بالمستندات| «مياه الشرب» بالمنيا تطيح بـ14 مهندسا لجهلها بالمؤهل العلمي

موقف غريب تعرض له عدد من مهندسي محافظة المنيا باتوا مهددين على إثره بترك وظائفهم التي ما لبثوا أن مضوا عقودها، فبعد شهر من قبولهم للعمل بشركة مياه الشرب والصرف الصحي، فوجئ 14 مهندسا باستبعادهم كونهم حاصلين على بكالوريوس “الهندسة الكهربية والحاسبات”، بينما أخبرهم مسؤول الشركة أن المطلوب هو بكالوريوس “هندسة كهرباء” فقط، ومن ثم تقرر الاستغناء عنهم.

المهندس محمد مسلم، أحد المتضررين، قال إن الأمر بدأ بالإعلان عن مسابقة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بتاريخ 28 ديسمبر 2015 للتقدم لعدة وظائف، وبالفعل تقدمت بجميع الأوراق اللازمة واجتزت الاختبارات بنجاح، وأعلنت النتيجة في شهر يوليو 2017، وتم قبولي أنا وآخرين يقدر عددهم بـ100 مهندس تقريبًا، ووقعنا عقود استلام العمل، كما حضرنا تدريبا بالشركة لمدة شهر وقعنا خلاله بدفتر الحضور والانصراف كأي موظف في الشركة.

وأضاف مسلم لـ”البديل” أنه في نهاية شهر أغسطس الماضي، وعند توزيع المهندسين على مقرات الشركة بالمراكز، فوجئنا بأن المسؤول في الشركة يخبرنا بأنه تم العدول عن قبول بعض المقبولين في المسابقة وعددهم 14 مهندسًا، نظرًا لعدم توافق اسم المؤهل مع المطلوب، والسبب أن المدون في شهادة التخرج هو “الهندسة الكهربية والحاسبات”، والمطلوب أن يكون المدون في الشهادة “هندسة كهرباء” فقط، علمًا بأن المعهد العالي للهندسة والتكنولوجيا بالمنيا قد صدر له منذ سنوات قرار من رئيس المجلس الأعلى للجامعات رقم 182 بمعادلة درجة البكالوريوس طبقا لقانون تنظيم الجامعات، أى أن مسمى المؤهل الذي حصلنا عليه تمت الموافقة عليه من قبل المجلس الأعلى للجامعات ومعادلته بدرجة الهندسة الكهربية للكليات المصرية، كما اندرج في نقابة المهندسين في شعبة الهندسة الكهربية.

وأوضح مسلم: تقابلنا مع المهندس إبراهيم خالد، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمنيا عدة مرات، وقال لنا نصًا “عايز اشوف مكتوب في الشهادة الجامعية الخاصة بكم هندسة كهرباء فقط وليس هندسة كهرباء وحاسبات”، مضيفًا أنه تم تحكيم نقيب مهندسي المنيا الدكتور صدقي تهامي، وهو أحد كبار الأساتذة بكلية الهندسة جامعة المنيا، وأكد أن المسمى لن يؤثر على مستوى المهندسين وأنهم درسوا بالفعل الكهرباء ويجيدونها، مثل طلاب الكليات الحكومية.

وقال المهندس أحمد رجب: لماذا تم قبول أوراقي من البداية عند التقدم للمسابقة، ولماذا سمح لنا بأن بدخول الاختبارات والتوقيع على عقد العمل والتوقيع في دفاتر الحضور والانصراف يوميا ابتداء من 1/8/2017 حتى الآن، ولماذا لم يتم الاعتراض على مسمى المؤهل من البداية؟، مشيرا إلى أنه تم تقديم شكوى جماعية لرئيس هيئة الرقابة الإدارية للتحقيق في الأمر، مناشدا بسرعة عودتهم للعمل وعدم التعنت ضدهم، خاصة أنهم خاضوا 4 امتحانات صعبة بالشركة، وأثبتوا فيها كفاءة وتم اختيارهم من بين آلاف المتقدمين.

من جانبه قال محافظ المنيا اللواء عصام بديوي، إنه تمت إحالة الواقعة إلى التفتيش المالي والاداري للتحقيق فيها، وسيعلن قريبًا عن مصير المهندسين الأربعة عشر المفصولين من العمل.