الفساد الإداري بـ«تضامن الأقصر» يحرم الغلابة من معاش «تكافل وكرامة»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

تسبب الفساد الإداري والمالي، الذي ارتكبه عدد من الموظفين بمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الأقصر، بعد أن فضحته الشكاوى، في وقف صرف معاش “تكافل وكرامة”، لحين إجراء تحقيقات ومراجعة شاملة للكشوفات خلال يناير وفبراير، الأمر الذي حرم مئات الأسر البسيطة والفقيرة، وهي الفئة المستهدفة في المعاش، من الحصول عليه لمدة شهرين، وتسبب بالتالي في زيادة الأعباء المالية عليهم، وصعوبة توفير لقمة العيش وتوفير الاحتياجات الأساسية لذويهم.

ونظرًا للضغوط التى تعاني منها تلك الأسر بمختلف القرى والمناطق، كأزمات مالية وصعوبة تلبية الاحتياجات الأساسية بسبب الوقف المؤقت للمعاش؛ لتلاعب وفساد بعض الموظفين بمديرية التضامن، نظم عشرات السيدات والرجال وذووهم عدة وقفات احتجاجية أمام مجلس مدينة إسنا جنوب الأقصر، وقطعوا الطريق؛ احتجاجًا على وقف صرف المعاشات.

انتقل لموقع تجمهر المواطنين القيادات التنفيذية والأمنية، وطالبوا المحتجين بفتح الطريق أمام حركة المرور، بينما طالب المحتجون بصرف المعاشات المتوقفة، وبعد عقد جلسة للاستماع لمطالبهم، والتواصل مع وزارة التضامن لحل الأزمة، أمرت الوزارة المديرية بعمل كشف للحالات المستعصية وحالات العجز الظاهري، مثل العجز الكلي والشلل الرباعي وضمور المخ والأورام والفشل الكلوي والتليف الكبدي وغيرها من الأمراض، وإبلاغها للمديرية، التي تقوم بدورها بإخطار الوزارة لسرعة تشغيل البطاقات مجددًا، حسبما أوضح محمود إبراهيم الضوي، مدير إدارة التضامن الاجتماعي بإسنا.

أحمد عبيد، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، قال إن قرار وقف معاشات تكافل وكرامة مؤقت، أمرت به غادة والي، وزيرة التضامن، بهدف تنقية وفحص جميع الكشوف وتفريغها من غير المستحقين، الذين تمت إضافتهم بالمخالفة للقانون بعدد من القرى بمحسوبية من مسؤولين وقيادات بتلك الوحدات وغيرها.

وأكد عبيد أن من يثبت استحقاقه، سيتم صرف جميع المبالغ الخاصة به خلال فترة التجميد بأثر رجعي، وأن عملية الصرف ستعود مرة أخرى في شهر مارس المقبل للمستحقين فقط، مع وقف الصرف لغير المستحقين، والشروع في اتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية نحو استرداد المبالغ التي تم صرفها بدون وجه حق، ومحاسبة المسؤولين عن ذلك، سواء كان ذلك بالإهمال أو الفساد المالي والإداري.

وأضاف وكيل تضامن الأقصر أن عملية تنقية الكشوف وفحص كافة المستفيدين من المشروع ستنتهي تمامًا في أواخر فبراير الجاري، مشيرًا إلى أن 118 ألف حالة تستفيد من مشروع “تكافل وكرامة” شهريًّا، بعد تطبيق الدعم النقدي للأسر غير القادرة خلال الـ22 شهرًا الماضية، بنسبة 44% لبرنامج كرامة و56% لبرنامج تكافل.

وتابع أن ذلك البرامج يعد أول تطبيق حكومي لتقديم دعم نقدي لغير القادرين، يساعدهم على تحمل أعباء المعيشة، في ظل تبني الحكومة إجراءات اقتصادية، من شأنها رفع أسعار بعض السلع، ولذلك يتم المراجعة بصورة دائمة لكل الكشوف؛ للتأكد من أحقية كل مواطن مسجل فيها.