج إيجابية، حيث بلغ عدد المقتنيات التي استلمتها دار الكتب والوثائق ممن تقدموا بها إلى 9 مخطوطات، و30 كتابا من أوائل المطبوعات، بالإضافة إلى عشرات الوثائق.

وتهدف المبادرة إلى توثيق التراث المصري في جميع المجالات من خلال تفعيل المشاركة المجتمعية لأول مرة، حيث يسلم كل من يمتلك وثيقة أو مخطوطة نادرة، إلى دار الكتب والوثائق القومية، على أن يتم تدوين أسمائهم بسجلات الدار وتسليمهم شهادات تقدير، مع نسخة رقمية من المقتنيات، في إطار سعي وزارة الثقافة ودار الكتب لجمع وتوثيق التراث والتاريخ للأجيال القادمة.

المبادرة انطلقت في شهر يناير الماضي، وشهدت إقبالا كبيرا من المصريين؛ فكانت عائلة النقراشي أولى العائلات التي قررت المشاركة في المبادرة، حيث أعلنت إهدائها بعض الوثائق الرسمية في مبادرة تراثك أمانة، موضحة أنها تعود إلى محمود فهمي النقراشي باشا، رئيس وزراء مصر في عهد الملك فاروق، ومن قادة ثورة 1919، تؤرخ لكفاح المصريين ضد الاحتلال البريطاني وخفايا الحكم تحت النظام الملكي.

كما شملت قائمة المطبوعات النادرة التي تسلمتها الدار، ثلاثة كتب من أوائل المطبوعات، أهداها الدكتور نادر عبد الدايم، رئيس الإدارة المركزية لدار الكتب والوثائق، في إطار دعم المبادرة، وتسلمت الدار أيضا، نسخة نادرة من مخطوط “فتح المبدى بشرح مختصر الزبيدي” الجزء الثاني، الذي يتناول علم الحديث وألفه الشيخ عبد الله حجازي الشرقاوي، شيخ الأزهر الشريف عام 1227 هجريًا، وكتب بخط النسخ المعتاد، مقاس 22.5 × 16 سم، وبنظام الشرح الممزوج.

وأهدت الدكتورة هدى عبد الناصر، ابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، دار الكتب تسجيلات فيديو وصورا لوالدها، وسيدة أخرى تدعى هدى عبد المجيد، قدمت عددا من الوثائق والمخطوطات التي يرجع عمرها إلى 300 عام، كان يمتلكها جد أبيها الذي كان أحد أهم مشايخ السند بأسيوط في زمانه، وضمن هذه المخطوطات كتاب الأغاني للأصفهاني كاملا.

وشملت القائمة أيضا، أحد الأشخاص تقدم بـ”شهادة البدلية” لجده، حيث كان قديما يتم دفع مبلغ من المال مقابل عدم التحاق الشاب بالجيش، وشخص آخر يدعى محمد عبد الرحمن، أهدى دار الكتب رخصة مزاولة مهنة لجد الأب عمرها 99 عاما، ووثيقة زواج تعود لسنة 1912.

كما تقدم أحد المواطنين ويدعى عمرو حلمي بشهادة “البدارية”، للإعفاء من الخدمة العسكرية، مقابل مبلغ مالي، كان تقدم أثناء حكم الأسرة العلوية لمصر، خاصة في عهد الخديويين إسماعيل ونجله توفيق، وقدمت الدكتورة سحر محمد عبد الرحمن، بشهادة “القبانة” المتعلقة بالتعرف على كل كمية الغلال التي سيتم زراعتها هذا العام عن طريق الوزان، كان يمتلكها جدها لوالدها.