صلاح وكوبر والأهلي والمنتخب في القائمة النهائية للأفضل بجوائز الكاف

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كشف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” في مؤتمر صحفي مساء اليوم الاثنين بمدينة أكرا الغانية عن القائمة النهائية المرشحة لجوائز الأفضل عن عام 2017، والمقرر إعلان النتيجة النهائية لها يوم 4 يناير المقبل.

وشهدت الترشيحات هيمنة مصرية، حيث تواجد المنتخب المصري ضمن القائمة النهائية التي ستنافس على لقب المنتخب الأفضل في القارة السمراء، إلى جانب منتخبي نيجيريا والكاميرون.

ويعد المنتخب الوطني هو الأوفر حظًّا في حصد اللقب، على الرغم من تواجد المنتخب الكاميروني المتوج بلقب كأس الأمم الإفريقية، لكن يظل الوصول للمونديال هو الحدث الأبرز، حيث تمكن المنتخب المصري من التأهل لكأس العالم 2018، إلى جانب وصوله للمباراة النهائية بكأس الأمم الإفريقية، بعكس المنتخب النيجيري الذي فشل في التأهل لكأس الأمم الإفريقية، إلى جانب فشل الكاميرون في التأهل لكأس العالم.

وعلى صعيد الأندية تواجد النادي الأهلي ضمن القائمة النهائية للمنافسة على لقب النادي الأفضل في القارة السمراء، إلى جانب فريق الوداد الرياضي المغربي الفائز بدوري أبطال إفريقيا على حساب الأهلي، ومازيمبي الكونغولي بطل الكونفدرالية الإفريقية.

جائزة أخرى تعد مصر هي الأقرب لها، وهي جائزة أفضل مدير فني في القارة السمراء، والتي يتنافس عليها الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب الفراعنة، إلى جانب الحسين عموتة مدرب الوداد المغربي وجيرنو روهر مدرب نيجيريا.

ويعد المدرب الأرجنتيني لمنتخب الفراعنة الأوفر حظًّا لحصد الجائزة؛ نظرًا للإنجاز الكبير الذي حققه مع المنتخب الوطني، بداية من قيادته للمنتخب للتأهل لكأس الأمم الإفريقية بعد غياب دام لثلاث دورات على التوالي، مرورًا بالوصول للمباراة النهائية والعودة للمشاركة في كأس العالم بعد غياب دام نحو 28 عامًا.
وأخيرًا منافسة النجم المصري محمد صلاح، المحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، على جائزة لقب اللاعب الأفضل في القارة السمراء، إلى جانب الثنائي السنغالي زميله في ليفربول ساديو ماني، والجابوني نجم دورتموند بيير إيمريك أوباميانج.

ويعد فرعون الريدز الأقرب لنيل الجائزة؛ لقيادته منتخب الفراعنة للتأهل لكأس الأمم الإفريقية والتأهل للمباراة النهائية، وصولًا للتأهل لكأس العالم واحتلاله صدارة هدافي التصفيات المؤهلة للمونديال، إلى جانب الأداء الكبير الذي يقدمه مع ليفربول في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، بتسجيله 14 هدفًا في البريميرليج، يتصدر بها هدافي المسابقة وبفارق هدفين عن هاري كين، نجم المنتخب الإنجليزي وفريق توتنهام هوتسبير، وتسجيله ستة أهداف في مسابقة دوري أبطال أوروبا.