الكرة تبتسم للعرب وتمنحهم 4 مقاعد في المونديال

ابتسمت كرة القدم للدول العربية ومنحتها 4 مقاعد في كأس العالم 2018 الذي تحتضنه روسيا في الفترة من 14 يونيو وحتى 15 يوليو المقبل، ويمثل العرب في المونديال السعودية ممثل العرب الوحيد عن قارة آسيا، ومصر وتونس والمغرب عن القارة السمراء.

غياب 12 عامًا

سجل المنتخب السعودي أول تواجد للعرب في كأس العالم 2018 عقب تأهله للبطولة عن قارة آسيا وبات هو المنتخب العربي الوحيد الذي سيمثل العرب عن آسيا، ويعد هذا هو الظهور الخامس للفريق الأخضر في المونديال، وجاءت هذه المرة بعد غياب دام نحو 12 عامًا وبالتحديد منذ نسخة 2006 حينما سجل الظهور الأخير له في الحدث العالمي.

سبق للمنتخب السعودي أن شارك في كأس العالم نسخ 1994، و1998، و2002، و2006، وكانت أفضل نتائجه في الظهور الأول له في نسخة 1994 حينما تأهل إلى دور الستة عشر، وفي الفترة من 1930 وحتى 1974 لم يشارك الفريق في التصفيات المؤهلة للمونديال، وفي الفترة من 1978 وحتى 1990 فشل في التأهل قبل أن ينجح أخيرًا في التأهل في نسخة 1994، وبعد الظهور في 4 مسابقات فشل في التأهل خلال نسختي 2010 و2014، ويعد محمد الدعيع، حارس السعودية أكثر من مثل الصقور دوليا برصيد 178 مشاركة في الفترة من 1993-2006، ويعد ماجد عبد الله، الهداف التاريخي للسعودية برصيد 71 هدفا في 116 مباراة سجلها في الفترة من 1978-1994.

عودة تاريخية

قاد محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي المنتخب المصري للتأهل إلى كأس العالم بعد غياب دام 28 عامًا، وبالتحديد منذ الظهور الأخير في نسخة 1990 بإيطاليا، وسجل منتخب الفراعنة اسمه كثاني المنتخبات العربية المتأهلة لروسيا 2018 في سجلات الفيفا، وتعد هذه هي المشاركة الثالثة في البطولة العالمية حيث سبق وسجل الظهور الأول في نسخة 1934 وكان الظهور الثاني في 1990، ويعد أحمد حسن، أكثر من مثل مصر بـ184 مشاركة في الفترة من 1995-2012، ويأتي حسام حسن، في المرتبة الأولى لهدافي الفراعنة برصيد 69 هدفا في 169 مباراة في الفترة من 1985 – 2006.

الأسود تزأر

عاش الشعب المغربي أمس ليلة سعيدة للغاية بعد تأهل أسود أطلس إلى كأس العالم 2018، وبعد غياب 20عامًا عن الظهور في البطولة التي تحلم جميع المنتخبات الوطنية حول العالم المشاركة بها، تأهل مستحق للأسود عقب التغلب على أفيال كوت ديفوار في عقر دارهم، وتعد هذه هي المشاركة الخامسة للمنتخب المغربي حيث سبق وشارك في نسخ 1970،و1986، و1994، و1998، وسجل أفضل نتائج له في مسابقة كأس العالم في نسخة 1986 التي احتضنتها المكسيك، حيث تأهل للدور الثاني عقب تصدره للمجموعة السادسة التي ضمت إنجلترا وبولندا والبرتغال، قبل أن يخرج في الدور الستة عشر أمام ألمانيا الغربية بهدف دون مقابل، ويعد عبد المجيد الظلمي، أكثر من مثل الأسود بـ140 مباراة في الفترة من 1947-1988، ويتصدر أحمد فرس، هدافي المنتخب المغربي برصيد 42 هدفًا في 77 مباراة.

تونس تعود مجددًا

سار المنتخب العربي التونسي على خطى شقيقه السعودي حيث سجل المنتخبان الظهور الأخير في نسخة 2006 قبل أن يعودا مجددًا للظهور في نسخة 2018، وسبق لنسور قرطاج التواجد في البطولة العالمية من قبل في 4 مناسبات وكانت في نسخ 1978، و1998، و2002، و2006، ولكن لم يتمكن المنتخب التونسي خلال تلك المشاركات عبور الدور الأول.

عامل مشترك

بتأهل كل من مصر والسعودية وتونس والمغرب إلى كأس العالم 2018، يسجل العرب أول حضور بأكثر من 3 منتخبات في نسخة واحدة، ويعد هناك عامل مشترك بين المنتخبات الأربعة وهو الغياب خلال آخر نسختين من البطولة حيث فشل الرباعي في التواجد في نسختي 2010 بجنوب إفريقيا إلى 2014 بالبرازيل، كما يعد هذا هو الظهور الخامس لمنتخبات تونس والمغرب والسعودية.