أزمة تلوث المياه تضرب المحافظات.. وطلبات إحاطة لمعرفة الأسباب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

تنهال البيانات العاجلة وطلبات الإحاطة من قبل أعضاء مجلس النواب بمختلف المحافظات ضد حكومة المهندس شريف إسماعيل، بسبب أزمة تلوث مياه النيل المتكررة التي مازالت موجودة في عدد من المراكز والقرى، ما أدى إلى زيادة شكاوى الأهالي من تجاهل المسؤولين ومطالبة النواب بسرعة التحرك واستخدام صلاحياتهم الرقابية.

وقدم نواب الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ والغربية، طلبات إحاطة لرئيس المجلس، الدكتور علي عبد العال؛ مطالبين بضرورة وسرعة إحضار وزير الري والبيئة والتنمية المحلية؛ للوقوف على أسباب وحل أزمة تلوث المياه، التي أثارت ذعر وغضب المواطنين، ما جعل النائب فتحي الشرقاوي يعتصم لمدة 7 ساعات بالمجلس.

سامح فتحي حبيب، عضو مجلس النواب عن محافظ الغربية وأحد الذين تقدموا بطلب إحاطة ضد وزير البيئة والزراعة واستصلاح الأراضي والموارد المائية والري، قال إن من الأسباب الأساسية لأزمة تلوث مياه النيل التي نعاني منها منذ سنوات وتتسبب في كوارث كبيرة من وقت لآخر، هي المواسير التي تمدها المصانع على مجرى النيل من أجل صرف عوادمها الصناعية.

وأكد فتحي أن سبب انتشار إلقاء الصرف الصناعي من قبل المصانع في مجرى نهر النيل، هو غياب الرقابة والرشاوى التي يدفعها بعض المسؤولين عن المصانع لبعض موظفي التفتيش، وهذا موجود منذ سنوات، ما أدى إلى تكرار حوادث نفوق الأسماك خلال الفترة الماضية وانتشار عوادم المصانع في مياه الشرب التي تصل للمواطنين؛ وبسببها يحدث وفاة الآلاف من الناس بسبب الإصابة بمرض الفشل الكلوي.

النائب هاني النواصري، عضو مجلس النواب عن دائرة محافظة كفر الشيخ، اتفق مع ما قاله فتحي، مضيفا أنه عندما يتحدث مع أغلب المسؤولين عن أسباب تلوث مياه الشرب يبررون بأن السدة الشتوية من الأسباب الرئيسية، مشيرا إلى أن خفض منسوب نهر النيل وإلقاء المخلفات في المياه يؤثر على زيادة نسبة الأمونيا فيها، وبسببه تتأثر محطات ومآخذ مياه الشرب، ويؤثر سلبيًا على المحاصيل الزراعية.

وقال النائب علاء سلام، إن مشكلة تلوث المياه في كفر الشيخ، أمر لا يمكن السكوت عنه، مؤكدًا أنه تم إحالة الأمر لوزارة الموارد المائية، وتم مخاطبة مسؤولي الري بمركز دسوق ومحافظة كفر الشيخ والغربية لضخ المياه لترعة القضابة لزيادة منسوبها، وبدأ تحريك مياه النيل اتجاه الترعة.

وكانت إلهام المنشاوي، عضو مجلس النواب عن محافظة الإسكندرية، تقدمت ببيان عاجل للدكتور علي عبد العال، لتوجيهه إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الري ورئيس شركة المياه، بشأن أزمة مياه الشرب بالإسكندرية بسبب انخفاض منسوب ترعة المحمودية.

وأوضحت المنشاوي في بيانها، أن الانخفاض أدى إلى تغيير واضح في خواص المياه العادية بالمنازل، ما تسبب في شكاوى المواطنين ببعض المناطق من تغير خواص المياه وتغير لونها إلى الأصفر، الأمر الذي أثار الذعر بين المواطنين، مطالبة بضرورة توضيح الأمر ومحاسبة المخطئ والوقوف على أسباب كل ما حدث لضمان عدم تكرار ذلك والحفاظ على صحة المواطنين، مؤكدة أن المياه أمن قومي لا بد من الحفاظ عليها.