افتتاح مهرجان المسرح التجريبي والمعاصر.. وتكريم اسم محفوظ عبد الرحمن

كتب: ريهام عبد الوهاب – مصطفى عبد الفتاح

انطلق مساء أمس مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي في دورته الرابعة والعشرين التي ترفع شعار «التنوع»، وتختتم فعاليات هذا المهرجان يوم 29 من شهر سبتمبر الجاري.

المهرجان شهد تأخر وزير الثقافة حلمي النمنم عن موعد انطلاقه، الذي كان مقررًا في الثامنة مساء، دون إبداء أي أسباب، حيث بدأت فعاليات الحفل الذي قدمه الفنان محمد رياض بالسلام الجمهوري، ثم عرض لفرقة “التنورة”، تلاه عرض فيلم تسجيلي عن تاريخ المهرجان وإنجازاته وضيوفه.

 وخلال الفاعليات الافتتاحية، تم تكريم خمسة من كبار المسرحيين من دول مختلفة، هم أستاذة الدراسات المسرحية في ألمانيا إريكا فيشر، والناقد المغربي حسن المنيعي، والمخرج المسرحي الصيني مينغ جين خوي، وأستاذ المسرح والأدب المقارن الأمريكي مارفن كارلسون، وأخيرًا الكاتب الراحل محفوظ عبد الرحمن، الذي تسلمت جائزته الفنانة سميرة عبد العزيز.

افتتح المهرجان بالعرض المسرحي الروسي”الشقيقات الثلاث”، عن قصة من تأليف أنطوان تشيكوف، وإخراج قنسطنطين بورتسيلادزي، وتدور أحداث العرض حول ثلاث شقيقات وسير حياتهن النمطي الممل، حيث يصاحبهن ضباط وزملاء يتشاركون أحاديث ومناقشات تتعلق بأمور عدة، أبرزها السعادة والبحث المضني عنها في الزواج والعمل والعلم، والسمة الغالية على شخصيات العرض عدم الرضا والرغبة في التغيير والتحويل والسأم من كل شيء والتعطش لعهد جديد ومعرفة سر الحياة.

وستقام فعاليات هذه الدورة على مسارح “البالون” بالعجوزة، والهناجر بالأوبرا، ومركز الإبداع الفني، وميامي بوسط المدينة، والطليعة بالعتبة، وصلاح جاهين، ومتروبول بوسط البلد، ومسرح الجمهورية، وتشارك في فعاليات هذه الدورة 40 دولة، منها أمريكا، وروسيا، وألمانيا، والسويد، وإسبانيا، وفرنسا، والبرازيل، والهند، وأوغندا، ونيجيريا، وتونس، والعراق، والمغرب، والأردن،، وتشارك مصر بسبعة، وسيشهد المهرجان تسع ورش تدريبية تضم متخصصين وافدين من الدول العربية والأجنبية، للاستفادة بأكبر قدر من خبراتهم في مجالات الإضاءة والديكور والكتابة والإخراج والتمثيل.

وفي كلمته، قال رئيس المهرجان سامح مهران :«المسرح يا سادة هو دولة المواطنة الحقة؛ لأنه ولد من رحم المدنية التي ترد إلينا ما تناسيناه من تسامح وتعددية وعدالة تلحق بالظلم أيًّا كان مصدره، وترده عن غيِّه، فمن دخل المسرح أو عمل به أو شاهد عروضه، فهو آمن من شرور العالم كله».

أما وزير الثقافة حلمي النمنم، فقال في كلمة مختصرة جدًّا: «أهلاً بيكم على أرض مصر.. أهلاً بيكم فى فضاء من حرية تديره وزارة الثقافة.. المهرجان يعني الحوار والحوار يعني الحرية والتغيير.. أهلاً بيكم وتحيا مصر».

جدير بالذكر أن الدورة الأولى للمهرجان انطلقت عام 1988، لكن توقف المهرجان نحو خمس سنوات، بعد ثورة 25 يناير 2011، ثم عاد من جديد في 2016.