كأس العالم يفتقد متعة الطواحين وزملاء «بوفون»

عادت مصر إلى المشاركة في المونديال بعد غياب 28عامًا عن البطولة الأكبر على صعيد الساحرة المستديرة، لكن البطولة التي ستقام في روسيا ستفتقد لكثير من المتعة لغياب بعض المنتخبات الكبرى ونجومها اللامعين.

بطل أمريكا الجنوب يفشل في التأهل

نقطة واحدة، أطاحت بحلم تشيلي في حجز أحد المراكز الأربعة المؤهلة مباشرة للمونديال، وهدف واحد أيضًا أضاع على زملاء أليكسيس سانشيز، مهاجم برشلونة الإسباني السابق وأرسنال الحالي في خوض الملحق أمام نيوزيلندا.

حسرة كبيرة عاشتها الجماهير التشيلية التي توج فريقها بطلًا لأمريكا الجنوبية في آخر نسختين من البطولة، ثالث أقوى البطولات بعد مسابقتي كأس العالم وبطولة الأمم الأوروبية، بعد فشل منتخبها في التأهل لكأس العالم.

وسيفتقد عشاق اللعبة حول العالم رؤية أهداف سانشيز الممتعة، التي يحتل بها وصافة هدافي تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال برصيد 7 أهداف، إلى جانب بعض نجوم المنتخب التشيلي مثل كلاوديوبرافو، حارس برشلونة الإسباني السابق ومانشستر سيتي الإنجليزي الحالي، ووارتورو فيدال، لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني.

الطواحين تتعطل في التصفيات

وتعطلت الطواحين الهولندية خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال، فحلت في المرتبة الثالثة في المجموعة الأولى التي ضمت فرنسا والسويد وبلغاريا ولوكسمبرج وروسيا البيضاء، برصيد 19 نقطة خلف فرنسا صاحبة الصدارة والتي حصد البطاقة المباشرة للمونديال والسويد التي جاءت في المرتبة الثانية بنفس الرصيد 19 نقطة، لكن فارق الأهداف صب في مصلحة زملاء زلاتان إبراهيموفيتش، لتحصد السويد المركز المؤهل للمشاركة في الملحق الأوروبي وتغيب شمس الطواحين عن الظهور في روسيا.

وسيطر حزن كبير على الجماهير العربية والأوروبية بسبب غياب صاحبة المشاركات العشر في المونديال والوصيف في ثلاثة نسخ 1974، 1978، و2010، الأمر الذي خلف خسارة كبيرة للقيمة التسويقية للحدث العالمي بعد تأكد غياب نجومه: روبين فان بيرسي، لاعب فنربخشة التركي، وديرك كاوت، لاعب فينورد الهولندي، وويسلي شنايدر، لاعب نيس الفرنسي، وممفيس ديباي، لاعب ليون الفرنسي، واريين روبين، لاعب بايرن ميونيخ الألماني.

الطليان يتعثرون

السويد التي أنهت على حلم عدد كبير من نجوم الطواحين الهولندية في الظهور الأخير بكأس العالم، كانت السبب أيضًا في نهاية حزينة لعدد من النجوم الطليان، بعد الانتصار عليهم في الملحق الأوروبي، لتغيب إيطاليا التي فازت بكأس العالم 4 مرات عن المونديال.

وخسر المنتخب الإيطالي أمام نظيره السويد بهدف دون مقابل في مجموع المباراتين، لتتسبب الأخيرة في غياب جانلويجي بوفون، وأندريا برزالي، ودي روسي، عن المونديال والكرة نهائيا، حيث أعلن بوفون اعتزاله اللعب دوليًا، وبات من الصعب استمرار الثلاثي في الملاعب حتى نسخة 2022 التي تحتضنها قطر.