نجم أرسنال خيار سان جيرمان لإخماد النيران المشتعلة بحديقة الأمراء

يبدو أن نار الغيرة التي كادت أن تأكل الأخضر واليابس في  قلعة باريس سان جيرمان الفرنسي لم تُخمد بعد، وأن توابعها ما زالت مستمرة، الأوروجوياني إدينسون كافاني، والبرازيلي نيمار داسيلفا، الثنائي المحترف ضمن صفوف فريق العاصمة الفرنسية باريس، كانا حديث الساعة في الآونة الأخيرة؛ بسبب الأزمة التي نشبت بينهما على من يقوم بتسديد الضربات الثابتة أمام منطقة الجزاء بالإضافة إلى ركلات المعاناة الترجيحية.

قبل مجيء نيمار داسيلفا إلى باريس سان جيرمان قادمًا من صفوف برشلونة الإسباني في صفقة تاريخية بلغت قيمتها 222 مليون يورو، ليصبح اللاعب البرازيلي الأغلى في العالم متخطيًا الفرنسي بول بوجبا، كان كافاني الرجل الأول في النادي الباريسي، وكانت الركلات الثابتة توكل إليه، ولكن مع رغبة نيمار في تسديد الركلات الثابتة نشب خلاف بين الثنائي، أظهرته الشاشة الصغيرة، وشاهده متابعو اللعبة حول العالم.

نيمار يرغب في تسجيل أكبر عدد من الأهداف؛ كي يستطيع أن ينافس على جائزة الكرة الذهبية التي تُمنح لأفضل لاعب في العالم، وكافاني يوجد بند في عقده يجعله يحصل على مبالغ إضافية في حالة تمكنه من الظفر بلقب هداف مسابقة الدوري الفرنسي.

إدارة النادي الباريسي تدخلت لإطفاء النار المشتعلة وإنقاذ النادي، وأقنعت كافاني بترك ضربات الجزاء والضربات الثابتة إلى نيمار، على أن تمنجه قيمة البند الموضوعة في عقده، حتى وإن لم يحصل على لقب الهداف؛ كي تصل إلى حل يرضي الثنائي، وبالفعل ترك كافاني تسديد الضربات الثابتة إلى نيمار، والأخير بات يساند الأول، ويمهد له الكرات أمام المرمى؛ من أجل تسجيلها، ولكن على ما يبدو أن النيران داخل القلعة الباريسية ما زالت مشتعلة.

صحيفة “ذا صن” الإنجليزية أكدت في عددها الصادر اليوم السبت أن إدارة باريس سان جيرمان فوضت نجمها البرازيلي نيمار دا سيلفا، لإقناع التشيلي أليكسيس سانشيز، مهاجم أرسنال الإنجليزي الحالي وزميله السابق في برشلونة الإسباني في الانتقال إلى باريس خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة؛ تمهيدًا لرحيل كافاني عن الفريق والتخلص من الصداع الذي قد يتسبب في مشاكل هم في غنى عنها.

سانشيز، صاحب الـ28 عامًا كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى صفوف مانشستر سيتي الإنجليزي مقابل 60 مليون إسترليني، ولكن توقفت الصفقة في اللحظات الأخيرة قبل إتمامها؛ بسبب تمسك الفرنسي أرسين فينجر، المدير الفني لفريق أرسنال، في إقحام رحيم ستيرلينج، نجم المان سيتي في الصفقة.

النجم التشيلي رفض بدوره التجديد للجانرز، ويحق له التوقيع لأي نادٍ خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة دون الرجوع لناديه، على أن ينتقل إلى هذا النادي بشكل مجاني في الميركاتو الصيفي، وهو ما جعل باريس سان جيرمان يُسارع في إقناع اللاعب بالتوقيع له، على أن يقدم عرضًا لأرسنال قيمته 20 مليون إسترليني لإقناعه بالتنازل عن خدمات اللاعب في الانتقالات الشتوية بدلًا من الصيفية.

ويأمل أوناي إيمري، المدير الفني لباريس سان جيرمان، في ضم سانشيز، ليكون بديلًا لكافاني، الذي بات يشكل تهديدًا قويًّا لاستقرار الفريق.