الليلة| ختام فعاليات مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل

تختتم اليوم الجمعة فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، وهو المهرجان السينمائي الأول للأطفال الذي يستهدف محو الأمية الإعلامية للأطفال والشباب وتعزيز مواهبهم وإبداعاتهم وتنمية ثقافتهم ونشر السلام العالمي، وذلك تحت رعاية مؤسسة «فن».

وتحظى هذه الدورة بمشاركة 124 فيلمًا عن 31 دولة عربية وأجنبية، تتصدر الولايات المتحدة الدول المشاركة في المهرجان بـ 45 فيلمًا، تليها الإمارات بـ 33 فيلمًا، وتحل فرنسا في المركز الثالث برصيد 29 فيلمًا.

يتطرق المهرجان إلى مناقشة القضايا الهامة والملحة على الساحة العربية من خلال استعراض عدد من الأفلام التي تدور موضوعاتها حول القصص الإنسانية والتجارب الهامة، ومن بينها الفيلم الوثائقي “أحباب القدس” إنتاج سعودي أردني يستعرض قصة مجموعة من الأطفال الفلسطينيين الذين يملكون مواهب مختلفة ومن خلاله يعبرون عن حبهم لمدينة القدس والمسجد الأقصى.

وفيلم الرسوم المتحركة “مقاومة زوشينير” والذي تطرق إلى حرب الاستقلال بالجزائر والتي قامت خلال الفترة من 1954 حتى 1962، من خلال قصة رجل اعتاد الاختباء بالجبال وكان يقع على عاتقه تزويد مقاتلي الثورة الجزائرية بالطعام أثناء الحرب.

تتكون لجنة تحكيم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي من 28 طفلًا، وهم: علي نبيل وخولة الزهراني وعبد الله صلاح وهند الجيادي وحسان طارق وشاهندا شاشا وعليا ديفيس وحنين السقاف وسارة المزامي وشما العميري وجنين أحمد ويوسف المغني وعايشة علي ورامي زناتي وعائشة السويدي وحنين الثقافي وجنين أحمد وسارة المزامي وعلى ورامي زناتي وسلمى سيف، وغيرهم.

كما تضم عددًا من مشاهير الفن: الممثل إبراهيم الحساوي، الكاتب الإماراتي محمد حسن أحمد، والممثل الإماراتي أحمد الجسمي، والمؤلف والمنتج سلطان النيادي، والصحفية الأردنية علا الفارس، والمخرج عبد الله الكعبي، والشاعرة نجوم الغانم، وحبيب غلوم، والمخرج عبد الله صالح، والمخرجة نايلة الخاجة، والفنان الإماراتي عبد الله الشرهان، والمخرج البحريني بسام محمد الذوادي، والمخرج محمد سعيد حارب، والمخرج الإماراتي علي مصطفى، وخالد أمين، والمخرج السعودي أيمن جمال، والممثلة الأمريكية أنيكا نوني روز، والمنتجة والمخرجة فيروز بولبوليا.

وتنقسم المسابقة إلى 6 أقسام وهي: فئة أفضل فيلم من صنع الأطفال، أفضل فيلم من إنتاج الطلبة، أفضل فيلم قصير من الخليج، أفضل فيلم عالمي قصير، أفضل فيلم رسوم متحركة، أفضل فيلم وثائقي، وأفضل فيلم روائي طويل.

كما شهدت هذه الدورة عرض عدد من الأفلام المهمة والتي حازت جوائز عالمية، وتدور قصصها حول قضايا السلام والهوية والحرية والحرب وزرع مفاهيم الصداقة والعائلة والسعادة، من أبرز الأفلام التي عرضت للمرة الأولى في المهرجان الفيلم الأمريكي «ألبيون: الخيل السحري» للمخرج كاستيل لاندون، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الكبرى «أفضل فيلم روائي» في مهرجان إكوس السينمائي بنيويورك، والفيلم البريطاني «مصاص الدماء الصغير» إخراج ريتشارد كلاوس وكارستن كيرليتخ، والفيلم الأمريكي «خيول النافذة» إخراج آن ماري فليمنج، والفيلم الكندي «نافذة الخيول» للمخرجة ماري فليمينج، والفيلم الإثيوبي «سومو الكبير» للمخرج ستيفان جاكار.

فيما أقيمت على هامش المهرجان ورش فنية لتعليم الأطفال، كورشة «لعبة العروش» لتعليم كيفية عمل وتطوير الشخصيات ثلاثية الأبعاد، ويقدمها توماس كوتشيرا، أحد فناني الخدع البصرية في المسلسل الشهير «لعبة العروش»، وورشة عمل «القصص المصورة ورسم الشخصيات الكارتونية»، التي يقدمها كل من مشرف المؤثرات البصرية في «والت ديزني» جوش ستوب، ومؤسس ومدير مهرجان لوس أنجلوس الدولي لأفلام الأطفال دان بينيت.

يذكر أن “فن” مؤسسة تابعة لحكومة الشارقة تحت رعاية الشيخة جواهر القاسمي، حرم حاكم الشارقة، وتهدف لتعزيز ودعم صناعة الأفلام، والتصوير الفوتوغرافي وتصميم الجرافيك والرسوم المتحركة للأطفال من الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.