فتحي والسعيد.. وورطة الأهلي الإفريقية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أزمة جديدة قد يتعرض لها الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي في مشواره بدوري أبطال إفريقيا، الذي يبدأ يوم 6 مارس المقبل بمواجهة فريق مونانا بطل الجابون، لاستعادة اللقب الغائب منذ عام 2013 حينما تمكن من الظفر بثامن ألقابه على حساب أورلاندو بطل جنوب إفريقيا.

أزمة الأهلي تتمثل في احتمال فقد اثنين من أهم عناصره، هما الثنائي المخضرم أحمد فتحي، وعبد الله السعيد، الذين ينتهي تعاقداهما مع النادي نهاية الموسم الجاري، ولديهما رغبة كبيرة في الرحيل، حيث يمتلك فتحي بعض العروض الخليجية الضخمة، فيما يمتلك السعيد عرضا من أحد الأندية التركية بمقابل يصل إلى مليون ونصف المليون دولار في الموسم الواحد.

وكان حسام البدري، المدير الفني للأهلي قد قيّد في يناير الماضي 22 لاعبًا في القائمة الإفريقية ضمت الثنائي المخضرم، وأجرت لجنة التعاقدات بالنادي العديد من المحاولات من أجل تجديد عقدي اللاعبين للحفاظ على القوام الأساسي للفريق قبل انطلاق منافسات البطولة القارية.

وعرضت إدارة الأهلي، وفقًا لبيان أصدره النادي عبر موقعه الرسمي، على اللاعبين مبالغ كبيرة ولكن يبدو أن العرض قوبل بالرفض من قبل فتحي والسعيد، وتمسك الثنائي بالرحيل، ليجد الأهلي نفسه في ورطة كبيرة، نظرًا لكون اللاعبين من القوام الأساسي لتشكيل المدرب حسام البدري، إلى جانب أن رحيلهما سيفقد الأهلي مكانين في القائمة الإفريقية.

من ناحية أخرى، سادت حالة من الاستياء داخل جدران النادي بسبب موقف فتحي والسعيد، كما أبدى جمهور الأهلي غضبًا من اللاعبين، وأجرت صفحات “أهلاوية” بمواقع التواصل الاجتماعي، استفتاءات حول رحيلهما أظهرت نتائجها أن 70% من المشاركين بها باتوا يفضلون رحيل الثنائي، مؤكدين أن الأهلي هو من يصنع النجوم وليس العكس.