الخصخصة تطال «المقاولون العرب».. طرح 40% من رأسمال الشركة بالبورصة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

في إطار دراسة شركة المقاولون العرب، إحدى أكبر شركات المقاولات الحكومية في مصر والعالم العربي، فتح أسواق جديدة في غانا والسنغال وتنزانيا والجابون خلال الفترة المقبلة، تعتزم الشركة طرح حصة من أسهم ذراعها الاستثمارية «المقاولون العرب للاستثمار» في البورصة خلال الربع الأخير من عام 2018، على أن تكون نسبة الطرح في حدود 40% من رأسمال الشركة، من خلال تسوية الأوضاع، وتأهيل الميزانيات والقوائم المالية لعملية الطرح والتي بدأت فيها الشركة منذ عام تقريبا.

الشركة التي لها 10 أفرع في مصر و16 فرعا في دول إفريقية، و10 أفرع بدول آسيا، و4 أفرع في دول أوروبا، وتعد من أكبر وأعرق شركات المقاولات في الشرق الأوسط وإفريقيا وتمتد جذورها إلى أكثر من نصف قرن، تدخل ضمن برنامج الحكومة الذي ينفذ حاليا لطرح عدد من شركاتها في البورصة، وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي، في عدد من القطاعات المختلفة من أجل استكمال شروط قرض الـ12 مليار دولار والذي تنتظر مصر منه الدفعة الثالثة خلال الأيام القادمة بقيمة 2 مليار دولار.

لا تتوقف أنشطة المقاولون العرب على أعمال المقاولات من أعمال البناء والكباري والطرق والأنفاق والمطارات ومشروعات المياه والصرف الصحي ومحطات الكهرباء والسدود، بل تمتد إلى الأنشطة التخصصية والمكملة لنشاط المقاولات مثل الخرسانة الجاهزة أو الأعمال التكميلية وتصنيع وتركيب المنشآت والشدات المعدنية وترميم الآثار والري وصناعة السفن والأعمال الكهروميكانيكية والاستشارات الهندسية وغيرها.

يبلغ عدد العاملين بشركة المقاولون العرب 72 ألف عامل ممن يتميزون بالكفاءة والجدية منتشرين في أكثر من 30 دولة خارج مصر، وذلك للوصول إلى أعلى وأشمل أداء عن طريق متابعة التدريب بمراكزه المختلفة داخل وخارج الشركة.

شركة المقاولون العرب وقعت مذكرة تفاهم، خلال الفترة السابقة، مع بايرن بنك الألماني، للدخول في تمويلات لمشروعات الشركة المستقبلية في قارة إفريقيا، وتدرس الشركة عددا من المشروعات في القارة منها تنفيذ طريق بدولة أوغندا، وسد في تنزانيا، علاوة على مشروعات كباري في كوت ديفوار عبر عطاءات حكومية مطروحة، ومن المقرر الانتهاء من دراسة تلك المشروعات خلال الفترة القادمة، وتتطلع الشركة إلى دخول أسواق إفريقية جديدة على غرار اﻷسواق التي تعمل فيها، حاليا، فضلا عن تعزيز المشروعات الاستثمارية بدولة الكاميرون.

الخبير الاقتصادي إلهامي الميرغني، أكد أن الحكومة لن تتوقف بصفة عامة عن تنفيذ برنامج طرح شركات القطاع العام في البورصة لأنه جزء من برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تم الاتفاق عليه مع صندوق النقد الدولي، وبموجبه ستحصل مصر على الدفعة الثالثة من القرض، وقال: لذا ستنفذ الحكومة ما اتفقت عليه بطرح القطاع العام في البورصة، ودائما هناك مبررات جاهزة للبيع، ففي الماضي كان الحديث عن بيع الشركات الخاسرة التي لا تحقق أرباحا لأنها عبء على الدولة، والآن أصبح الحديث عن عمليات التطوير والتحديث وإعادة الهيكلة بما يتناسب مع المصلحة العامة.

وأضاف الميرغني، أن طرح جزء من الشركة الناجحة في البورصة يشتريها شخص أو عدة أشخاص لزيادة رأس المال هي خصخصة، “لأنك بكل بساطة تتنازل عن حقك في ما تملكه لصالح المشتري الجديد وبالتالي هذا بيع للمال العام المملوك للأجيال القادمة، والأفضل من ذلك هو وضع رؤية تنموية للنهوض بمصر وبحيث يكون القطاع العام هو قاطرة التنمية نحو رفع الدخل القومي بدلا من بيعه في البورصة”.