بعد تراجع أسعار اللحوم.. القصابون يؤكدون أنه مؤقت

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

شهدت أسعار اللحوم داخل الأسواق المحلية انخفاضًا ملحوظًا اليوم بمختلف المحافظات، حيث سجل سعر كيلو اللحم الكندوز 110 جنيهات بمحافظة مطروح، مقابل 135 جنيهًا في الجيزة، وبلغ سعر كيلو لحم الضأن في الجيزة 135 جنيهًا، مقابل 120 جنيهًا في مطروح، وسجل سعر كيلو اللحم البتلو 110 جنيهات في أسوان، مقابل 165 جنيهًا بالسويس، وفي قنا 130 جنيهًا.

وبلغ سعر كيلو الكندوز الصغير 105 جنيهات بالمنيا، مقابل 130 جنيهًا بمحافظة الإسكندرية، بينما سجل سعر البتلو بالعظم 105 جنيهات في بورسعيد، مقابل 90 جنيهًا بالبحيرة، و120 جنيهًا بالمنوفية ، وجاء هذا الانخفاض نتيجة عدة أسباب مرتبطة بحجم الإقبال على اللحوم الحمراء  وأسعار البدائل لها.

وأرجع محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين، أسباب انخفاض أسعار اللحوم الحمراء إلى قلة الطلب عليها وركود حركة البيع والشراء، هذا بجانب زيادة العرض منها، بعد أن وصلت العجول للأعمار والأوزان المناسبة للذبح، وبقاؤها أكثر من ذلك يمثل عبئًا ماديًّا وخسائر لهم، خاصة أنها تستهلك أعلافًا دون أن يكون لها مردود اقتصادي.

وأوضح وهبة أن ضخ كميات كبيرة من اللحوم المستوردة والعجول السودانية في منافذ البيع التابعة للقوات المسلحة، والتي تجد إقبالاً كبيرًا من المستهلكين، أثر أيضًا على أسعار اللحوم البلدية بالسلب؛ نتيجة تراجع الطلب عليها، لافتًا إلى أنه إذا استمرار الركود بالتزامن مع  انخفاض الأسعار، فإن ذلك سيؤثر سلبًا بشكل كبير على القطاع، وسيؤدي إلى خسائر كبيرة؛ لعزوف المربين عن الاستمرار في التربية والإنتاج؛ نتيجة ارتفاع التكلفة مقارنة بسعر البيع.

وقال هيثم عبد الباسط، نائب رئيس شعبة القصابين، إن نسبة الانخفاض في اللحوم البلدية تراوحت بين  5 -10%؛ نتيجة انتشار الدواجن المستوردة والعجول الحية السودانية، موضحًا أن أسعار اللحوم ترتبط بشكل أساسي بأسعار العلف، ونحن الآن في موسم الشتاء؛ مما يعني ارتفاع تكلفة تربية المواشي، متوقعًا استمرار حالة الركود في الأسواق خلال الأيام المقبلة، مع اقتراب موسم صوم الأقباط.

وأكد عبد الباسط أن تراجع أسعار الدواجن مؤقت، وينتهي بعد عدة أسابيع على الأكثر، وبالتالي لن يؤثر على سوق اللحوم أو حتى الدواجن المحلية، لافتًا إلى أن تجزيء الدواجن وبيعها هياكل وصدورًا، وبأسعار مختلفة بالأسواق، جعل المواطنين يقبلون على شرائها أكثر من اللحوم.

ورغم تراجع الأسعار خلال الشهر الجاري، إلا أن نشرة التضخم، التي يصدرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الخاصة بشهر يناير الماضي، تشير إلى أن أسعار مجموعة اللحوم والدواجن تظل مرتفعة بنسبة 15.3%، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وأرجع الجهاز هذا الارتفاع السنوي في مجموعة اللحوم والدواجن إلى زيادة أسعار اللحوم الطازجة والمجمدة بنسبة 25.5%، بالرغم من انخفاض مجموعة الدواجن بنسبة 2.2%.