لماذا ارتفعت عملات شركاء مصر التجاريين أمام الدولار واستقر الجنيه؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أظهر تقرير لجنة السياسة النقدية، ارتفاع عملات شركاء مصر التجاريين مقابل الدولار على أساس شهري منذ بداية العام وحتى شهر أكتوبر 2017، فيما ظل الجنيه مستقراً نسبياً أمام الدولار في مايو ويونيو، ثم ارتفعت قيمته قليلاً بعدها، ما قلص من تأثير ارتفاع قيمة عملات الشركاء التجاريين مقابل الدولار على القدرة التنافسية للسلع والخدمات المصرية على أساس سعر الصرف.

وأرجعت السياسية النقدية الارتفاع إلى التوقعات بزيادة الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بسرعة أقل مما كان متوقعاً، في إشارة إلى أن قيمة العملات اتخذت اتجاهاً عكسياً خلال شهر أكتوبر؛ نتيجة للتطورات في المملكة المتحدة، ومنطقة اليورو، واللتان تمثلان حصة كبير في تجارة مصر.

وأوضحت السياسية النقدية أن البطء الكبير كان نتاج تطبيع سياسة البنك المركزي الأوروبي، بالإضافة إلى ضعف آفاق النمو في المملكة المتحدة، ما أدى إلى انخفاض قيمة اليورو والجنيه الإسترليني مقابل الدولار.

الارتباط بالدولار

وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع قيمة عملات شركاء مصر التجاريين يرجع لقوة عملاتها، أما استقرار الجنيه أمام الدولار يعني أننا لم ندخل في اللعبة، وبالتالي، لن تكون هناك استفادة بسبب عدم وجود سلة عملات، خاصة أن الحكومة مازالت تسير بنظام ربط الجنيه بالدولار الذي يعد العملة الأساسية في التعاملات التجارية بين مصر وباقي شركائها التجاريين.

وأضاف عبده لـ«البديل»، أن الذي يؤثر علينا بالسلب، زيادة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة؛ لأن مصر دولة تسعى دائما للاقتراض، وبالتالي سيكون نسبة الفوائد مرتفعة على الديون التي ستحصل عليها الحكومة، وبالتالي ستزيد الأعباء على فوائد الدين، ولكي يكون هناك تأثير، لابد من ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار، مثلما حدث في عملات شركاء مصر التجاريين.

التبادل التجاري مع الشركاء

وأوضح تقرير للبنك المركزي، أن 14 دولة من الشركاء تستحوذ على 60.5%، من إجمالي حجم التبادل التجاري، حيث بلغ خلال الربع الأول من العام المالي 2016/ 2017 نحو 11.6 مليار دولار، مقارنة بـ12.1 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالي 2015/ 2016.

وأضاف التقرير أن الإمارات احتلت المرتبة الأولى من حيث أهم الشركاء التجاريين مع مصر بحجم تبادل تجاري بلغ خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 1.5 مليار دولار؛ منها 774.2 مليون دولار واردات و726.1  مليون دولار صادرات، فيما جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الثانية بحجم تبادل تجاري بلغ 1.3 مليار دولار، منهم 863.6 مليون دولار واردات و477.8 مليون دولار صادرات.

واحتلت الصين المرتبة الثالثة بحجم تبادل تجاري مع مصر بلغ إجمالي له 1.2 مليار دولار، وسجلت الواردات 1.1 مليار دولار والصادرات 18.7 مليون دولار، ثم جاء المملكة العربية السعودية في المركز الرابع بحجم تبادل تجاري وصل إلى 1.04 مليار دولار، وبلغت الواردات 808.7 مليون دولار والصادرات 234.3 مليون دولار.

أما المرتبة الخامسة للشركاء مع مصر، جاءت إيطاليا بإجمالي مليار دولار منهم 608.6 مليون دولار واردات و399.6 مليون دولار حجم الصادرات، فيما جاءت ألمانيا في المركز السادس بحجم تبادل تجاري 901 مليون دولار، وبلغت الواردات 712.2 مليون دولار والصادرات 183.6 مليون دولار، فيما بلغ حجم التبادل التجاري مع المملكة المتحدة 824 مليون دولار بقيمة واردات 467.2 مليون دولار وصادرات 356.5 مليون دولار، وفي المركز الثامن دخلت سويسرا بإجمالي حجم تبادل تجاري 709 مليون دولار، وبلغت الواردات 473.7 مليون دولار والصادرات 235.6 مليون دولار.