«بشر الكتاتني» يعيد محمد سعد إلى السينما

بعد غياب طويل، عاد الفنان محمد سعد في ثوب جديد، بعد أن استهلك أدوارًا سابقة، أصابت المشاهدين بالملل.. «الكنز»، أثار جدلاً حوله، خاصة أن الفيلم يقدم سعد بعباءة جديدة غير استنساخ شخصياته السابقة، والمميز فيه أنه مع المخرج نفسه الذي قدمه منذ حوالي 15 عامًا بفيلم لاقى وقتها نجاحًا مذهلاً، فهل سينجح شريف عرفة في إعادة طرح الفنان محمد سعد إلى الساحة بروح جديدة؟

«الكنز» يعيد محمد سعد للذاكرة

يقول الناقد الفني طارق الشناوي لـ«البديل» إن المخرج شريف عرفة نجح في العزف ببراعة على محمد سعد، الممثل الذي كاد الناس أن ينسوه، فهو ليس «اللمبي»، بل الممثل الذي يستطيع أن يؤدي جميع الأدوار.

وأضاف «الشناوي» أن محمد سعد في الفترة الماضية تناسى كونه ممثلاً، واعتمد فقط على تأدية أدوار مثل بوحة، كتكوت، بوشكاش، كركر، عوكل، وأطاطا؛ مما أدى إلى تراجع رصيد إيراداته في الأفلام، وأصبح اسمه طاردًا للجمهور، ولكن في حالة فيلم «الكنز» يوجد دور جيد ومخرج، وبالتالي فالنجاح ضروري.

بينما رأى الناقد الفني نادر عدلي أن القضية ببساطة شديدة تتلخص في ظهور محمد سعد مع شريف عرفة بشخصية لفتت أنظار الجميع عام 2002، وهي «اللمبي»، ولكنه أعاد تقديمها فى عدة أفلام نجحت الشخصية ونجح معها، ولكن مع تكرار الأدوار والشخصيات شعر الجمهور بالملل نتيجة عدم التجديد.

هل سينجح سعد في الاختبار؟

أكد الناقد الفني، طارق الشناوي، أن دور «بشر الكتاتني» أعاد محمد سعد إلى السينما، ووضعه على أول الطريق، مشددًا على أن استكمال النجاح بيده فقط؛ لذلك يتوجب عليه أن يحلل أسباب تراجعه في السابق، ويستثمر نجاحه الحالي، وعليه أن يحسن الاختيار  ليستكمل الطريق، وتتفتح الساحة الفنية له بعد مرحلة الإغلاق، لأن المخرج شريف عرفة لن يتواجد معه طوال الطريق.

وأوضح الناقد نادر عدلي، أن محمد سعد ممثل جيد، وعودته مع نفس المخرج بعد مرور أكثر من 10 أعوام بشخصية جديدة نالت استحسان الجمهور أمر ممتاز، ولكن الحكم في النهاية على طبيعة الأدوار التي سيقدمها في الفترة القادمة، هل ستعيده في أعلى القمة، أم سيسقط ويفشل في تغيير جلده؟

سعد الشمس المضيئة وسط نجوم «الكنز»

شارك في بطولة فيلم «الكنز» عدد من النجوم، مثل محمد رمضان وهند صبري وروبي وأمينة خليل وأحمد رزق وسوسن بدر، إلا أن الدور الذي لعبه محمد سعد فرض نفسه على جميع من حوله، حيث قالت الناقدة الفنية، ماجدة خير الله، إن الحسنة الوحيدة في الفيلم هي الفنان محمد سعد، مشيرة إلى انبهارها بأدائه وتمثيله، وتغيره الجذري في اختيار شخصية مختلفة عن أدواره السابقة.

«الكنز» من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج شريف عرفة، وتقع أحداثه فى ثلاثة عصور: الفرعوني، والمملوكي، والنصف اﻷول من القرن العشرين، وتنتقل الأحداث حول فساد وسطوة بعض رجال الدين عبر العصور، على السلطة والتعاملات المزيفة والسيئة مع الشعب، وكيفية إقحام الدين في السياسة من أجل الحصول على مناصب، خصوصًا أن هناك رجال دين تعمدوا التلوين والتزييف في هذه الحقبة الزمنية؛ لكي يكونوا هم الأقوى، ويحافظوا على مراكزهم.