بالمستندات.. تلاعب في كشوف عمولات نقابة معلمي أسيوط

حالة من الاتباك تسود أروقة نقابة المعلمين الفرعية بأسيوط، بعد اكتشاف وقائع تلاعب في كشوف العمولات أمام كل موظف واختلاس مبلغ مالي كبير.

وحصلت “البديل” على صورة من مستندات تكشف تلاعب في المبالغ بكشوف الموظفين للمعلمين، حيث حصلت هويدا الطماوي، نقيب المعلمين ورئيس لجنة تسيير الأعمال، على توقيعهم على بياض، وبعدها تضع المبالغ المطلوبة.

وبعد مراجعة الجهاز المركزي للمحاسبات، لم يجد إجمالي الكشوف تساوي قيمة مبالغ الشيكات، فغيرت المبالغ مرة أخرى، وهذا ما أثبتته التحقيقات في الشؤون القانونية وتحقيقات الأموال العامة، وأثناء التحقيقات تم إيقاف الطماوي من منصبها كرئيس لجنة تسيير الأعمال.

وكشفت المستندات أن هناك العديد من الشيكات الواردة من النقابة العامة كعمولات ليس لها أصل كشوف توزيع وأن الطماوي لم توزعها، رغم أن اللائحة المالية للنقابة تؤكد توزيع عمولات متحصلات الإيصالات المجمعة على القائمين بالعمل، إلا أن نقيب المعلمين وزع العمولات على أشخاص ليس لهم علاقة بالنقابة، مثل وكيل الوزارة وبعض مديري الإدارات وموظفي مديرية التربية والتعليم.

وأوضحت المستندات أن الطماوي كانت تصرف الانتقالات إلى القاهرة بسيارة خاصة بمبلغ 900 جنيه من السلف الخاصة بالنقابة دون خطاب من النقابة العامة بأنها حضرت إليها في اليوم المحدد كل سلفة، بالإضافة إلى وجود إيصال استلام نقدي بمبلغ 3 آلاف جنيه كمقدم أتعاب في قضية خاصة بالنقابة، تم صرفها لمحامي آخر غير محامي النقابة من شيك العمولة بتاريخ 14/10/2014.

وأصدرت النقابة العامة أربعة قرارات بشأن الطماوي؛ الأول رقم 15 بوقفها، و16 بعودتها، و17 بوقفها مرة أخرى، وأخيرا عودتها مرة أخرى رغم كل المخالفات المرصودة.

وأكد مصدر بالنقابة، أن كل شيك عمولة يكون له كشف توزيع خاص به موضوح فيه رقم الشيك وتاريخه وفي النهاية قيمة الشيك كإجمالي توزيع وموقع كشف التوزيع من هيئة المكتب وختم النقابة، وهذا لم يحدث، فالكشوف بها شيكات لها أكثر من توزيع للشيك الواحد أو العكس أن مجموعة شيكات لها كشف توزيع واحد.