تجديد الخطاب الديني على قائمة الأزهر بمعرض الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في إطار الحديث عن تجديد الخطاب الديني من أجل محاربة الإرهاب والفكر المتطرف، وخلق طريقة جديدة للتواصل بين مؤسسات الأزهر وعلمائه والشباب، يشهد العام الحالي مشاركة قوية من جانب الأزهر الشريف في الدورة التاسعة والأربعين من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والذي تنطلق فعالياته خلال الفترة من 27 يناير وحتى 10 من فبراير.

وتأتي مشاركة الأزهر الشريف هذا العام بعد نجاح تجربته العام الماضي، وتم تخصيص خلال الدورة الجديد التي بصدد انطلاقها 1000 متر لكل قطاعات الأزهر، “المشيخة – مكتبة الأزهر – قطاع المعاهد الأزهرية – جامعة الأزهر – مجمع البحوث الإسلامية – المنظمة العالمية لخريجي الأزهر”، حيث يشارك مجمع البحوث الإسلامية بـ100 عنوان جديد، وذلك بجانب عقد ندوات ثقافية لعلماء وشيوخ الأزهر مع زوار المعرض والشباب؛ من أجل مناقشة القضايا التي تشغل الشباب، وتهم الوطن.

وقال الدكتور أحمد حسني، نائب رئيس جامعة الأزهر لـ”البديل”، إن مشاركة الأزهر ضرورية وخطوة مهمة؛ كونه المؤسسة الوسطية الوحيدة في مصر، والتي ترسخ قواعد الفكر والإسلام الوسطي، مؤكدًا أن جميع الكتب الصادرة عن مؤسسة الأزهر تحمل الرأي والرأي الآخر، وتحث على ضرورة التعايش بين المسلمين والمسحيين.

وأضاف نائب رئيس جامعة الأزهر أن علماء الأزهر يحرصون بصفة مستمرة على  محاربة الإرهاب والفكر المتطرف وعقد ندوات؛ للتواصل مع الشباب وقطع الطريق على الجماعات الإرهابية، التي تحاول أن تسيطر على عقولهم من خلال الفهم الخاطئ للدين الإسلامي والأحاديث النبوية الشريفة، مشيرًا إلى ضرورة استغلال أي فرصة للتواصل مع هؤلاء الشباب، معتبرًا المعرض حدثًا ثقافيًّا ضخمًا، لا بد وأن يشارك الأزهر فيه.

وقال الدكتور علوي أمين أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر لـ”البديل” إن وجود الأزهر الشريف داخل معرض القاهرة الدولي للكتاب، ذلك الحدث الذي لا يقتصر على مصر، بل يمتد إلى الوطن العربي، هو رسالة للمِّ الشمل وتوحيد الأمة العربية ونشر الدين الوسطي، والتأكيد على قيمة المواطنة وتوجيه رسالة إلى العالم بأن العرب قادرون على مواجهة التطرف والعنف ونشر العلم وتبادل الثقافات فيما بينهم وفتح آفاق جديدة.

وأوضح أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر أن مشاركة الأزهر في المعرض بمثابة طوبة في جدار الإرهاب، مؤكدًا أن جدار الإرهاب كبير، وأن مؤسسات الأزهر تعمل جاهدة على إنزال طوبة تلو الأخرى؛ من أجل القضاء عليه نهائيًّا، وأضاف أن الأزهر الشريف يشارك بكتب تتناسب مع كل الأعمار للشباب والآباء والأطفال، من خلال قصص قصيرة مليئة بالحكمة والعبرة تتناسب مع تفكيرهم.

وشدد على أن المعرض يعد فرصة كبيرة للتواصل مع الشباب؛ كونهم أهم وأكبر فئة عمرية تتردد عليه من أجل شراء الكتب وللهفتهم على التعلم والتثقيف، مضيفًا “معرض الكتاب هو عيد ثقافي”؛ لذا تم تنظيم عدد من الندوات الثقافية والفعاليات من جانب الأزهر وترشيح العلماء والشيوخ ممن يملكون بلاغة اللسان؛ حتى يستطيعوا التواصل مع الشباب وحمايتهم من الأفكار التدميرية والتخريبية التي تريد أن تدمر مصر.

وليست هذه المرة الأولى التي يشارك فيها الأزهر في معرض الكتاب، ولكنها المشاركة الأكبر، حيث شارك في الدورة الثامنة والأربعين على مساحة 132 مترًا فقط في مقابل 1000 متر هذا العام، وشاركت فيها مكتبة جامعة الأزهر الشريف وقطاع المعاهد الأزهرية ومركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية ومركز الأزهر للترجمة وإصدارات مكتبة الأزهر ومجلة نور للأطفال والمنظمة العالمية لخريجي الأزهر، وكان يتواجد ركن خاص بإصدارات جامعة الأزهر، وشمل عرضًا بانوراميًّا عن تاريخ ونشأة الأزهر، وشهد إقبالاً كبيرًا من الجمهور.

وعرض الجناح كتبًا خاصة بمجمع البحوث الإسلامية، وكانت للعرض فقط، ولكن بعد أن أقبل الجمهور على شرائها تم بيعها بأسعار مخفضة جدًّا، لا تزيد على 15 جنيهًا، وكان من بين الأركان التي شهدت زحامًا كبيرًا داخل المكان المخصص للأزهر مكتبة الطفل، والتي تعد مصدرًا لجذب الآباء والأطفال؛ حرصًا منهم على شراء مجلات للأطفال لا تحمل أفكارًا متطرفة، وتعرفهم بدينهم الإسلامي، وقصص الأنبياء بطريقة مبسطة ومزودة بالصور.

يذكر أن الدورة الـ49 من معرض القاهرة الدولي للكتاب تحمل شعار “القوى الناعمة كيف”، وتحل دولة الجزائر ضيف شرف، كما وقع اختيار الأديب عبد الرحمن الشرقاوي؛ ليكون شخصية الدورة.