رئيس حي باب الشعرية يكشف لغز اختفاء «عبد الوهاب»

وسط اتهامات بغياب الأمن وانتشار الفوضى التي أسفرت عن اختفاء تمثال الموسيقار محمد عبد الوهاب من أعلى قاعدته بمنطقة باب الشعرية، خرج اللواء خالد عقل، رئيس حي باب الشعرية، لينفي شائعات سرقة التمثال ويؤكد أنه تم نقله من أجل رفع كفاءته بعد تشويهه بالدهانات.

وأكد عقل، أنه تم نقل التمثال نظرًا لعدم إمكانية ترميمه في مكانه، مشيرا إلى أن تمثال الموسيقار محمد عبد الوهاب المتواجد بباب الشعرية مسقط رأسه مستنسخ عن التمثال الأصلى المتواجد بدار الأوبرا المصرية.

كانت حالة من الجدل والسخرية قد سادت فور نشر صورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي كشفت عن اختفاء تمثال الموسيقار محمد عبد الوهاب من أعلى قاعدته بمنطقة باب الشعرية، والتي كان يستقر فيها منذ سنوات، وكشفت الصور وجود القاعدة فارغة من التمثال.
وكان قطاع الفنون التشكيلية قد قام بترميم تمثال الموسيقار عبد الوهاب منذ عدة أشهر لإظهاره بالمظهر اللائق وإعادته مرة أخرى إلى مكانه، إلا أن الترميم تم بصورة غير مرضية للكثيرين، ولاقى التمثال في شكله الجديد استهجان المارة ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مما استدعى نقله لإعادة طلائه وترميمه مرة أخرى.

ويعد الفنان محمد عبد الوهاب من أعلام الموسيقى العربية ولقب بـ”موسيقار الأجيال”، وهو ابن الشيخ محمد أبو عيسى، المؤذن والقارئ في جامع سيدي الشعراني بباب الشعرية وأمه فاطمة حجازي، وكان منذ صغره شغوفا بالموسيقى والغناء، فكان يتردد باستمرار على الموالد والأفراح التي يغني فيها الشيخ سلامة حجازي وعبد الحي حلمي وصالح عبد الحي، وبدأ حياته مطربا بفرقة فوزي الجزايرلي، بالحسين.