المنيا 2017.. حادث إرهابي يهز العالم.. وخطوات اقتصادية لإعادة مكانة «عروس الصعيد»

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 

شهدت محافظة المنيا خلال عام 2017 العديد من الأحداث الهامة، التي أثارت جدلاً واسعًا على الساحة العالمية في بعض الأحيان، وعلى المستوى المحلي في أحيان أخرى، إلا أن المشروعات الاقتصادية التي أُعلن عنها مؤخرًا رسمت حالة من التفاؤل على أوجه كثير من المواطنين.

عمليات إرهابية

أبرز أحداث المحافظة في هذا العام الحادث الإرهابي الذي وقع في 26 مايو الماضي قبل يوم واحد من بدء شهر رمضان الكريم، بعد أن قامت خلية إرهابية بقتل عشرات الأٌقباط أثناء ذهابهم إلى دير الأنبا صموئيل، حيث تم استهداف حافلتين وسيارة نقل داخل الصحراء الغربية، في طريقها إلى الدير، وراح ضحية هذا الحادث 28 شخصًا، وأصيب 24 آخرون. كما قدمت المنيا العديد من الشهداء خلال مشاركتهم في استهداف العناصر الإرهابية بالعديد من المحافظات، كان آخرهم استشهاد 6 من أبنائها في هجوم إرهابي بطريق الواحات البحرية.

اكتشافات أثرية وتطوير سياحي يقود للعالمية

على صعيد متصل بدأت المحافظة في سلسلة من الإجراءات؛ في محاولة لوضع عروس الصعيد في مكانة متقدمة، خاصة بقطاعات السياحة والتجارة والزراعة، كان أبرزها إدراج منطقة دير جبل الطير ضمن رحلة الحج الدينية العالمية بمصر، بعد موافقة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، لتصبح كنيسة السيدة العذراء بجبل الطير بسمالوط مزارًا سياحيًّا يقصده الملايين من جميع أنحاء العالم على مدار العام، وتم تشكيل لجنة لإعادة تطوير المنطقة بأكملها.

كما حمل عام 2017 العديد من الاكتشافات الأثرية والتنمية السياحية بالمنيا، عقب قيام البعثات الأثرية الأجنبية باكتشاف أول مقبرة في تاريخ مصر الوسطى، والتي تضم في المرحلة الأولى 28 مومياء بمنطقة تونا الجبل، في حضور وزير الآثار خالد العناني، وتمكنت بعثة الآثار المصرية بجامعة القاهرة، بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الآثار، من كشف النقاب عن واحدة من أهم المقابر التي تعود للعصرين اليوناني الروماني، كما أعلن أيضًا عن اكتشاف رأس تمثال الملك إخناتون.

إقامة أكبر منطقة حرة للصناعات النسيجية بمصر

وافقت الحكومة على إقامة المنطقة الحرة العامة للمدينة النسيجية على مساحة 306 فدادين بمنطقة التوسعات جنوب المنطقة الصناعية بالمطاهرة شرق النيل، حيث يستهدف المشروع جذب 271 مليون دولار، لإنشاء مصانع مزودة بخطوط إنتاج وآلات ومعدات بتكنولوجيا متقدمة؛ لتوفير 17 ألف فرصة عمل مباشرة، بخلاف فرص العمل غير المباشرة؛ بهدف الوصول بالصادرات الخارجية للبلاد من منتجات الغزل والنسيج إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2025؛ لدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والحد من معدلات البطالة وتحقيق قيمة مضافة للناتج المحلي للبلاد، وتنمية الصادرات الخارجية وإتاحة الفرصة أمام المنتجات المحلية للدخول إلى مختلف الأسواق بأسعار تنافس مثيلاتها من دول أخرى.

وكان من أبرز تلك المشروعات إعلان محافظ المنيا اللواء عصام البديوي عن مخاطبة وزارة التموين لإنشاء 3 مناطق لوجستية جديدة خاصة بنقل البضائع والسلع الغذائية؛ للمساهمة في خفض الأسعار، حيث سيتم تخصيص 3 مناطق لاستغلال إنتاج المحافظة من بعض السلع بوفرة، وكذا تشغيل أعداد كبيرة من الشباب.

596 مليون جنيه لمعالجة أزمات مياه الشرب والطرق والكهرباء

تمكنت المحافظة من تنفيذ خطوات هامة بقطاع مياه الشرب والصرف الصحي، حيث نفذت خلال هذا العام 12 مشروعًا بإجمالي تكاليف استثمارية تنفيذية 445 مليون جنيه، منها 4 محطات مياه بتكلفة استثمارية (236 مليون جنيه)، و8 محطات للصرف الصحي بقرى مراكز المحافظة بتكلفة (209 مليون جنيه).

وفي قطاع الرصف تم رصف وإعادة رصف 86 طريقًا بطول 60 كيلو مترًا، بتكلفة استثمارية تنفيذية 80 مليون جنيه بقرى المحافظة، وذلك من خلال مشروعات الخطة الموحدة فقط لعام 2016 / 2017 ، ومد وتدعيم شبكات الكهرباء بتكلفة استثمارية تنفيذية تبلغ 34 مليون جنيه، وتم إنشاء وإحلال وتجديد عدد من الكباري بالقرى بتكلفة استثمارية تنفيذية 36 مليون جنيه.

تطوير أكبر منطقة عشوائية و10370 وحدة سكنية للشباب

قطعت المحافظة شوطًا كبيرًا أيضًا في معالجة المناطق العشوائية، تمثل في الانتهاء من تطوير أكبر وأقدم منطقة عشوائية بالمحافظة، وهي منطقة عشش محفوظ بمدينة المنيا، على مساحة 4 أفدنة، وتم حصر المنطقة ضمن المناطق العشوائية ذات الخطورة على مستوى الجمهورية من قبل صندوق تطوير المناطق العشوائية التابع لمجلس الوزراء، بإجمالي تكلفة 92 مليون جنيه، حيث تم تحويل عشش المواطنين إلى مبانٍ سكنية بإجمالي 35 عمارة، تضمنت المرحلة الأولى 5 عمارات، والمرحلة الثانية 14 عمارة، والمرحلة الثالثة 16 عمارة، بإجمالي 814 وحدة سكنية.
كما تم الانتهاء من تنفيذ 128 عمارة بإجمالي 3072 وحدة سكنية إسكان اجتماعي، شاملة عدادات المياه والكهرباء وكاملة المرافق، وجارٍ تسليم الوحدات للمواطنين، وتنفيذ 304 عمارات، بإجمالي 7296 وحدة سكنية إسكان اجتماعي، والتي من المتوقع إنهاؤها جميعًا بنهاية عام 2017.