3 عروض مصرية تشارك في مهرجان المسرح التجريبي

تشهد الدورة 24 من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، الذي تنطلق فعالياته في الفترة من 19 إلى 29 سبتمبر الجاري، مشاركة 3 عروض مسرحية مصرية، إضافة إلى عروض مقدمة من 14 دولة أخرى.

وتشمل قائمة الدولة المشاركة في المهرجان كينيا، أرمينيا، أمريكا، روسيا، جورجيا، الصين، تونس، المغرب، العراق، تشيلي، الأردن، المكسيك، السويد، وبلجيكا، حيث ستقدم الفرق المختلفة عروضها على مسارح القاهرة المختلفة.

وتدخل مصر سباق المهرجان بعروض مسرحية “يوم أن قتلوا الغناء” للمخرج تامر كرم، ومسرحية “الجسر” للمخرج وليد طلعت، ومسرحية “شامان” للمخرج سعيد سليمان.

أما العروض المشاركة من دول أخرى، فتشمل “ظلال أنثى” من الأردن تأليف وإخراج إياد شطناوي، ومن المغرب يشارك عرضا “خريف” تأليف فاطمة خورى وإخراج اسماء نوري و”بلا سمية” تأليف وإخراج أحمد حمود، ومن العراق “عشتار” تأليف حيدر جمعة وإخراج بديع نادر خلف و”عربانة” تأليف حامد الملكى وإخراج عماد محمد، كما تشارك تونس بعرضي “ليلة خريف” تأليف وإخراج سيرين أشقر و”نساء في الحب والمقاومة” إخراج فتح العطاري، دراماتورج مريم العطاري.

وتشهد فعاليات هذه الدورة مجموعة من الورش التدريبية التي يشارك فيها شباب المسرح المصري، حيث سيدرب فيها خبراء مسرحيون من عدة دول منها ألمانيا، لبنان، فرنسا، نيجريا، سويسرا، والصين، وستقام ورشة “المسرح الوثائقي” لفرقة مسرح “ميتو”، ويقود الورشة الممثل دينيس بوتكس بالتعاون مع أعضاء آخرين بالفرقة.

ودينيس بوتكس فنان وكاتب ومعلم، واحد أعضاء فرقة مسرح “ميتو”، ونال درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة في كلية جوليارد للدراما وحصل على الماجستير في ممارسة الأداء المعاصر من كلية “جالاتين” في جامعة نيويورك.

كما شارك في عدة عروض لفرقة “ميتو”، واعتلى خشبات مسارح حول العالم؛ منها الإمارات ومصر والمكسيك وفيينا وغيرها، كما أنه مدرب ميداني فى كلية تيش للفنون في جامعة نيويورك، ونظم ورش عمل ودروس فنية في جامعة نيويورك في أبوظبي، ومدرسة اينهورن الابتدائية للفنون المسرحية.

وتهدف الورشة إلى تغيير مفهوم “المسرح الشامل” من المعنى النظري إلى التجربة الجسدية، عن طريق التركيز على استخدام الجسد وأدوات الابتكار لدى الممثل، كما تتضمن حث المتدربين على استخدام جميع أدواتهم الفنية لتوسيع مداركهم وتحديد الذوق الفني الخاص بهم والتعبير عنه بشكل موضوعي.

ويقام المهرجان برعاية وزارة الثقافة وهو غير تنافسي، ويهدف إلى خلق حالة من التواصل والحوار بين مختلف الشعوب والجماعات عن المسرح وأشكال الأداء، إضافة إلى تعريف الجمهور في مصر والمنطقة العربية بأحدث التيارات في المشهد المسرحي.