بلطجة صهيونية بدعم أمريكي.. نتنياهو يواصل «الاستيطان»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في تحدٍ صارخ للأمم المتحدة ومجلس الأمن والبلاد العربية والإسلامية والشرعية الدولية، وصف بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني، الجمعية العامة للأمم المتحدة، ببيت الأكاذيب، قبيل ساعات من عقد الجلسة الطارئة، بناء على طلب تقدمت به دول عربية وإسلامية للتصويت على قرار يدعو لسحب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وقال نتنياهو، صباح اليوم الخميس، إن القدس عاصمة لإسرائيل، سواء وافقت الأمم المتحدة أو رفضت، وإن إسرائيل ستواصل البناء هناك ونقل السفارات الأجنبية، وفي مقدمتها السفارة الأمريكية.

معركة دبلوماسية في الأمم المتحدة

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة خاصة طارئة اليوم، بعد فشل مجلس الأمن في جلسته مساء الاثنين الماضي، في اتخاذ إجراء بشأن قضية القدس، بعد استخدام أمريكا “الفيتو” الذي أوقف القرار، حيث واقف 14 عضوا من أصل 15 على مشروع القرار المصري، الذي كان يطالب بعدم نقل سفارات أو بعثات دبلوماسية إلى القدس المحتلة.

وصوت لصالح القرار كل من مصر، والصين، وفرنسا، وروسيا، وبريطانيا، والسنغال، إثيوبيا، واليابان، وكازاخستان، وأوروجواي، وبوليفيا، والسويد، وإيطاليا، وأوكرانيا، مقابل صوت واحد فقط لأمريكا.

كان قد أعلن في وقت سابق المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، برندن فارما، عن انعقاد الجلسة الطارئة بعد تلقى طلبًا من تركيا كرئيس للقمة الإسلامية واليمن كرئيس المجموعة العربية لرئيس الجمعية ووافق عليه، وقال “القرارات التي تصدرها الجمعية العامة للأمم المتحدة غير ملزمة لأحد، لكنها تعبر بوضوح عن الإرادة السياسية للمجتمع الدولي”.

تهديد أمريكي

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بقطع المساعدات المالية عن الدول التي ستوافق على مشروع القرار المعارض لقراره خلال التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلا “إنهم يتلقون منا مئات الملايين من الدولارات، ومن ثم يصوتون ضدنا، حسنا، سنقوم بمراقبة تلك الأصوات، فليصوتوا ضدنا، نحن سنوفر الكثير، هذا لا يهمنا”، الأمر الذي يضع أمريكا في عزلة سياسية بعد استخدامها حق النقض “الفيتو” ضد مشروع القرار لتكون العضو الوحيد من أعضاء مجلس الخمسة عشر الرافض للقرار.

البحرين يهمش قضية القدس

في خضم الأحداث، غرد وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، قائلاً “ليس من المفيد افتعال معركة مع الولايات المتحدة حول قضايا جانبية”، في إشارة منه إلى قضية القدس.

وأثار قول وزير الخارجية البحريني، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبرته استهانة وخيانة لقضية القدس، متسائلين عن القضية الأساسية التي تشغل بال البحرينيين.

يذكر أن البحريين كان لها مواقف مثيرة للجدل سابقًا وتدعو للتطبيع مع الكيان الصهيوني؛ ففي سبتمبر الماضي، ذكر ملك البحرين حمد بن عيسي آل خليفة، تصريحات تندد بمقاطعة إسرائيل، وبعدها بقترة زار وفد بحريني رسمي القدس المحتلة في دعوة علنية للتطبيع بين الدوليتين.