لتعظيم العائد وتطوير السلالات.. «الزراعة» تحوكم تربية نحل العسل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بحثا عن إطار منظِّم لمهنة تربية نحل العسل، وبهدف وضع خطة متكاملة للنهوض بالنحل، أكدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي على الدور الحكومي في تنظيم المهنة، وذلك عن طريق إنشاء قاعدة بيانات للعاملين في المجال، وحصر الثروة النحلية في مصر، والعمل على إصدار قانون ينظم تلك المهنة.

ووفقا لتقرير رسمي صادر من وزارة الزراعة فسيتم وضع خطة متكاملة للنهوض بنحل العسل، وربط المجتمعات الممارسة للمهنة بالقاعدة القومية للبيانات الزراعية، وربط النحالين بالمؤسسات البحثية ورفع كفاءة النحالين بواسطة التدريب وتنمية المهارات لتعظيم العائد من نحل العسل، بالإضافة إلى توفير فرص عمل جديدة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من جميع منتجات نحل العسل، والمحافظة على صحة نحل العسل ورفع جودة المنتجات، وتنمية الثروة النحلية وزيادة الإنتاجية والدفع بتصدير منتجات نحل العسل وفتح أسواق جديدة له في الخارج.

ووفقا للتقرير فإن الوزارة تبحث اعتماد مواصفات جديدة لطرود ومنتجات النحل الأخرى، من خلال نظام لتسجيل الخلايا ومتابعتها والتفتيش عليها من قبل وزارة الزراعة، بالإضافة إلى إجراء تعديلات على قانون الحجر الزراعى لتشديد الرقابة على صادرات طرود النحل، والاهتمام بمشروعات إنتاج النحل، هذا بجانب ضم منتجي النحل لمنظومة الكارت الذكي، وتطوير السلالات المحلية لإدخال سلالات قياسية من النحل الأوروبى من خلال العمل عليها وتطويرها وتهجينها مع سلالاتها المصرية لإنتاج واستنباط سلالات جديدة من النحل تحقق الميزة النسبية لصادرات النحل المصري.

الدكتور صفوت الحداد، نائب وزير الزراعة لشؤون الخدمات الزراعية، قال إن الهدف من الخطة هو تأسيس مجتمعات نحلية جديدة تعود بالنفع على مزارعي الوجه القبلي حيث به مناطق واعدة بزيادة إنتاج طرود النحل لتلبية احتياجات السوق المحلي والفائض منه يوجه إلى التصدير، والتي تعتمد على المناطق ذات الميزة النسبية في مراعي النحل اللازمة للنهوض بالإنتاج ورفع جودة منتجات عسل النحل، مؤكدا أنه سيتم البدء في خطة تطوير نحل العسل في محافظتي الأقصر وأسوان، عن طريق خلق مجتمع يمارس مهنة النحالة تحت إشراف فني وإداري وأهلي على مستوى المحافظات برعاية الدولة.

وأكد الحداد، أن الاعتماد فقط على قطاع تصدير طرود النحل البالغ مليونا و200 ألف طرد نحل سنويا، لا يحقق أهداف إقامة صناعة متكاملة لإنتاج النحل ومنتجات العسل، ولكن الهدف من تطبيق خطة الوزارة هو الوصول إلى تطبيق أول منظومة تسمح بتصدير عسل النحل وفقا للمواصفات الدولية التي تحقق ذلك.

وأوضح نائب وزير الزراعة، على أن منتجات نحل العسل التي تضم العسل، حبوب اللقاح، الشمع، سم النحل، غذاء الملكات، البروبوليس، لها قدرة تنافسية تصديرية، ولذلك “نسعى لنشر هذا النوع من الاستثمار الذي يمكن أن يكون مصدرا لملايين الدولارات التي تضخ في ميزانية الدولة، كما أنه يوفر فرص عمل للشباب، لافتا إلى أن الدولة قادرة على مضاعفة صادرات النحل بتطبيق منظومة تصدير عسل النحل ومنتجاته لأول مرة، خاصة أن مصر هي الدولة الوحيدة القادرة على إنتاج النحل والملكات طوال العام بسبب تميز مناخها، فضلا عن أنها بيئة جاذبة لإنتاج النحل لتحول مصر إلى محطة عالمية للنحالة العالمية.

ووفقا للإحصائيات الرسمية، فإن متوسط إنتاج العسل سنويا يقدر بنحو 12 ألف طن، أي ما يمثل 39.71%من متوسط الإنتاج السنوي من عسل النحل في الدول العربية.