بالصور.. بريد دمنهور “يلفظ” أصحاب المعاشات

اعتبر المئات من أصحاب المعاشات بمحافظة البحيرة قرار مكتب بريد دمنهور النموذجي بمنعهم من الدخول للحصول على مستحقاتهم المالية بمثابة إهانة لهم، ومزيد من المعاناة يتكبدها كبار السن.

وكان مسؤولو مكتب بريد دمنهور قرروا منع مستحقي المعاشات من دخول المكتب الرئيسي بعد تجديده وتطويره، وخصصوا سيارة خارج المبنى للتعامل معهم وصرف مستحقاتهم، ما تسبب في زحام شديد في ميدان الإمام محمد عبده بوسط المدينة، في ظل ظروف قاسية وغير آدمية دون توفير أماكن للانتظار أو مظلة تقيهم شدة الحرارة، خاصة أن معظمهم يعاني أمراض الشيخوخة.

وقال محمد عمران، أحد أصحاب المعاشات: مسؤولو مكتب البريد لم يراعوا ظروفنا الصحية، وقرروا منعنا من دخول المكتب بعد تطويره وتحديثه، وكأننا نتسول حقوقنا، ما يمثل إهانة بالغة لا نقبلها، مؤكدا أنه ينتظر منذ الساعة الثامنة صباحاً، علي الأرصفة في ظل حرارة الجو، وحتى الثالثة بعد الظهر لكى نصرف المعاش بسبب الازدحام الشديد والتكدس.

ووصف حمدي الفخراني، عضو مجلس إدارة اتحاد أصحاب المعاشات، القرار بصفعة على وجه آلاف العجائز من أصحاب المعاشات الذين قدموا للوطن عمرهم وشبابهم، وفي النهاية يأتى مسؤول بمكتب البريد يطردهم في الشارع، خوفا على “شياكة” المبنى بعد تطويره، وكأن أصحاب المعاشات سوف يشوهون الإنشاءات، مؤكدا على تصعيد الأمر إلى رئيس هيئة البريد ورئيس مجلس الوزراء للحافظ على كرامة الآلاف من كبار السن والمرضى.

على الجانب الآخر، قال علي عبد العال، مدير عام الإدارة العامة لمنطقة بريد البحيرة، إن مبنى بريد دمنهور الرئيسي لا يحتمل الأعداد الكبيرة من أصحاب المعاشات الذين تحدث بينهم الكثير من المشاجرات لا يمكن السيطرة عليها، ومن الممكن أن تتسبب في تلفيات وخسائر مادية بالمكان حديث التطوير، مضيفا: لذلك خصصنا المكان الحالي خارج المبنى، وتلقينا الشكاوى المتعلقة به وجار تهيئته وإنشاء مظلة به ليصبح أكثر ملائمة.

يذكر أن رئيس هيئة البريد بوزارة الاتصالات افتتح منذ شهر مكتب بريد دمنهور بعد تطويره وإجراء تحديثات بأقسام المكتب الرئيسي ليتم التيسير على المواطنين والقضاء على الزحام والتكدس وتم تعميم أجهزة الحاسب بكل أقسام المكتب.