اقتراح دورتين لـ«معرض الكتاب».. بين التطبيق والواقع

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اقترحت إدارة المعارض على الهيئة العامة للكتاب إقامة دورتين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب؛ الأولى في موعده المعتاد خلال شهر يناير، والثانية في أكتوبر المقبل.

من جانبه، يرى هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة العامة للكتاب، أن الاقتراح إيجابي ومحاولة لتعويض الناشرين عن الخسارة الكبيرة التي يتكبدوها بسبب ارتفاع أسعار المواد الخام المستخدمة في الصناعة، وتراجع إقبال الجمهور بشكل كبير.

وعانى معرض الكتاب في النسختين الماضيتين تراجعا كبيرا في الإقبال، بسبب ارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه، الأمر الذي كبد دور النشر خسائر كثيرة، وتزداد المعاناة في الدورة المقبلة بعد اتخاذ وزارة التجارة والصناعة قرارا برفع قيمة إيجار أرض المعارض 25% عن العام الماضي.

إسلام فتحي، مالك إحدى دور النشر، قال إن مقترح إقامة معرض للكتاب في شهر أكتوبر المقبل سيواجه الفشل بشكل كبير، نظرا لأن الناشرين مرتبطين بأجندة معارض دولية في هذه الفترة كمعارض عمان والسودان والشارقة وبيروت، فضلا عن ضيق المدة بين أكتوبر ويناير؛ فالفترة قصيرة جدا أمام الناشرين كي يستعدوا بإصدارات جديدة.

وأضاف فتحي لـ”البديل”، أن الناشر يعاني حاليا من أزمات فاقت التوقعات، في ظل انعدام الدعم الحكومي، فما يقدم مثلا من هيئة المعارض، خصم 5% فقط للناشرين من إيجار أرض المعرض، وهي نسبة تكاد تكون منعدمة التأثير، في ظل الأسعار الحالية، حتى دخل الناشرين في دائرة الديون بسبب ارتفاع الأسعار.

وتوقع فتحي أن تشهد النسخة المقبلة من المعرض تراجعا كبيرا من الجمهور على الشراء، خصوصا مع ارتفاعات جديدة مرتقبة في الأسعار، الأمر الذي يكبد الناشرين خسائر كبيرة مثل النسخة الماضية، مقترحا تنظم هيئة الكتاب معرضا في القاهرة خلال الشتاء، وفي الإسكندرية خلال الصيف، خصوصا مع نزوح الأسر للمصايف للمحافظة الساحلية، ما سيفتح الباب أمام إقبال الجماهير على المعرض.