الغش أمام الكاميرات.. «شاومينج» يتحدى الجامعات

رغم لجوء بعض الجامعات مؤخرا، إلى وضع كاميرات مراقبة داخل اللجان ذات الكثافة العددية لمراقبتها إلكترونيًا، في محاولة للسيطرة على العملية الامتحانية، حسبما أكد عدد من رؤساء الجامعات، إلا أن عمليات الغش مستمرة وتتحدى الإجراءات والتصريحات وكاميرات المراقبة.

جامعة القاهرة

قبل بدء العملية الامتحانية في جامعة القاهرة، أعلن رئيسها الدكتور محمد الخشت، في 28 ديسمبر الماضي، اتخاذ 10 إجراءات لمواجهة الغش الإلكتروني «شاومينج»، إلا أنه عاد بعد أسبوعين ليؤكد أول أمس الثلاثاء، ضبط 134 حالة غش، واصفا إياها بالحالات المحدودة، وأوضح أن أعمال التصحيح بنظام «البابل شيت» شهدت نسبة نجاح عالية، مضيفا أن الامتحانات بالفصل الدراسي الأول للعام الجامعي الحالي، شهدت هدوءًا نسبيًا على صعيد الكليات كافة.

الإجراءات العشر التي رأى رئيس الجامعة أنها ستقضي على عمليات الغش، بحسب ما جاء في تصريحه منذ أسبوعين «انسوا الغش»، تضمنت طباعة الامتحان في اليوم نفسه، وأن أستاذ المادة مسؤول مسئولية كاملة عن امتحان مادته ويوقع على مظروفات الأسئلة، واللجنة الامتحانية توقع فردًا فردًا على مظروفات الامتحانات، وإعلان الجداول بداية شهر ديسمبر وتم إجراء التعديلات المناسبة لها، عدم كتابة الامتحانات على أي أجهزة متصلة بالإنترنت، ومسح الامتحانات من ذاكرة آلات التصوير، وعدم الاحتفاظ بأي نسخة من الامتحان قبل أعمال الامتحان، فرم المسودات الخاصة بأسئلة الامتحانات، والبعد عن الطرق التكنولوجية الحديثة في نقل الامتحانات، ومنع الهواتف المحمولة والتأكد من ذلك قبل بدء أعمال اللجنة.

وبرغم منع الهواتف المحمولة داخل اللجان كإجراء أعلن عنه رئيس الجامعة، أثير تساؤل عن كيفية تمكن 134 طالبا من الغش، حيث أكدت علياء محرز، الطالبة بكلية الحقوق جامعة القاهرة، عدم تفتيش الطالبات، في حين أن كثيرا منهن يقدمن على الغش من خلال سماعات الأذن التي تخفيها بواسطة الحجاب.

المنيا والزقازيق

في جامعة المنيا التي استعدت للامتحانات بكاميرات المراقبة، وبحسب تصريح رئيس الجامعة، الدكتور جمال أبو المجد، أول أمس الثلاثاء، تم ضبط 109 حالات غش بامتحانات الفصل الدراسي الأول خلال الأسبوعين الأول والثاني، وتم توقيع عقوبة إلغاء المادة على 75 حالة منها، بالإضافة إلى إحالة 11 حالة لمجلس التأديب، كما تم توقيع عقوبة إلغاء المادة والمادة التي تليها لطالبين.

وفي السياق، أكد الدكتور عبد الحكيم نور الدين، نائب رئيس جامعة الزقازيق، ضبط 59 حالة غش منذ بداية الامتحانات، رغم تنوع نماذج الامتحانات حرصاً على عدم تبادل المعلومات بين الطلاب داخل اللجان، وتطبيق نظام التصحيح الإلكتروني بنسبة تجاوزت الـ70% وإنشاء بنوك أسئلة.

وفي مطلع يناير من العام الحالي، أعلنت وزارة الداخلية عن استعانتها بأجهزة تشويش مثبتة على سيارات تجوب المناطق التي تضم عدد كبير من لجان الامتحانات بهدف التشويش على الهواتف المحمولة، فيما يخص امتحانات الثانوية العامة.