الدولار يتراجع مجددًا مع تصعيد الأزمة الكورية وأنجيلا ميركل تحظى بولاية رابعة

لم يتمكن الدولار الأمريكي من مواصلة تحقيق المكاسب التي سجلها عقب نتائج اجتماع البنك الاحتياطي التي صدرت الأسبوع الماضي، حيث أبقى البنك على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية دون إضافة أية تعديلات، لكنه أشار إلى إمكانية رفعها للمرة الثالثة على التوالي قبل نهاية هذا العام بالتزامن مع مراقبته لمعدلات التضخم والبيانات الاقتصادية الأخرى.

كما قرر البنك البدء في خططه نحو تخفيض قيمة الميزانية العمومية للبلاد التي تتعدى حاليًا 4 تريليونات دولار والتي تتمثل في السندات الحكومية وسيتم تقليصها بداية من الشهر المقبل بواقع عشرة مليار دولار شهريًا.

ومن جهة أخرى، تأثر الدولار الأمريكي في سوق تداول الفوركس بعد تصاعد حدة الأزمة الكورية على خلفية التصريحات المقلقة بين الجانبين الأمريكي والكوري، فهدد وزير الخارجية الكوري الولايات المتحدة في مقر الأمم المتحدة بأن وصول الصواريخ الكورية للبر الأمريكى أمر لابد منه.

على الجانب الآخر، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، إن مقاتلاتها حلقت فوق الحدود الكورية للمرة الأولى في القرن الحادي والعشرين، ويأتي التصعيد بعد يوم واحد من تهديد الرئيس الأمريكي لكوريا الشمالية بأنه سوف يدمر الأخيرة بالكامل إذا اضطرت الولايات المتحدة لذلك.

ويأتي تصعيد التصريحات المتشددة بين الموقفين الأمريكي والكوري ليزيد من مخاوف الأسواق تجاه العواقب الوخيمة التي تترتب عليه، كما أن الدولار الأمريكي لم يتمكن من الحفاظ على مكاسبه أمام الين الياباني التي سجلها الأسبوع الماضي، حيث وصل لأعلى مستوياته منذ منتصف يوليو الماضي.

أسعار الذهب ترتفع إلى أعلى مستوى في شهر

وارتفعت أسعار الذهب مبتعدة عن أدنى مستوياتها في شهر، مع تزايد الإقبال على شراء الملاذات الآمنة في ظل تصاعد التوترات الجيوسياسية.

وتداول الذهب بالقرب من مستويات 1300 دولار للأونصة مع بداية تعاملات الأسبوع، ليبتعد عن أدنى مستوياته في شهر عند 1287 دولار، والتي سجلها في وقت سابق من الأسبوع الماضي على خلفية نتائج اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي.

ويترقب المستثمرون تصريحات رئيسية البنك الاحتياطي الفيدرالي، جانيت يلين، حول مستقبل السياسة النقدية وتوقعاتها لمعدلات النمو.

ميركل تفوز بولاية رابعة

وفي منطقة اليورو، حظيت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بولاية رابعة لكن لم تحقق الانتخابات النتيجة المرجوة؛ بعدما سجل حزبها المحافظ أسوأ نتيجة منذ الحرب العالمية الثانية، فى حين فاجأ حزب البديل اليميني المتطرف، الجميع بدخوله لأول مرة البرلمان الألماني منذ الأربعنيات.

وتراجع اليورو أمام الدولار الأمريكي فاقدًأ كل المكاسب التي حققها أمام الدولار في نهاية تعاملات الأسبوع، بعد البيانات الاقتصادية القوية التي صدرت عن منطقة اليورو، والتي زادت من توقعات تشديد البنك المركزي الأروبي سياسته النقدية.

وتداول الجنيه الإسترلينى فى نطاق محدود أمام الدولار الأمريكى عند 1.35 دولار، على خلفية ما تضمنه خطاب رئيسة الوزراء “تيريزا ماى” حيث قدمت خطط للخروج من الاتحاد الأوروبى، فقد اقترحت وضع فترة انتقالية لمدة عامين بعد الانفصال للتفاوض حول الانضمام إلى السوق الموحدة على الشروط الحالية.

فيما واصلت أسعار النفط تحقيق المكاسب لتتداول حول أعلى مستوياتها فى ستة أشهر، بدعم من تصريحات منتجى النفط لدى أوبك والمنتجين المستقلين حول امكانية تمديد مدة اتفاق تخفيض مستويات الانتاج إلى ما بعد آذار/مارس 2018 وذلك خلال اجتماعهم فى فيينا الأسبوع الماضى.

إعلان مدفوع