القصة الكاملة لمسؤولية حي وسط عن انهيار عقار الإسكندرية

أستيقظ ظهر أمس أهالي محرم بك التابع لحي وسط الإسكندرية على كارثة كبرى بسقوط العقار رقم 71 بشارع أمين الرفاعي وتصدع المنازل المحيطة به ووفاة سيدة كانت تسير أسفل العقار ورجل مسن من سكان العقار، وكالمعتاد من تصريحات رؤساء الأحياء فى مثل هذه الحالات لاخلاء مسئوليتها وبعدالمسائلة القانونية عنها ،قال على مرسى رئيس حى وسط أن العقار المنهار قد صدر له قرار ترميم عام 1991 ولم يتم تنفيذه ،واتهم محمد سلطان محافظ الاسكندرية على احدى القنوات الفضائيةمالك العقار بالتسبب فى ازهاق الارواح بسبب عدم تنفيذه لقرار الترميم .

وكانت المفاجأة التي كشفها وكيل ورثة العقار المنهار أن حي وسط هو المسؤول عن تلك الكارثة بتقاعس موظفيه ومهندسيه عن القيام بمهام عملهم،حيث قال أحمد خيرت المحامي إن العقار مكون من دور أرضي وأربعة أدوار علوية، كما أنه مبنى قديم به حوائط حاملة ومنشأ في الثلاثينيات، ولم تتم عليه أية تعلية، ولم يتم إخطار ورثة مالك العقار بأية قرارات ترميمم، سواء عام ا199 أو بعده على الإطلاق، ولا يوجد به سوى شقتين مشغولتين بالسكان.

وأضاف خيرت: تم إخطار أحد ورثة مالك العقار بانهيار جزء من العقار، فقمت على الفور بصفتي وكيلاً عن ورثة مالك العقار بإبلاغ قسم محرم بك وتحرير المحضر رقم 2017/7858 إداري محرم بك بضرورة إخلاء الشقتين من السكان، مع إخطار الحي للمعاينة وإخلاء مسؤولية ورثة المالك عن أي أضرار تحدث للأرواح والممتلكات، وذلك  بتاريخ 15 أغسطس 2017، وقام قسم محرم بك بتسليمي إشارة إلى رئيس حي وسط؛ لندب أحد المهندسين لمعاينة العقار واتخاذ الإجراءات القانونية؛ للمحافظة على الأرواح والممتلكات، وبالفعل استلم حي وسط تلك الإشارة بتاريخ 20 أغسطس 2017 برقم 1852.

وتابع خيرت: تقدمت بشكوى بتاريخ 20 أغسطس إلى المركز الذكي بحي وسط بأن حالة العقار سيئة للغاية، وقيدت برقم 28559، وبتاريخ 2017/8/27 قمت بإبلاغ غرفة عمليات حي وسط بأن العقار بدأت أجزاء منه تتساقط، وأعطي للبلاغ رقم 2955.

وأكد أن مستأجري الشقتين استجابوا لنصيحتي بضرورة إخلاء العقار، وقاموا بتركه قبل انهياره بعدة أيام؛ نظرًا لحالته السيئة، فيما عدا شخصًا رفض الإخلاء، وهو الحاج متولي سليمان (64سنة)، والذي تم العثور عليه الآن، وأشار إلى أن ورثة مالك العقار تركوه منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وبالتالي فإن ما أثير في بعض القنوات الفضائية أو مواقع التواصل الاجتماعي من صدور قرار ترميم لم يتم تنفيذه هو كلام عارٍ من الصحة.

واختتم: لو فرضنا جدلاً، حسبما صرح محافظ الإسكندرية، أنه صدر قرار ترميم للعقار عام 1991 بناء على إبلاغ رئيس حي وسط له بذلك، فإن ملاك العقار والسكان لم يتم إخطارهم بهذا القرار، ولكن الحقيقة أن الحي يحاول إخلاء مسؤوليته الواضحة، نتيجة عدم تحركه من تاريخ 15 أغسطس، واضاف أنه صرح احد اعضاء مجلس النواب وكان عضو بالحزب الوطنى المنحل بأن العقار تم تعليته وهو قول مخالف للحقيقه وعار من الصحه وسوف اتخذ ضده الاجراءات القانونيه،كما احمل حى وسط المسئولية كاملة.

وقال مسؤول العلاقات العامة بحي وسط الإسكندرية إنه تم حبس أحد الموظفين بحي وسط قسم القيودات بتهمة الإهمال بعدم إبلاغ الجهات المعنية بشكاوى وكيل ملاك العقار بتصدع العقار منذ 15 أغسطس 2017.