«صلاح» لا يفوز في وجود «أبوتريكة»

يبدو أن محمد أبو تريكة، نجم الأهلي والمنتخب الوطني السابق، لا يزال عشقه عالقًا في قلوب جماهير كرة القدم المصرية والعربية، فعلى الرغم من اعتزاله للساحرة المستديرة وتصدر محمد صلاح، نجم الكرة المصرية المحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، إلا أن مكانة أبو تريكة «أمير القلوب» عند الجماهير لم تتغير.

وبرهنت الجماهير المصرية والعربية على عشقها للاعب المعتزل، عبر الاستفتاء الذي طرحه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»؛ لاختيار أفضل لاعب مصري على مر العصور.

وطرحت الصفحة الرسمية للفيفا على تويتر أسماء أربعة نجوم على متابعيها؛ من أجل اختيار لاعب يكون أفضل من مارس كرة القدم في مصر عبر التاريخ، وشهدت القائمة تواجد محمد أبو تريكة، إلى جانب أسطورة الأهلي والرئيس الحالي للنادي محمود الخطيب، ونجم الأهلي والزمالك الأسبق والمدير الفني لفريق المصري البورسعيدي حسام حسن، ومحمد صلاح نجم ليفربول والمتوج مؤخرًا بجائزة أفضل لاعب في القارة السمراء؛ ليصبح ثاني لاعب يفوز بها بعد محمود الخطيب.

واكتسح محمد أبوتريكة التصويت، الذي استمر لمدة 6 ساعات، وشارك به 46.270 ألفًا، وحصد أمير القلوب 59 % من أصوات المشاركين في الاستفتاء، وحل فرعون ليفربول ووصيف هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 17هدفًا في المرتبة الثانية، بعدما حصد 31 % من الأصوات، وجاء محمود الخطيب في المرتبة الثالثة بـ8 %، وحل حسام حسن في المرتبة الأخيرة بـ2 في المائة.

ورغم وقوف الجمهور المصري والعربي بجانب محمد صلاح في جميع استطلاعات الرأي على الشبكة العنكبوتية، وجعله يتفوق على منافسيه واكتساحهم في كل استطلاعات يتواجد بها الفرعون المصري، والتي كان آخرها الاستطلاع الذي طرحه الموقع الرسمي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف» لاختيار جائزة الأفضل في القارة السمراء، إلا أن الجماهير أكدت أن تفوق صلاح في استفتاء يوجد به أبوتريكة أمر صعب للغاية.

اعتزل أمير القلوب، ولكن تبقى ذكراه العطرة وابتسامته التي نقلها لجماهير كرة القدم في الوطن العربي، بفضل أهدافه ومواقفه النبيلة، والتي جعلته خالدًا في قلوب الجماهير والمعشوق الأول، ليس في مصر وحسب، بل وفي الوطن العربي.

وجاءت تعليقات بعض المشاركين في الاستفتاء على النحو التالي: محمود سليم، رغم وضعه شعار نادي الزمالك كصورة شخصية، إلا أنه أعلن حبه وعشقه للاعب الأهلي السابق قائلًا: «تريكة أمير القلوب.. تريكة إرهاب القلوب.. تريكة حب لا ينتهي في القلوب».

وقال مانع الجربا: «تاجر السعادة محمد أبو تريكة، ثم العظيم بيبو.. والبقية تأتي»، في إشارة إلى أن اختياره الأول محمد أبو تريكة في الاستفتاء، ويأتي من خلفه محمود الخطيب.

ويرى هلال سلامة أن أبو تريكة لا يجب أن يوضع في مقارنة مع أي لاعب آخر؛ نظرًا لمكانته الكبيرة في قلوب الجماهير، قائلًا: «شيل تريكة لأنه لا يقارب بأحد. هذه شخصية نادرة».

وعلق الوزير: «بصراحة صلاح لعيب، بس أبوتريكة داهية ويعجبني لعبه»، وقال محمد نور: «لا أستطيع أن أختار بين الخطيب وأبو تريكة، فكلاهما عشق، وكلاهما ساحران لقلوب الكثير والكثير».